حسن الخلق و الخيارات المفقودة
    الخميس 25 يونيو / حزيران 2020 - 04:41
    عبد الخالق الفلاح
    خسارة الانسان‏ ليس بالامر الهين والفقدان الم ووجع يصيب الافراد المتبقين منهم و يُولد ابن ادم ليجد نفسهُ في عالم يتوقع منه الكثير ويفرض عليه الكثير، يجدُ نفسهُ ضمن جماعة لها عاداتها وتقاليدها ويتربى كل مولود وفق تلك القواعد الإجتماعية الخاصة... وتختلف الأُسر في تنشئة ابنائهم، و هنا لاشك فيه مهما يكون التمايز والإختلاف الثانوي بين الأفراد حتمي لا محال ، اوثمة شكلٌ عام يتشابه به الجميع، ،ولكل فرد ذاته المُتميزة، و الخسارة الحقيقية تكمن في سماتها التي تتمثل في  : خُلفُ الوعد، ونقضُ العهد، وإبطالُ الميثاق، والإفسادُ في الأرض ببثِّ الشُّبُهات، وإثارة الشهوات ورعايتِها هي أكثر للنفس شيوعًا، تضاف لها فقدان الإنسان لذاته بسبب زيادة الملذات التي تسيطر على خلقه ، وبحوزته ما قد حفظه وفهمه من تجارب شخصية ودروس نظرية تعلمها من التجارب اليومية السيئة ومن شتّى المصادر، تتدفعه في عيش الحاضر ومُحاولة العيش قدر المُستطاع ليوكب" العصر" كما يشاع ، بشكلًا خارجيًا مجبراً علية مع مقتضيات الوضع الاجتماعي الذي بات أمرًا غالباً ومألوفًا في حياة البعض وبرغبة مُلحة في نيل رضى وقبول ومحبة الآخرين فقط ، و الإنصهار الخاطئ بالمجموع وفُقدان الثقة بالخيارات الشخصية..قد قال سبحانه وتعالى-: (الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) البقرة: 27].ولكن ليست خسارة المال والمنصِب أو الوظيفة أو التجارة، الخسارة الحقيقية انما هي خسارة باقية الآجِل، ومتاعُ الدنيا ليس مِقياسًا للرِّبح والخسارة؛ فكم من رابحٍ في الدنيا وهو خاسرٌ في الاخرة ، وفي القران يقول سبحانه وتعالى : (قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ) [الزمر15: ،

    "المعطي" من أسماء الله الحسنى، ويبقى حاملا أثره الطيب في حياة أناس يعرفهم صاحبه، وهذه ربما أجمل أشكال العطاء،والمعطي سبحانه هو الذي أعطى كل شيء خلقه وتولى أمره ورزقه في الدنيا والآخرة، وقد قال الله تعالى عن موسى عليه السلام وهو يصف عطاء الربوبية: {قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى} (طه: 50). وقال تعالى: {ولسوف يعطيك ربك فترضى}(سورة الضحى 5)، ويعتبر العطاء واحداً من أجمل الصفات التي تتواجد عند الإنسان والعطاء من دون مقابل سلوك إنساني كبير، وبقدر ما يمارسه الفرد منا بقدر ما ترتقي مكانته الإيمانية، ولكن طبيعة العصر الذي نعيش فيه ومتطلباته المتناثرة بكل الاتجاهات تجعل الصمود في التمسك بتلك الممارسة الفاضلة أمرا شديد الصعوبة، لكن المسألة تبقى نسبية بين الأفراد كل حسب قناعاته ودرجة إيمانه ،الشخص السوي الذي يعطي لوجه الله دون النظر للمقابل ولردود الأفعال فإن نفسه تكون هادئة لا تتأثر ولا تتعب لتغير ردود الأفعال هو يُساعد على زيادة المحبة والآلفة بين الناس وعلى التخلص من مشاعر البغض والكراهيّة.فعندما نستشعر معنى أسم الله المعطي ومعاني الآيات وإن كان لها سبب نزول إلا أنها تتواصل مع كل إنسان فيشعر بها بقلبه وجوارحه، ولابِد في ذلك.

    لقد خص الله الانسان و زوده بالقوة العقلية الحكيمة التي توصله بربه و له أخلاقيات و صفات طاهرة ، يمكن من خلالها أن يسمو على أشرف الملائكة او خبيثة ينحطّ إلي مرتبة أدنيٰ من الحيوانات، و ليست إلاّ بطاعته لربّه الّتـي تكون ضابطاً و ملاكاً مستوياً و بالجملة فهو مخلوق منه بأفضل صورة و أحسن خلقة مما يجعله الأفضل من بين سائر المخلوقات التي تؤهله لعمارة الأرض وسكنتها و قضاء الله بتكريم جنس البشر لحظة إيجادهم، تكريمًا من حيث الصورة والمعنى، وقضى لهم بأسباب الرفعة والفضل بشكل مبرم: (وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا) (الإسراء: 70)،والتفضيل كان بالعقل الذي هو عمدة التكليف، وبه يعرف الإنسان ربه ويفهم كلامه، ويوصل إلى نعيمه وتصديق رسله و خصّ الله الإنسان في خلقته دون سائر خلقه؛ فقد خص الملائكة بالقوة الروحية العقلية الحكيمة دون الشهوة، وخص البهائم بالشهوة دون القوة الروحية العقلية، ولم يخص الجمادات والنباتات بشيء من ذلك. والانسان له " نفس مطمئنة، و أخريٰ أمّارة بالسوء. و هو مختار غير مكره فـي القيام بأعماله و عباداته، و هذه ميزة لم تتوفّر عليها سائر مخلوقات العالم، لقد خلق الله الإنسان من طين، و نفخ فيه من روحه، و صوره أحسن صورة، و علّمه الأسماء كلّها، ثم باهي به كأفضل مخلوق. و بلوغ الإنسان أعلي رتبة المخلوقات الإلهية جعله مؤهّلا ـ من بين كلّ المخلوقات ـ لتحمّل أعباء الخلافة الربانية علي الأرض، و حمله الأمانة الإلهية، الأمانة الّتـي بقبولها و تحمّلها يمنح الإنسان الولاية علي الكون كلّه. إنّ الانسان بقبوله للولاية الإلهية، و بعيشه فـي ظلّها، و بتطبيقه للتعاليم الربانية ـ سيصل إلي أسميٰ المراتب الّتـي لم يبلغها أيّ مخلوق من المخلوقات، و فـيها بيان لأهمّية الإنسان و قيمته و محلّه من الوجود"ا وأرق النفس وأنبلها هي تلك التى تقدم الخير إلى الجميع بلا تمييز أو شروط أو مقابل! فكل ما يجب ان تهتم به هو رسم السعادة فى حياة الآخرين؛ وللعالم اجمع فمن يرحم الآخرين يُرحم، الله  ومن يُفرِّح القلوب هو أيضاً يغمر الفرح قلبه. قبل ان تأتي سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ ، والاية الكريمة ( ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ  (14) ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ  (15) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ  (16) (المؤمنون...صدق الله العلي العظيم.

    عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media