بورتريه الفيلسوف من خلال أدواره في حياته اليومية
    الثلاثاء 8 أكتوبر / تشرين الأول 2019 - 04:55
    د. زهير الخويلدي
    كاتب فلسفي
    "نجح الفيلسوف في جذب رجل من الحشد إلى الأعالي... وأن يرتفع إلى اعتبار العدالة والظلم"   –أفلاطون- محاورة ثياتات-

    مهما كانت الفلسفة التي يتحرك ضمنها المرء فهي تنتمي إلى هذا العالم وترتبط بالضرورة بذوات إنسية ومهما كان الفيلسوف الذي يفكر وينظر ويقارن ويلتزم ويفعل فهو مسؤول عن أقواله وأفكاره وأفعاله عند اختراقه أطر هذا العالم وتجاوزه حدود المعرفة وضربه على الحائط قوانين المدينة ودنوه نحو آفاق بعيدة. على الرغم من الاستهجان الكبير الذي تتعرض له الفلاسفة من الجمهور وبعض المناوئين المعاندين مثل رجال الدين والعلم والمال والخبراء الجدد في البرمجيات ومنظومات الاتصال إلا أن الفلسفة موجودة بقوة في برامج التعليم وتدرس في مراحل متقدمة وتمتلك أقساما مستقلة في كليات الآداب وتقدم كدروس عامة في كليات العلوم ومعاهد التربية والصحافة والطب ولكنها غائبة بشكل ملحوظ عن كليات الهندسة والتقنية. الفلسفة هي مادة صعبة وتتكلم لغة غامضة وتعتمد مناهج معقدة وتوظف مجموعة من المفاهيم المجردة ولذلك ظهر تعارض بينها والمجتمع وناصبها العامة العداء وحاولت السلطة السياسية توظيفها لصالحها وخارج إرادة الفلاسفة ورغبتهم في التغيير نحو الأفضل وإيمانهم بالتقدم وطرحهم السؤال الأساسي للحياة. كما تريد الفلسفة قول الحقيقة في عالم مليء بالأكاذيب والظلم ويسعى الفيلسوف لإنارة الرأي العام وسط دعاية مضادة تسعى لتنويم الناس والتلاعب بالعقول وتصنيع الغباء المبرمج وغسل الأدمغة بالإشهار والدمغجة ولذلك يتسلح بالنظرية الثورية لكي يدافع عن الحق في وجه القوة وينتصر للعدالة ضد التفاوت والتمييز ويحاول إنقاذ كرامة الإنسان من كل سلعنة وتشيىء ويرفض السلطة ويرفع اللا ضد للبلاهة والحماقة. من جهة ثانية يعي الفيلسوف وضعه البسيط في العالم ويدرك منزلته العادية ويعرف صعوبة مهمة تغيير النظام وفقدانه للسلطة التي تخول له نمذجة العالم حسب مشروعه العقلاني ولكنه يتدخل في الشأن العام تاركا اليأس جانبا ويغامر بإلقاء نفسه ضمن التجربة التاريخية حاملا فانوسه معه مخاطرا بحريته ومعرضا حياته للتهديد الجدي ولكنه يتمسك بالحبال الديمقراطية التي تشده إلى المدينة المتحضرة وتساعده على مواجهة مصيره. زد على ذلك اللافلسفة هي جزء من الفلسفة بما أن المعقول هو محاربة لللامعقول وطالما أن التفكير مضاد للاعتقاد والنقد سلاح منهجي لتفكيك التعصب للآراء الجاهزة والقناعات الموروثة ودعوة لاستعمال العقل بحرية. بطبيعة الحال الرواق الفلسفي هو ميدان حوار وأرضية نقاش وميدان للمبارزة الفكرية بالحجة المنطقية والحقيقة الدامغة وفضاء تجريبي للذكاء البشري ومراكمة التجربة ومحاولة مستمرة للوعي بالعالم والتفاني في الارتقاء به للأفضل ومخاطبة متواصلة للإنساني في الإنسان وبحث عن الفردي في المجموعة وتشجيع على الابداع. كما