المُخوّلون!!
    الجمعة 31 يوليو / تموز 2020 - 05:28
    د. صادق السامرائي
    المخوّلون هم الجالسون على الكراسي بموجب إرادة الدول الطامعة في البلاد والعباد وهدفهم تنفيذ الأجندات المنوطة بهم , ولا يملكون خيارا أو قدرة على إتخاذ قرار وطني حرّ , لأن البلد مرهون بإرادة القابضين على مصيره.
    المخوّلون أنواع ودرجات , ويأتي في مقدمتهم أصحاب العمائم المؤدينة المقلدة التابعة لمراجعها , التي تفتي بما يبرر الوسائل الكفيلة بالوصول إلى الغايات المطلوبة.
    وعندما يتحكم المخوّلون بالبلاد والعباد فلا فائدة تُرتجى من الكتابة وإبداء الرأي والنقد , لأن لكل من الإتجاهين وادٍ يسرح ويمرح فيه , ولن يتحقق اللقاء بينهما.
    فالمخوّلون يرون الشعب أرقاما والوطن غنيمة , والآخرون يتكلمون بلغة وطنية وغيرة على الحقوق الإنسانية للمواطنين , وفي هذا إفتراق وتناقض شديد ما بين الحالتين.
    وعليه فأن الأحوال ستمضي من سيئ إلى أسوأ , ولن يتحقق تقدم أو إنجاز إيجابي , لأنه ليس من ضمن الأهداف المرسومة لتنفيذها من قبل المخوّلين , الذين إذا حادوا عن المطلوب إثباته فأنهم سيُزاحون عن الكراسي في طرفة عين.
    وتلك بلية مجتمعات بأبنائها , وشر البلية ما يُضحك , والأعجب من ذلك أن بعض أبناء المجتمع يرتضون القيام بدور المطية للآخرين الذين يستلبون وجودهم , ويحسبونهم أدوات تنفذ ما يريدونه ويخططون له , مما يعني أن العلة في المجتمع الذي أوجد من أبنائه إعداءً له.
    فهؤلاء المخوّلون , تتحقق مساندتهم من الناس المغرر بهم , ولو تكررت الإنتخابات لأعادوهم إلى مناصبهم , لكنهم في ذات الوقت يتكلمون عنهم بما يشير إلى أنهم ضد الوطن والمواطنين , وكأن الكلام يكفي والعمل لا يعني.
    مخوّلون ويعرفهم المجتمع بأنهم مُسيّرون ومأمورون ويخدمون الآخرين , وقد سقط  حياؤهم ومات ضميرهم , وكشرت آمّارات السوء التي فيهم , لكنهم مؤازرون  ومُناصرون , وفقا لمقتضيات الإستعباد والإمتهان والتلويح بالطائفية والمذهبية والفئوية , وبموجب أجندات مافيوية تقبض على المصير العام.
    فهل تنفع الكتابة ويساهم التحليل والتقدير بتغيير؟!
    ولسان حال الجميع يترنم قائلا: " ومِنْ نكد الدنيا على الحرّ أن يرى ...عدوا له ما مِنْ صَداقته بدُّ"

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media