ماذا يكمن وراء شراء تركيا لصواريخ 400 أس الروسية؟
    الجمعة 9 أغسطس / آب 2019 - 02:15
    كمال أوكويان/ ترجمة: عادل حبه
    [[article_title_text]]
    السكرتير العام للحزب الشيوعي التركي كمال اوكويان
    هل يمكن لحكومة أن تدير السياسة الداخلية بطريقة مختلفة تماماً عن سياستها الخارجية؟ وهل يمكن لقوة سياسية معادية لشعبها أن تدافع عن المظلومين والفقراء في الساحة الدولية وتقف ضد عدم المساواة في العالم؟على الرغم من أن الاختصار قد يؤدي إلى إجابة غير صحيحة، إلا أننا نقدم بعض المقترحات لكل مثال تقريباً.
    لا يمكن لأية حكومة أن تكون ذئباً في الليل وإنساناً في الصباح. فالساحة الطبقية التي يدخل فيها ويخرج منها ليست واحدة. لذلك ، فمثل هذا الإدعاء يصبح ممكناً عندما يوجد تلوث قومي بحيث عندما تكون السياسة الداخلية سلبية يجري الحديث عن سياسة خارجية ايجابية. نحن نصر ونؤكد على الفرق بين القومية والوطنية: ففي الوقت الذي يدعي القوميون أن "المستغلين واللصوص  والمضطهِدين جيدون" ، فإن الوطنية تسعى إلى تطهير البلاد من المستغلين والسراق والمستبدين.
    وكقاعدة عامة ، لا يمكن لأية دولة أن تتصرف في سياستها الخارجية عكس سياساتها الداخلية تماماٍ ، ولا يمكن أن يكون هناك تمايز حاد بين السياسة الداخلية والسياسة الخارجية. السياسة الخارجية هي استمرار السياسة الداخلية.
    [[article_title_text]]
     