تخوض الفلسفة معركتها الرسالية ضد العنف المسلط عليها من كل جانب وتستنجد بنقاء الحقيقة وطهارة الحق ونبل التسامح وتلوذ بقلعة الحكمة ومنطق المعنى وسمو الواجب لكي تريد الحياة من أجل المدنية فقط ولكي تظل وفية للتجربة البشرية والواقع الموضوعي ولكي تعيد ترتيب الأشياء في العالم بطريقة منصفة. علاوة على ذلك لا تحقق الفلسفة المعجزات بالنسبة للبشرية ولا تتضمن المنفعة المطلقة ولا توفر للجمهور القناعة التامة ولكنها تصون الكرامة زمن التدهور وتنقذ الحرية في أوقات الاغتراب وتعارض الاستغلال والاستبداد وتأمر بالثورة في وجه الظالمين وتقدس الإخلاص للشعب والوفاء للقيم والصدق في الأقوال والأعمال. صحيح أن الفيلسوف يخوض مطالب بالتغلب على الكثير من التحديات وتعترضه جملة من العراقيل ويجد نفسه أمام عدة خيارات متناقضة ولكنه يمارس الاحتراس والحذر والحكمة ويلزم الحيطة والفطنة والذكاء ويرفض الاختفاء والتواري في اللحظات الحاسمة والمعارك المصيرية ويتحلى بالشجاعة والفعل الثوري. كما تبقى الفلسفة متاحة للجميع ويظل هدفها الأبرز تحقيق إنسانية الإنسان وترك حرية القرار للفرد في نحت كيانه وللمجموعة من أجل تقرير مصيرها وتبقى تقوم أي غياب تراجيدي يمكن أن تتعرض له من التاريخ وتراهن على ظهور الفيلسوف في كل عصر لكي يجدد شبابها ويعيد الاعتبار للعمل الهادئ الذي تقوم به. من هذا المنطلق تكمن المنفعة التاريخية من وجود الفلسفة في مجتمع معين في مساهتمها في التخلص من الخرافة والشعوذة واعتماد المنهجية العلمية في الرؤية المعرفية وتشغيل الحكم العقلي في اختيارات الحياة والأبعاد العملية وفي القضاء على الهمجية والغرابة التي تسم الوضع البشري وتأسيس التحضر والمدنية والتلاقي بالعالم. على هذا الأساس يشتغل الفيلسوف على تحويل البديهيات التي يؤمن بها القطيع الى مشاكل محيرة وأسئلة مستفزة ويذهب في اتجاه القطع مع الرضوخ والاستسلام للتقاليد والعادات لكي يشق طريقه نحو الحقيقة بنفسه ويرنو إلى الخلاص الجماعي من العبودية الطوعية للفساد والتسلط ويلوح بالإطار العقلاني للحق. كما لا يجب على الفيلسوف أن يأتي متأخرا ولا يقبل من أي تبرير عند تأخره عن قول الحقيقة والشهادة على ما يحصل في عصره ولا يجوز البقاء في حالة الحياد والجلوس على الربوة في المنعطفات التاريخية وإنما يمكن التبكير ويجوز المبادرة وتقبل الاستفاقة قبل الجميع شرط أن يتبع القول الفعل ويصير الفكر التزما. غني عن البيان أن يتراوح وجود الفيلسوف بين الجد والهزل وينتقل من الاعتراف بالجهل إلى البحث عن المعرفة ويتعفف عن حقارات الحياة التي ينهمك فيها العامي ويرتفع بنفسه إلى عالم الأفكار والمثل والمبادئ ولكنه ما يلبث أن يعود إلى الحياة الاجتماعية لكي يمارس دوره الطليعي في التثقيف والتوعية والإرشاد إلى الأحسن. فَيَا تُرَى من يشكل صورة الفيلسوف في مجتمع استهلاكي وتعصف به تجاذبات السلطة والتراث والميديا؟
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media