من هي القوة المزعزعة للاستقرار؟ فيلم "الطفيلي" ولعبة توزيع جوائز الأوسكار
    الأربعاء 19 فبراير / شباط 2020 - 07:29
    د. جواد بشارة
    استحوذ فيم " الطفيلي Parasite للمخرج الكوري بونغ جوون هو على ست جوائز أوسكار من بينها جائزة أفضل فيلم، وحقق ما أسمته الصحافة ووسائل الإعلام بالنصر التاريخي بعد فوز مخرجه بالسعفة الذهبية في مهرجان كان. وهو أمر استثنائي في تاريخ الجوائز والمهرجانات يعزى لعدة عوامل منها ما يتعلق بهوليود وبالأكاديمية التي تمنح الجوائز وبالمخرج نفسه وبالسينما الكورية الجنوبية. فالقواعد المتبعة عدلت منذ عام،2016 وتوسيع رقعة المصوتين وشمول شخصيات غير أمريكية منذ عام 2017 واستبعد تأثير اللوبيات التي كانت تتحكم بآلية توزيع الجوائز وتؤثر على منحها، ما فسح المجال لتطور نوعية الاختيار وتوفير الفرص لأفلام طموحة ومتميزة لم يكن لها في السابق نفس حظوظ المشاركة ناهيك عن الفوز مثل الرجل الطير والجاذبية وضوء القمر وروما الخ.. وتم تخطي التوقعات التي كانت تلوح بفوز فيلم 1917 لسام ميندس. إلى جانب ذلك هناك شخصية المخرج الكوري الجنوبي بونغ يون هو المتميزة وقوة فيلمه الذي سبق له أن حاز على أشهر جائزة سينمائي في العالم وهي السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي رغم أنه لم يكن الأفضل بين الأفلام المشاركة في تلك الدورة. لكن صرامة الإخراج والمزج النوعي بين الكوميديا والرعب وحضور الطابع الشخصي في الإخراج وطغيان السمة المحلية للموضوع على الرغم من شموليته في ما يخص اللاعدالة الاجتماعية المنتشرة في كل بقاع الأرض جعل من الفيلم بمثابة الشيء المناسب في المكان المناسب والوقت المناسب كما وصفه أحد النقاد الفرنسيين. والمخرج موهوب وسطع نجمه منذ فيلمه الروائي الطويل الثاني "ذاكرات قاتل 2003" وأثبت قدرته على تدويل ونشر نتاجه عالمياً خاصة بعد إخراجه لحساب نتفلكس فيلم خيالي علمي عابر للحدود وهو أوكيا سنة 2013. نجح المخرج في اللعب بحذاقة على الأماكن والفضاءات المتعددة كمصادر درامية. لقد برع في تسليط الأضواء في أعماق مدينة معاصرة على ما يحدث لعائلة فقيرة تفتقد حتى للاسم والكنية ينهشها العوز وتفتقد لمصادر العيش محرومة حتى من أكثر الأساسيات اليومية في الحياة المعاصرة كالانترنت وتعيش في أحد الأقبية ومكونة من أربعة أفراد الأب والأم والإبن والإبنة يبحثون عن مخرج حتى يغدو كل واحد منهم شخصاً آخر على التوالي من خلال انتماء كل واحد منهم لكيان فرد من أفراد عائلة أخرى. وبالمقابل هناك عائلة بارك التي تعيش في منزل باذخ بمعمارية جاذبة ومؤلفة من أربعة أفراد أيضاً الأب والأم والإبن والابنة، حيث تقرر العائلة الغنية تبني أفراد العائلة الفقيرة كل فرد يتبنى نظيره وتحت مسمى مختلف، الأب الغني يتبنى الأب الفقير كسائق شخصي له، والأم الغنية تتبنى الأم الفقيرة كخادمة خاصة لها أو مدبرة منزل، والإبن الغني يتبنى الإبن الفقير كمدرس لغة انجليزية، والإبنة الغنية تتبنى الإبنة الفقيرة كمدرسة تصميم ورسم. وعلى خط هذه الحكاية الساخرة، التي لا تلغي عنف التفاوت الاجتماعي والطبقي، لا يقحم المخرج كليشيهات الفقراء والأغنياء المتداولة، على شخصياته وهذا سر تميزه فلا هم أخيار كلياً ولا هم أشرار كلياً، مما يغني الدافع العام للفيلم. وعلى عكس كوميديات المخرج الإيطالي دينو ريزي، يطور فيلم الطفيلي تعاقب حوادث تثري الطابع العام والجو العام للفيلم دون أن تخضع لمنطق توضيحي ولا لوحدة في المنهج أو اللهجة. هذا المزيج، الذي يصعب الاحتفاظ به بمرور الوقت، يضيف شخصيتين إضافيتين أخريين في الطريق ويضفي أبعاداً هزليّة، عنيفة أو رائعة، ما يشكل الوقود الحقيقي لسينما مؤلف فيلم "المضيف". إذا كان البناء السردي ماهراً للغاية، فإن التدريج هو الذي يجعل تسلسل المغامرات حياً وممتعاً. اذ تلعب هذه المرحلة بشكل رائع على استخدام المساحات كموارد هائلة. توفر الهندسة المعمارية للمنزلين، الطابق السفلي المتهالك والقصر ما بعد الحداثة، بشكل خاص، ترسانة كاملة من التوترات السردية والبصرية. المخرج يبرع ويتفوق بنفس القدر في إعطاء معنى للحركات - خاصة مع مشهد العاصفة الغزيرة وترجمة أوجه عدم المساواة التي تتحقق من تدفق المياه. تكرس الألعاب المتعددة على التحرك العمودي أهمية الحركة الأفقية للأحرف في فيلم Snowpiercer المأخوذ عن قصص رسوم متحركة فرنسية بعنوان "ثاقب الثلج". وفي هذه المرة، فإن تقسيم المساحات واستحالة إبقاء الجميع في مكانهم - وهي الاستحالة التي تؤدي إلى الرعب - هو في الواقع الينبوع الدراماتيكي لهذا الفيلم، الذي يعبئ بشكل خاص القوى الحسية لجعل الموقف ملموسًا. ينشأ هذا الموقف من تقسيم العالم، المغلف بالكلمات والاتفاقيات غير المعلنة، وهو محفوف بالمصائب التي يستوعبها الجميع، الأغنياء والفقراء على حد سواء. الشراهة والرغبة الجنسية والأشكال البلاستيكية وألعاب الأطفال والروائح ستصبح قضايا تمايز ومواجهة وكارثة. لكن الفيلم لا يتعلق فقط بأجهزته الدرامية والمكانية. بعيدًا عن أن يكون راضياً عن ترك ينابيع الميكانيكا التي أنشأها، فإن المخرج يحبط المبنى. مثل شخصياته، فهو يبالغ، يتفوق، يتجول. يرجع فنه إلى حد كبير إلى قدرته على تعطيل آلة البرمجة النصية الخاصة به للاستفادة من التدريج، والفيلم ككل لفرض أسلوب شخصي.
