ترامب، الد يكتاتور المتمنّي
    الأربعاء 29 يوليو / تموز 2020 - 14:15
    أ. د. ألون بن مئير
    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدولية
    لا يشبه ترامب أي من أسلافه. إنه فاسد حتّى النخاع ومصلحته تأتي قبل الأمة. قد يهبط إلى أي خساسة، يمارس الغش والكذب والتهديد ويهاجم خصومه بشراسة ويقمع حقوق التصويت ويستمر في نزع الشرعية عن الإنتخابات القادمة حتى قبل أن تجري.

    أنا ، مثل العديد من زملائي الأمريكيين ، أشعر بقلق بالغ إزاء ميول ترامب الديكتاتورية. فبالنظر إلى سلوكه – ما قاله وما فعله على مدى السنوات الأربع الماضية – قد يتصرف بشكل جيد على بعض هذه الإتجاهات، خاصة إذا خسر الإنتخابات بفارق ضئيل. المخاوف التي لدي ليست كثيرة، لكنها حرجة للغاية: ماذا لو طعن في نتائج الإنتخابات وظل مصرا على المطالبة بإعادة فرز الأصوات أو انتخابات جديدة بالكامل؟ وماذا لو رفض مغادرة البيت الأبيض ومنع الإنتقال السلمي للسلطة ؟ وماذا لو دعا الجيش إلى احتلال جميع المدن الأمريكية الكبرى – وهو لا يزال القائد العام – ما بين يوم الإنتخابات وتنصيب الرئيس الجديد ؟ وماذا لو حث أنصاره على حمل السلاح والنزول إلى الشوارع ومواجهة عدد كبير من المحتجين الذين يطلبون طرد ترامب من البيت الأبيض، الأمر الذي قد يؤدي إلى نوع من الحرب الأهلية ؟

    وعلى الرغم من أن العديد من القادة الديمقراطيين ، بما في ذلك جو بايدن وعشرات من الصحفيين وغيرهم تحدثوا عن مخاوفهم في هذا الصدد، غير أنه لا يوجد حتى الآن نقاش منتشر حول السيناريوهات المذكورة أعلاه والتي لا يمكن التفكير فيها. ولكن إلى جانب ذلك، هل يتمتع الكونغرس – مجلس النواب و / أو مجلس الشيوخ – بالسلطة الدستورية لاتخاذ إجراء في مثل هذه الحالة، أم أن للمحكمة العليا سلطة التدخل؟ هل يوجد أي شيء آخر في الدستور يعالج هذه القضايا المقلقة؟

    ينص التعديل العشرون على أن "فترات الرئيس ونائب الرئيس تنتهي عند الظهر في يوم 20 من يناير.” ولكن ماذا لو لم يغادر؟ طرحت هذا السؤال على إروين تشيمرينسكي، عميد كلية الحقوق بجامعة كاليفورنيا في بيركلي وأحد أهم خبراء الدستور في البلاد. قال: "بعد كل شيء، حدث ذلك في مكان آخر من العالم. أملي هو أن تحكم المحاكم بسرعة بأن جو بايدن هو الرئيس ولديه كل سلطات منصب الرئاسة … كل رئيس في منصبه خسر محاولة إعادة انتخابه ، بدءًا من جون آدامز في عام 1800 ، ترك منصبه دون حوادث. "

    من وجهة نظري، على أية حال، قد يكون ترامب مجرد انحراف عن القاعدة. وماذا لو لم يترك ترامب البيت الأبيض؟ قال تشيمرينسكي: "أشك في أن الجيش سيناصره في تلك الظروف. بالطبع ، إذا حدث ذلك ، فستكون لدينا عندئذ ديكتاتورية عسكرية كما مرّت بها دول أخرى. وماذا لو دعم بعض العسكريين – الذين لديهم ميليشيات يمينية – ترامب. عندها سيكون لدينا نوع من الحرب الأهلية ".

    وفي حين أن العديد من الجمهوريين والديمقراطيين قد يعتقدون أن أيًا من هذه السيناريوهات بعيد المنال ، تبقى الحقيقة أن ترامب لديه ميول ديكتاتورية ويتصرف أحيانًا على ضوئها من خلال اختبار الواقع لقياس رد الفعل العام وتقييم كيفية استجابة قاعدته لتحركاته. فيما يلي ما يعرضه، وكم هذا مشترك بينه وبين الديكتاتوريين بشكل عام.