    ولكن ...
    في السياسة الداخلية ، هناك قوة واحدة فقط ومركز قوة واحد، رغم أن هذه القوة غالباً ما تبقى على الورق. من ناحية أخرى، يتم تنفيذ السياسة الخارجية في بيئة تواجه إرادة العديد من اللاعبين، ولكل من هذه الإرادات شرعيتها الخاصة إلى حد أنها تكتسبها من خلال القانون الدولي. لذلك ، فلا يمكن للحكومة أن تستنسخ سياستها الداخلية تماماً كما هي موجودة في السياسة الخارجية.
    بدون شك، فإن بإمكاننا الحديث عن العوامل الاجتماعية والسياسية والأيديولوجية التي تتقيد بها الحكومات في السياسة الداخلية، ولكن كيف تتغير هذه القيود على الصعيد الدولي. إن السياسة الخارجية قائمة على  أسس تضم العشرات أو حتى مئات العناصر ، حيث تحتفظ كل منها باحتكار وسائل ضمن حدود محددة ولها شرعيتها على الصعيد الدولي باستثناء الحالات والبيئات الاستثنائية المعترف بها دولياً.هذه القاعدة لها تسلسل هرمي ، وتحتل قمة التسلسل الهرمي القوى الدول الإمبريالية ، ولكن حتى هذه القوى لديها قيود ومحدوديات. وتجري في هذا الهيكل الهرمي منافسة لا نهاية ويمكن أن تتحول في بعض الأحيان إلى صراع مكشوف.
    كمثال على ذلك، فمن الواضح أن هناك أسباب سياسية واقتصادية لمحاولة حزب العدالة والتنمية التقارب مع بعض القوى التقدمية في أمريكا اللاتينية. إن الاستمرار في تسليط الضوء على هذه الأسباب وتحذير المجتمع الدولي من المصالح الأنانية للبرجوازية التركية لا يكفي. هذه ليست كافية لأن مصالح الحركة الثورية في الساحة الدولية تتحدد بميزان قوى مختلفة تماماً وليس فقط بضرورات الكفاح في بلد واحد.
    ولذا يجب على الحركة الثورية في أي بلد أن تأخذ بنظر الاعتبار المعايير التالية عند تقييم الأحداث الدولية:
    - الدفاع عن مصالح الكادحين في البلاد
    - الدفاع عن مصالح الكادحين في البلدان الأخرى
    - شل وصد العدوان الإمبريالي والحد من قدرة الدول والمؤسسات الإمبريالية على التدخل في شؤون البلدان الأحرى.
    - استغلال الصراعات داخل المنظومة الإمبريالية لخلق فرص لإضعاف هذه المنظومة.
    - تعزيز مواقع الحركة الثورية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.
    قد لا تقودوننا هذه المعايير دائماً إلى موقف معين ، لكن يجب على الحركة الثورية تقييم هذه المعايير بأكبر قدر ممكن وتنسيقها.
    بعد كل هذا الحديث، كيف يمكننا تقييم شراء صواريخ 400 أس من روسيا؟
    دون التخلي عن النضال ضد حكومة حزب العدالة والتنمية، ودون تجاهل الحاجة لتبيان منطق علاقاتها مع روسيا ؛ وبدون التخلي عن الوهم حول الطبيعة الطبقية والطابع الأيديولوجي لسلطة بوتين في روسيا ، ينبغي القول:
    إذا ما كان شراء منظومة 400 أس يتطابق مع مصالح الشعب، فمن شأنه أن يعمق الصراع الداخلي داخل أقوى منظمة إرهابية في العالم ، منظمة حلف شمال الأطلسي ، ويقلل من إمكانية تدخل الناتو ، ويزعزع نفوذ الإمبريالية الأمريكية في تركيا.
    أنا لا أقول أن صفقة 400 أس هي لصالح الشعب، ولكن يمكن أن تفسر بأنها في مصلحة الشعب. بالطبع لا يمكن أن يصبح الكادحون الأتراك جزءاً من التنافس  في المنظومة الإمبريالية. ومع ذلك ، يجب اغتنام كل فرصة لزعزعة نفوذ وتدخل الدول الامبريالية ومؤسساتها مثل الناتو والاتحاد الأوروبي ، التي تسعى جاهدة لتعميق نظام الاستغلال والظلم وعدم المساواة الحالي. وضمن هذا الإطار ينبغي النظر إلى صفقة 400 أس على أنها فجوة مهمة في المنظومة الإمبريالية ، وليست كونها فقط نظاماً للدفاع الجوي.
    إن انسحاب تركيا من حلف شمال الأطلسي (الناتو) وحالة صفة الترشيح للاتحاد الأوروبي هما مطلبان ناضل الشيوعيون من أجلهما لسنوات. هذه المطالب لا تزال واقعية ، والآن يجب النضال من أجل تحقيقها بشكل أكثر. إن مساهمة حكومة العدالة والتنمية في لعبة 400 أس بالاعتماد على الاحتكارات المحلية والأجنبية ودون التشكيك من قبل حلف الناتو والاتحاد الأوروبي ، يمكن أن تؤدي إلى كارثة تزيد من تعزيز وجود الدول الإمبريالية في تركيا.
    السبيل الوحيد للخروج من هذه المأساة هو تصعيد النضال ضد الإمبريالية الأمريكية وحلف الناتو. ولا يجب فصل هذه المعركة أبداً عن النضال ضد الطبقة الرأسمالية المستغلة التي تنهب كل موارد البلاد ، وضد الحكام الطغاة الذين كانوا يغذون الطبقة الرأسمالية لسنوات.
    يجب عدم إلقاء صواريخ 400 أس على المضطهدين ، ولكن يجب أن تنفجر في أيدي المضطهِدين.

    المصدر: سول - مجلة الحزب الشيوعي التركي على الإنترنت

     بقلم كمال اوكويان السكرتير العام للحزب الشيوعي التركي
    ترجمة عادل حبه
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media