فرية تعدد الأعراق والديانات!!
    الخميس 25 يونيو / حزيران 2020 - 04:18
    د. صادق السامرائي
    منذ أن وعينا وإسطوانة أن مجتمعاتنا لن تتعافى وتتطور لأنها متعددة الأعراق والديانات , ومضى بتدوير هذه الأسطوانة معظم الكتاب والفلاسفة والمفكرين , وما تعبوا منها وإستفاقوا من غشاوتها وأوهامها , وكأنهم لا يرون مجتمعات الدنيا تحتشد بالتنوعات والإختلافات.

    ويغضون أبصارهم عن الدول الغربية التي درسوا فيها , وكيف أنها تستوعب ديانات الدنيا وأعراقها!!

    وعندما يبحثون الموضوع يجتهدون بالترسيخ والتعضيل واليأس والقنوط ويحسبون ذلك فكرا وفلسفة , وما هو إلا تبريرات شوهاء لا تصمد أمام إرادة الزمان والإنسان.

    وحينما تواجههم بالأمر يصابون بجروح نرجسية ويهبّون بإنفعالية فائقة , وكأنكَ زعزعتَ كيان وجودهم ومعيار كرامتهم.

    ونقرأ كتبهم ومشاريعهم المتصورة وفقا لرؤاهم , وما هي إلا كتابات نائمة في أحضان أغلفة الكتب , ولا تمت بصلة عملية للواقع الذي من المفروض أن تتصدى لمشكلاته وتحدياته , وتطرح الخيارات الكفيلة بحركته للأمام.

    والمشكلة أن الغرق في ظلمات لماذا هو السائد , فأكثر الكتابات تدور حول محاور لماذا تأخرنا ولماذا إنهزمنا , ولماذا ولماذا , ولن تجد إلا فيما قل وندر مَن يتساءل كيف نتقدم وكيف ننتصر وكيف وكيف.

    وصارت ذريعة تعدد الأعراق والديانات من المسلمات المهيمنة على الرؤى والتقديرات والإستنتاجات , وكأنهم يفسرون الماء بعد الجهد بالماء.

    ولا يمكن بخس رغباتهم الصادقة وجهودهم الكبيرة ومشاريعهم المدروسة , لكنهم إتخذوا من المتاهات مسارات لهم , فما وصلوا إلى هدف ولا أنجزوا ما يساهم في دفع الأجيال إلى مستقبل أفضل , وضخهم برؤية ذات قيمة حضارية.

    قد يحسب البعض أن ما تقدم إعتداء على ما لا يجوز الإقتراب منه , ووجوب الإنبهار به , والتغني بطروحاته الخالية من الأصداء العملية , غير أن المسيرة التي مضت بعقودها المنهكة تشير إلى ما تقدم وتؤكده , فالأمة وصلت بها الأحوال إلى ما هي عليه اليوم , وفيها مفكرون وفلاسفة وكتّاب , ولا يمكنهم النجاة من اللوم!!

    فهل يحتاج النهار إلى دليل؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media