    رئيس مدى الحياة: قال ترامب في مناسبات عديدة أنه سيكون رئيسًا مدى الحياة – في مارس من عام 2018 راودته هذه الفكرة بعد أن امتدح شي جين بينغ لمنحه نفسه على وجه التحديد تلك المدة. كما قام ترامب بإعادة تغريدة عبثية تظهر بأنه سيبقى رئيسا ً لمدة 88 سنة – أطول بقليل من عمر الإنسان.

    "يمكنني أن أفعل ما أريد: مثل العديد من الطغاة ، اقترح ترامب يوم الثلاثاء الموافق 23 يوليو 2019 أن يمنحه الدستور سلطة القيام” … بما أريده كرئيس. لكنني لا أتحدث حتى عن ذلك ". وعلى الرغم من ذلك ، غالبًا ما يحاول القيام بذلك لمعرفة ما إذا كان يستطيع القيام بذلك أم لا.

    يتحدى الواقع: ترامب يكذّب بشكل ٍ معروف ويخلق واقعه الخاص كما يفعل العديد من الدكتاتوريين. أفاد بوب وودوارد في كتابه "الخوف” أن جون كيلي وصف ترامب بأنه غير مرتبك: "إنه أحمق. من العبث أن تحاول إقناعه بأي شيء. لقد فقد السيطرة على نفسه ويتصرّف بشكل غير طبيعي. نحن في المدينة المجنونة. لا أعرف حتى لماذا يوجد أي منّا هنا ".

    يقدم نفسه على أنه معصوم من الخطأ: لا يعترف القادة الاستبداديون أبدًا بأنهم ارتكبوا خطأ ، وكذلك لا يفعل ترامب. على سبيل المثال، رفض في تغريدة له أن يتراجع عن "توقعه” بأن ولاية ألاباما سيضربها إعصار "دوريان” وهو توقّع كان خطأ. وذهب ترامب إلى حد تغيير خريطة خدمة الطقس الوطنية لمسار "دوريان” لتشمل جزءًا من ألاباما "لإثبات” أنه كان على حق.

    إنتقامي: الإنتقام هو الطبيعة الثانية لجميع الديكتاتوريين. فبعد تبرئته من محاكمة الإتهام ، كان ترامب حقودا ً بشكل خاصّ تجاه الأعداء اللذين في مخيّلته. لقد كانوا "أشرارا ً ، أثمة ، فاسدين وقذرين ". إنه عادة ما يكون مغرورًا وحاقداً. وغالبًا ما تكون قسوة ترامب غير مبررة ، دون أي تفسير. إنه هو لا أكثر.

    نرجسي: أعتقد بأننا لن نجد مستبدًا واحدًا لا يتمحور حول ذاته حتّى الصميم. ترامب ، في الواقع ، نرجسي مثاليّ قد تصلح سمته هذه أن تكون نموذجا ً في الكتب المدرسية. يؤكد ساندر توميس ، عالم النفس التنموي في جامعة أوتريخت ، أن ترامب هو "نرجسي نموذجي”. لديه رؤى عظمى حول نفسه، هو بحاجة إلى أن يُعجب الناس به ويحسدونه.

    التدخل العسكري المحلي: ترامب سريع ، مثل جميع الطغاة ، في اللجوء إلى الجيش لإظهار قوته وسلطته. في 1 يونيو/ حزيران 2020 نشر ترامب الجيش للتدخل أثناء الإحتجاجات في العاصمة. أرسل قوات اتحادية دون تحديد الهوية لقمع الإحتجاجات في بورتلاند قبل أسبوعين ضد إرادة رئيس البلدية، ولا تزال هذه القوات تسحب المتظاهرين السلميين في سيارات ليس لها هوية على غرار الجستابو (الشرطة السرية النازية). كما أنه يهدد بإرسال المزيد من ضباط إنفاذ القانون الفيدراليين إلى المدن الأمريكية الكبرى قائلا ً: "لن ندع ذلك يحدث في بلدنا ، وكلها يديرها ديمقراطيون ليبراليون”.

    يشيد بالدكتاتوريين: إن إنجذاب ترامب إلى الديكتاتوريين الذين يحسدهم على فعل ما يريدون دون مساءلة معروف جيدًا. قال ترامب في 7 أيلول / سبتمبر 2016 على شبكة "إن.بي.سي” (NBC): "إذا قال [بوتين] أشياء عظيمة عني، سأقول أشياء عظيمة عنه. لقد قلت بالفعل ، إنه في الحقيقة قائد عظيم ". وعن الرئيس التركي الذي لا يرحم، اردوغان، قال "أنا من أشد المعجبين بالرئيس”.

