لو إحنا لو الشعب !!!
    الثلاثاء 8 أكتوبر / تشرين الأول 2019 - 13:26
    أياد السماوي
    لو إحنا لو الشعب .. هذا هو العنوان العريض لتصريحات السيد فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي ورئيس جهاز الأمن الوطني ومستشار الأمن القومي , التي أطلقها يوم أمس الأثنين في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد عودته من الولايات المتحدّة الأمريكية .. هذه التصريحات التي تبّناها أعضاء حزب الدعوّة الإسلامية وكأنّها تعبّر عن موقف الحزب من ثورة الشعب العراقي الثائر على الفساد والفقر والجوع والحرمان .. السيد فاح الفياض ظهر في هذا المؤتمر الصحفي على غير عادته التي عرف بها , وكأنّه يهيئ لنفسه خلافة عادل عبد المهدي في رئاسة الحكومة .. ويبدو من خلال اندفاع أعضاء حزب الدعوّة الأسلامية بتأييد هذه التصريحات وتبّنيها ونشرها , أنّ حزب الدعوّة الإسلامية يؤيد خلافة الفياض لتوّلي رئاسة الوزراء بعد رحيل عادل عبد المهدي باعتباره أبن الحزب وهذه فرصة الحزب للعودة للسلطة مجددا  ..

    السيد فالح الفياض لم يكن غير موفقا في هذه التصريحات فحسب , بل لقد أساء في هذه التصريحات إساءة بالغة لانتفاضة الشعب الثائر والدماء التي سالت ضد الفساد والفقر والبؤس ومهددا الشعب الثائر بالقصاص القاسي .. إنّ السيد الفياض في هذا المؤتمر الصحفي يحاول أن يوهم ويخدع الراي العام والشعب العراقي بأنّ ثورة الجياع والمسحوقين على الفساد والفقر والجوع والبطالة وسوء الخدمات والانحطاط الأخلاقي , هي مؤامرة على الدستور والدولة التي بناها السيد الفياض بدمائه ودماء أبناء عشيرته بني عامر التي استحوذت على جهاز الأمن الوطني .. عن أي دولة تتحدّث سيد فالح الفياض ؟ عن دولة الفساد والمحاصصات والأحزاب التي سرقت ونهبت ثروات الشعب العراقي وثروات أجياله القادمة ؟ أم تتحدّث عن الدولة التي تتوّلى فيها ثلاثة مناصب أمنية حساسة منذ أكثر من ثمان سنوات ومنذ وبداية ولاية نوري المالكي الثانية ؟ أم على الدستور المسخ الذي أجمع الجميع على إنّه أحد أهم مساوئ هذا النظام الفاسد ؟ ..

    السيد فالح الفياض .. كنت أحد أشد المناصرين لتوّليك منصب وزارة الداخلية , وأحد أهم المؤيدين لخلافتك رئاسة مجلس الوزراء بعد عادل عبد المهدي .. ولكنّي الآن بعد هذه التصريحات المؤلمة والتهديدات التي أطلقتها بحق انتفاضة الجياع والمسحوقين .. أقولها وبصوت عال وبكل شجاعة .. لا .. ثمّ لا .. ثم لا .. لتوّليك أيّ منصب في الدولة .. ويجب أن ترحل مع هذه الحكومة الفاسدة .. وقصاصك القاسي الذي تهدد به المسحوقين والجياع لن يرهب المنتفضين على دولة الفساد والمحاصصات ..

    أياد السماوي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media