صورة الكون المرئي بين العلم والدين 5-10
    الأربعاء 12 أغسطس / آب 2020 - 16:39
    د. جواد بشارة
    معضلة الأصل والبداية للكون المرئي:
    التمعن مرة أخرى في مسألة أصل الكون المرئي: أو على مشارف الإدراك والاستيعاب البشري.
    مفهوم الأصل بالأساس موضوع لا ينبغي التفكير فيه والسبب لأنه معطى يصعب التعاطي معه بالنسبة للإدراك البشري وقدرة الاستيعاب لدى البشر. فمع موضوع أصل الكون نكون قد توغلنا وتورطنا في التطرق إلى موضوع أعمق بكثير وهو أصل كافة الأصول وبالتالي حدود فهمنا وإدراكنا واستيعابنا المحدود جداً، فهل نحن حقاً قادرون على التفكير جدياً وبعلمية في الأصل الكوني؟ وهل معرفة ذلك تعتمد فقط على العلم؟ وماذا لو بقي هذا الموضوع مغلقاً وعصياً إلى الأبد وغير قابل للحل؟
    الانفجار العظيم، كما يعلم الجميع، هو أصل كوننا. بيد أن النظرية معقدة للغاية، لدرجة أن فريد هويل، في عام 1949، في مقابلة مع إذاعة الـ بي بي سي كان يستهزئ بالنظرية ويصفها " الانفجار الكبير grand boom " للسخرية منها لكنه خسر وبات هذا التعبير متجذراً في العقليات والأذهان لعقود طويلة. فقد اتضح أن هذه الفكرة "الانفجار الكبير" لطيفة جدا. وهي
    تريحنا وتثبتنا نفسياً من خلال تزويدنا بفكرة رائعة لملء ثغرات أو ثقوب جبنة الغرويير في عبثية الوجود. لأولئك الذين يشعرون بالدوار ويتساءلون عن أصل كل شيء، هاهي الإثارة: الانفجار الكبير! ثم كل الباقي مما أعقبه عن طريق الاستنتاج يخلق إشكالاً. المشكلة، وهي هائلة، هي أنه عندما لا نشكك في أصل شيء ما، بل بفكرة أصله ... يتضاعف الدوار في الرأس، كما سنختبر ذلك لاحقاً، حتى قبل الخوض في أصل الكون، دعنا نأخذ منعطفًا صحيًا لفكرة الأصل.
    تأتي فكرة أصل الأصل من الكلمة اللاتينية "ori go" التي تعني "المصدر" وتشكل اللحظة الأولى لظهور الشيء. يمكننا بالفعل أن نشير إلى أن "الأصل" دائمًا ما يكون تقليديًا، إنه راحة غير واعية للغة لأن الرغبة في الوصول إلى الأصل الخالص لشيء ما أو لظاهرة هي، بالنسبة لكائن محدود كالإنسان، فنتازيا أو مخيلة الفكر. إن "الأصل" المفترض هو دائمًا بناء تعسفي للذاتية البشرية، لأنه، بقدر ما هو كائن منتهي يتمتع بفهم محدود ومعرفته محدودة بشكل ثابت، فإن الإنسان لم يمتلك منفذاً للولوج إلى أصل الأشياء.. ومن ثم الوصول إلى أصل الأشياء. أي مفهوم أصلي يدعي أنه نقي لا ينشأ من الفيزياء ولا يرتبط بالفيزياء، ولكن بالتحديد يعتبر من الميتافيزيقيا، وبالتالي من ذلك الذي يتجاوز العالم المعقول (إذا كان هذا الشيء موجودًا، فهو الخلاف الكامل حول الميتافيزيقيا). في العالم البشري، أصل الشيء، إذن، تقليدي دائمًا؛ إنها مسألة إيقاف سلسلة سببية من خلال اعتبار أنها تتعلق بالأصل ولكن هذا الاعتبار "منطقي" وليس "وجودي"، أي أنه يتعلق باللغة، وليس من الواقع في حد ذاته. مما لا شك فيه أنه من