    مهاجمة وسائل الإعلام: الإعلام الحر هو أكبر تهديد للأنظمة الاستبدادية. اعتداءات ترامب على وسائل الإعلام روتينية ، واصفاً إياها بأنها "عدو الشعب”. وخلال رحلة العام الماضي إلى قمة مجموعة العشرين في اليابان، قال ترامب لبوتين بخصوص وسائل الإعلام الحالية: "تخلص منهم. الأخبار المزيفة مصطلح رائع ، أليس كذلك؟ "

    نظرية المؤامرة: ترامب هو سيد في نظريات المؤامرة. هذا ما يبتكره الطغاة في كثير من الأحيان لمعاقبة أعدائهم. ومن بين العديد من المؤامرات التي يروج لها يدعي ترامب أن الأوكرانيين، وليس الروس ، تدخلوا في انتخابات 2016 وكانوا يعملون ضده (على الرغم من الإجماع الساحق من المخابرات على أن الروس اخترقوا "سيرفر” ال "دي.إن.سي”( DNC).

    الإنسحاب من الاتفاقيات / المنظمات الدولية: غالبًا ما يتحدى القادة الإستبداديون الإتفاقيات الدولية عندما يخدم الأمر مصالحهم في جذب قاعدتهم السياسية. انسحب ترامب من اتفاقية باريس بشأن تغيّر المناخ في يونيو 2017 ومن خطة العمل الشاملة المشتركة في مايو 2018 ومن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في يونيو 2018، ومن الكثير من غيرها.

    هجمات ترامب على النقاد: لا يتحمل الدكتاتوريون أي انتقاد. في كانون الثاني / يناير 2017 ، ردا على انتقادات النائب جون لويس، قال ترامب "يجب أن يقضي عضو الكونجرس جون لويس المزيد من الوقت في إصلاح ومساعدة منطقته التي هي في حالة مروعة وتتداعى (ناهيك عن أنها موبوءة بالجرائم) بدلاً من الشكوى زوراً حول نتائج الانتخابات ".

    يحيط نفسه برجال تقول "نعم”: مثل أي مستبد يحتفظ ترامب فقط بأولئك الذين يتفقون معه. وكما قال مسؤول سابق في مجلس الأمن القومي بوليتيكو "أشعر أنه ليس لديك بالفعل فريق A أو فريق B. أنت تتجه حقًا إلى من بقي ليقول "نعم”.

    لا أعتقد أن على الديمقراطيين والقادة الجمهوريين المسؤولين أن يرفضوا ببساطة أي من السيناريوهات المقلقة المذكورة أعلاه فقط لأنها لم تحدث من قبل، فترامب لا يشبه أي من أسلافه. إنه فاسد في جوهره ومصلحته الذاتية كما يراها تأتي قبل البلد. إنه يريد بشدة التمسك بالسلطة بأي طريقة ممكنة، تمامًا مثل أي ديكتاتور، وسوف يهبط إلى أي خساسة، يغش ، يكذب ، يهدد ، يهاجم خصومه بشراسة ، يقمع حقوق التصويت (خاصة مجتمعات السود واللاتينيين) ، ويستمر في نزع الشرعية عن الإنتخابات القادمة حتى قبل أن تجري. وممكّنوه، قيادة الحزب الجمهوري، وقفوا مكتوفي الأيدي طوال الوقت وسمحوا له أن يتصرّف على هواه وتعريض الأمن الداخلي للبلاد ومكانتها العالمية للخطر وهذا ما سيدفعون ثمنه غالياً في شهر نوفمبر.

    آمل ألا يحدث أي من السيناريوهات المذكورة أعلاه. لكن هل يمكننا – نظرًا لسلوكه المزعج وجهوده المستمرة لمحاكاة الديكتاتوريين – أن نكون على يقين من أنّ ترامب سوف يتنازل ببساطة عن منصبه إذا خسر الإنتخابات ويخلي مكتبه بسلام في 20 كانون الثاني / يناير 2021 ؟

    لا يسعنا إلا أن نأمل ذلك ، ولكن سيكون من الخطأ الفادح ألا نأخذ هذه العلامات التحذيرية الواضحة على محمل الجد. كوني واعيةً يا أمريكا وكوني مستعدّة للعمل.
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media