الهجمات في العراق من غير المرجح أن تردع المستثمرين
    الخميس 4 نوفمبر / تشرين الثاني 2010 - 21:53:32
    -- --
    بغداد (رويترز) - من غير المرجح أن تؤدي الهجمات التي وقعت مؤخرا في بغداد وأسفرت عن مقتل العشرات الي ابتعاد المستثمرين الذين لديهم الشجاعة الكافية لاقتناص شريحة من كعكة العراق مع تعافي البلاد من الفوضى التي أعقبت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 .
    ويحاول العراق المتعطش لاستثمارات في جميع القطاعات النهوض على قدميه واجتذاب مستثمرين أجانب رغم الازمة السياسية التي يمر بها منذ انتخابات غير حاسمة وهجمات متكررة وأعمال قتل.

    وشهدت بغداد سلسلة تفجيرات يوم الثلاثاء أسفرت عن مقتل 63 شخصا على الاقل بعد يومين من احتجاز مسلحين لهم صلات بتنظيم القاعدة رهائن في كنيسة كاثوليكية انتهى بمقتل 52 شخصا من الرهائن وعناصر الشرطة.

    واثارت هذه الحوادث مخاوف بشأن قدرة قوات الامن العراقية على حماية البلاد مع انهاء القوات الامريكية العمليات القتالية وانسحابها بحلول نهاية 2011 لكنها لم تثر قلق المستثمرين.

    وانطلقت فعاليات معرض بغداد الدولي للتجارة بمشاركة شركات أجنبية من بينها لافارج الفرنسية للاسمنت وبوير الالمانية للتشييد يوم الاثنين بعد يوم واحد من اقتحام الكنيسة رغم أن معظم المشاركين وصلوا الى العراق قبل المذبحة.

    وقال جالا ريني محلل شؤون الشرق الاوسط لدى اي.اتش.اس انسايت للاستشارات ان شركات النفط الكبرى لن تحجم بسبب هذه الهجمات التي ربما تثير قلق شركات صغيرة غير نفطية لن تشارك حتى ترى ضوءا أخضر في الناحية الامنية.

    ويبدو ان المستثمرين اكثر قلقا من الفراغ السياسي في العراق مع استمرار التشاحن بين الشيعة والسنة والاكراد بشان تشكيل حكومة جديدة.

    وقال نجدت بامير وهو أستاذ جامعي وخبير طاقة تركي "بدون حكومة لن يكون هناك استقرار وبدون استقرار لن يكون من السهل الاستثمار."
    التعليقات
    أضف تعليق
    اسمكم:
    بريدكم الالكتروني:
    عنوان التعليق:
    التعليق:
    اتجاه التعليق:
    شروط التعليق:لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى لائق بالتعليقات لكونها تعبر عن مدى تقدم وثقافة صاحب التعليق علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media