    هنا هو النجاح الحقيقي للطفيلي، على حدود الإتقان والمرح. يشبه الحجر الأخضر الغريب الذي يدور من دون سبب مفهوم في جميع أنحاء الفيلم بمثابة تجسيد كتلة التعتيم هذه في قلب الفيلم.
    يستفيد هذا العمل المتوازن الفريد أيضًا من القوة المزعزعة للاستقرار التي يتمتع بها أعضاء فريق العمل - أولئك الذين، لحسن الحظ، لا يلعبون لعبة التفسير الوحيد لشخصياتهم ولكنهم يقدمون الجنون فيها، والذي يعد أيضًا علامة اجتماعية وأجيال غريبة وغريبة جدًا لعالمين ومجتمع واحد. إن الوالدين في العائلة الفقيرة، والأطفال في العائلة الغنية والزوجين غير المحتملين الذين يتألفون من المربية السابقة وزوجها المنبوذ، كل ذلك بنبرة معينة، هو الذي يهز مسار السيناريو بإيماءاتهم. وهي نبرة مليئة بالفعل وبالتقلبات والمنعطفات.
    لأسباب مختلفة، لا يعرف هؤلاء الأشخاص كيف يلعبون دورهم في العالم: فقد كان كبار السن مناصبهم ومرجعياتهم ومعالمهم التي يستدلون بها طريقهم، والأصغر سناً لم يسبق لهم ذلك، فهم على خلاف مع ما كشفته القصة. والرموز الاجتماعية. من هناك سوف يولد هذا الشكل الخاص من الفوضى، التي لا تخلو من الفكاهة، حيث لا تتوقف الشخصيات عن التعريف على الشاشة، في حركة البندول بين جنون وجود خطة وكارثة عدم وجود واحدة.
    من ناحية أخرى، يعرف المخرج كيف يصنع فيلمًا يتم فيه تنفيذ الخطة وقبول البهجة بعرقلة التخطيط بالكامل.
    لذلك يقدم المخرج ملفًا فريدًا للغاية، قادرا على تسجيل النقاط على العديد من الطاولات - فهي ليست كثيرة جدًا في هذه الحالة، كالتي يتمتع بها المخرج التايواني أونج لي في بعض النواحي، مسبوقًا بمسارات مختلفة، وهو في طريقه إلى اعتراف دولي يجب أن يكون موقعه في هوليوود.
    ولكن يفسر مصير فيلم الطفيلي أيضًا البيئة التي وُلد فيها، وهي ديناميكية للسينما الكورية مع بعض الأمثلة الأخرى. قد لا يكون هذا الفيلم هو الأفضل لصاحب فيلم - Myother (2009)، كما يدعي - لكنه يكرس مسارًا تم إنجازه في إطار محدد للغاية. خلف المخرج بونغ جوون هو، أو بجانبه، هناك مجموعة مخرجين مبدعين ليس لهم مثال آخر في العالم، وهم ثمرة تاريخ غني ومعقد.
    فهو يجمع بين قوة الصناعة الوطنية، والإجراءات المحددة من قبل السلطات العامة الممثلة في (مجلس الأفلام الكوري) الذي يعمل لصالح ازدهار القطاع السينمائي المدعوم من الدولة وتنوع الأعمال، وتعزيز فن السينما، ولا سيما بفضل شبكة نشطة من المهرجانات، من بينها مهرجان أن بوسان وهي واحدة من أهم النشاطات في العالم، والنقاد.
    يعد بونغ جوون أحد أركان السينما الكورية الجنوبية وقد توجت الآن من خلال الشخصية الأبرز اليوم للسينما الكورية الجنوبية.. هذا المخرج يقع فعلاً ضمن مجموعة غنية جدًا من كبار المخرجين السينمائيين، منذ عميد السينما الكورية آيم كون تيك، وخاصة مع هونغ سانغ سوو و جيون سوو إل وكيم كي ديوك ولي شانغ دونغ وبارك شان ووك ... مع كل الخصائص الخاصة بها، واستقلال ذاتي لا يعارضه أحد، ويعد المخرج بونغ جوون هو أيضًا نتاج هذا السياق الإبداعي في بنيان السينما الكورية الجنوبية.

    د. جواد بشارة- باريس / خاص
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media