الى سفلة البعث و صدام حسين.. جريمة سبايكر
    السبت 15 يونيو / حزيران 2019 - 07:26
    علي خالد العبوسي
    حقائق حول جريمة سبايكر يحاول البعض إخفاءها : أضع لكم هذه الحقائق التي حاول البعض إخفاءها وطمسها لأسباب ترغيبيه أو ترهيبيه وأخرى هي عدم  الشعور  بالمسؤوليه إتجاه هذه الجريمه:

    ١-  العدد الكُلي للشهداء أكثر من ٢٥٠٠ شهيداً تقريباً ، أما ألـ(١٧٠٠) هُم جنود جُدد في مركز التدريب ، أما طلاب القوه الجويه فعددهم (١٥٧) طالباً .

    ٢-  ليس داعش من قام بعملية " أسر الجنود ونقلهم الى القصور الرئاسيه " ، بل من قام بذلك هُم ما تم تسميتهم ثوار العشائر وخاصة " عشائر التكارته " حصراً ، لأن داعش لم تدخل بعد الى تكريت في يوم أسر الجنود ، حيث وعدت هذه العشائر الجنود بأنهم سينقلوهم الى أهاليهم ، ولذلك لم تبدي مقاومة من أي جندي أثناء تواجدهم في الشارع وهذه العشائر التي أوهمت الجنود هي :

    - عشيرة آلبو ناصر  فخذ " البيجات  " " عشيرة صدام حسين " بقيادة أحد أبناء عمومة صدام وهو إبن مزاحم عبد الله الحمود .

    - عشيرة آلبو ناصر  فخذ " آلبو خطاب " عشيرة سبعاوي و برزان و وطبان " ، بقيادة إبراهيم إبن سبعاوي .

    - قسم من عشيرة آلبو ناصر فخذ " آلبو خطاب " أقارب عبد حمود ، بقيادة فارس إبن أخ عبد حمود .

    - قسم كبير من عشيرة آلبو عجيل .

    - قسم من عشيرة الجبور في تكريت .

    - أفراد متفرقه من عشائر أخرى تسكن تكريت و العوجه .

    ٣-  الجنود  الضحايا تم  خداعهم من قبل هذه العشائر بأنهم سيقومون بحمايتهم وإيصالهم إلى تقاطع تكريت - سامراء وإعادتهم الى أهاليهم ، لذلك الجنود وثقوا  بهم ولم يُبدوا أية مقاومةٍ ضدهم حتى تمكنوا منهم ونقلهم إلي القصور الرئاسيه يوم ٢٠١٤/٦/١١ الساعة الثانية ظهراً كما ذكرتُ سابقاً . 

    ٤-  في يوم ٢٠١٤/٦/١١  عصراً إجتمعت أغلب عشائر التكارته في مجمع " القصور الرئاسيه " وعلى رأسهم عشيرة " صدام حسين  " ليتباحثوا في مصير "الجنود " ، و قد إختلفت آراء العشائر فيما بينها حول ما يفعلون بهذا العدد الكبير من الجنود وكانت المباحثات كالآتي :

    أ -   بعض العشائر إقترحت المساومةِ بهم مع الحكومه مقابل إطلاق سراح أبنائها السجناء وبعض رموز البعث .

    ب - البعض الآخر إقترح إطلاق سراحهم مقابل أموال و فديه ، وإن إعدامهم لا فائدة منه .

    ج - البعض الآخر أيضاً الذي ضم عشيرة آلبوعجيل وآلبو ناصر بأفخاذها ( البيجات و آلبو خطاب و آلبو مسلط ) هُم من كانت لهم قوة القرار بإعتبارهم عشيرة صدام وعبد حمود و برزان وسبعاوي ووطبان ، فقالوا نصاً : [ هؤلاء ثأر صدام حسين و أهلنه إلعدمهم الشيعه و لن نقبل إلّا بقتلهم جميعاً وشرط في قصور صدام ] ، فإستقر الرأي أخيراً بالموافقة على مقترح عشيرة صدام حسين " آلبو ناصر بكل أفخاذها من بيجات وآل خطاب وآل مسلط  وآل غفور " .

    ٥-  بدأت المجزرةُ وعملية الإعدامات يوم ٢٠١٤/٦/١١ ليلاً ، بعد الإنتهاء من تشاور العشائر بينهم وإتخاذ القرار بأعدامهم جميعاً ، حيث كانت الإعدامات على وجبات متعدده .

    ٦-  وصلت عناصر من داعش الى تكريت قادمةً من الموصل صبيحة يوم ٢٠١٤/٦/١٢ بعد أن إنتهت من سيطرتها على الموصل .

    ٧-  الجنود تم توزيعهم على العشائر وعلى الأشخاص المارّه وعلى " بيوت العوجه " ليقوموا بإعدامهم وإثبات ولائهم " للدوله الإسلاميه " داعش  

    ٨-  هناك عشائر لم تكن حاضرةً في القصور الرئاسيه عند وصول الجنود المغدورين لها و وقت الإجتماع ، و لكن ما أن سمعوا بوجود " جنود أسرى " في القصور توجهوا إليها فوراً ليشاركوا " الإعدام " والثأر لصدام وهذه حسب إعترافات المتهمين .

    ٩-  من خلال إعترافات بعض المنفذين للجريمه ( المقطوعه والممسوحه من الإعلام ) إن " العوائل " كانت تأتي الى القصور فيأخذ كلُّ نفرٍ منهم جندياً أو إثنين لقتلهم ، وخاصة الاطفال والنساء ، حيث إنهم قتلوا الكثير من الجنود ، والنساء كانت تشجع أبناءها وإخوتها على قتلهم .

    ١٠-  بعد الحادثةِ كان أبناء العشائر يتفاخرون بينهم بأن عشيرة فلان قتلت أكثر من عشيرة فلان ، وأبناء فلان لهم نصيب أكبر من أبناء فلان ، و فلان " بيّض وجه "  ليس مثل فلان الذي لم يقتل سوى إثنين أو ثلاثه .

    ١١-  أثناء تنفيذ الإعدامات هناك ما يقارب ٤٠٠ جندياً تمكنوا من الهرب من القصور الرئاسيه ، فتوجهوا الى الأحياء السكنيه ، ضنّاً منهم بأن البيوت في هذه الأحياء ستُجيرهم وتحميهم ، لكن جرى العكس ، فخرج لهم أبناء تلك المناطق من أسطح البيوت فقتلتهم في الشوارع ، وبعضهم قُتل في الطرق ولم ينجدهم أي شخص من أهالي تكريت والعوجه . المعلومات أغلبها من المتهمين . 
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media