الأساسي، من أجل تنظيم عالم اجتماعي، أن نفترض، على سبيل المثال، أن الزمن صفر TO وذلك بطريقة مجردة، بطريقة بنائية وتعسفية، أو أصلًا لتنظيم عالم أو حدث. لا يمكن للإنسان أن يعيش في ظروف من عدم اليقين، وهذا علاوة على ذلك سبب اختلاق أساطير إضفاء الشرعية منذ فجر التاريخ. يعرف المؤرخون هذه المشكلة: لبدء ظاهرة تاريخية، فإن الميل، التيار العام، في زمن إكس Tx، يرقى إلى إيقاف سلسلة سببية بشكل تعسفي. بما أنه لا يمكن تفسير الوجود إلا بالوجود، فإن أي "أصل" لشيء ما، هو في نفس الوقت نهاية العملية التي أدت إلى حدوثه، وبالتالي فإن أي أصل هو أيضًا نهاية. دعونا نأخذ بعض الأمثلة المعبرة: التكهنات حول أصول اللغة. لطالما كانت اللغة منذ القرن الثامن عشر فصاعدًا موضوعاً لبحث الأصل، لدرجة أنه في عام 1866، قررت الجمعية اللغوية الباريسية Société de Linguistique de Paris حظر جميع المنشورات حول موضوع أصل اللغة في المادة 2: "لا تقبل الجمعية أي اتصال يتعلق إما بأصل اللغة، أو إنشاء لغة عالمية. علاوة على ذلك، ومن المفارقات، أن جميع اللغويين تقريبًا ما زالوا خارج دراسات أصل اللغة. يوضح مثال النهر لنا ذلك أيضًا: من أين يبدأ النهر؟ متى يستحق النيل أن يسمى "نهراً"؟ في الوقت الذي يوجد فيه بالفعل العديد من الروافد والمصبات. يكفي دراسة ما يسمى في الجغرافيا "مخاريط الاستقبال"cônes de réception. عندما تصعد مجرى نهر مقابل عندما يصعد المرء مجرى النهر في الاتجاه الخاطئ للعثور على مصدره، في لحظة معينة، تتقاطع عدة تيارات من المياه. لذلك كل الأنهار هي مجموعات من الأنهار. طبعا يمكننا أن نقول: "هنا يأخذ النيل منبعه!»)) ولكن مثل كل ما هو "مرسوم"، نحن في المجال المنطقي وليس الأنطولوجي، لأن شبكة المياه المتدفقة في غابة نيونغوي، في رواندا تثير الحيرة كيف نصفها، هل هي نهر؟ في مارس 2006، قامت مجموعة من المستكشفين النيوزيلنديين والبريطانيين، بعد صعودهم النيل من الإسكندرية، هكذا من نهر كاجيرا، المنبع الرئيسي لبحيرة فيكتوريا، أكتشفوا "، في قلب غابة نيونغوي في رواندا، أبعد منبع معروف لنهر النيل حتى اليوم. وبالتالي، فإن الأصل النقي للنهر غير موجود؛ ينتصر الواقع دائمًا على تمثيلاته. وينطبق الشيء نفسه على شيء مجرد مثل الفلسفة، كالمسلمة التي تقول: ليس هناك من أصل خالص. يشير هذا إلى فئة فلسفية مهمة تسمى "دائمًا معقدة بالفعل". وبالتالي فإن الأصل الخالص هو خيال. دالمبرت D’Alembert، الذي كان بلا شك أفضل مروج ومبسط لغوياً لفلسفة التنوير، لا يزال بإمكانه أن يقول في عصره: "كل معارفنا مقسمة إلى بسيطة ومركبة أو معقدة ". لكن الفيزياء النظرية اليوم تُظهر أن الذرات في الواقع قابلة للكسر وتتكون من جسيمات أولية، وحتى لو كانت الجسيمات الأولية هي في الوقت الحالي أصغر أجزاء الواقع التي نعرفها، في كل مرة نفكر فيها بعد أن وصلنا إلى الجسيم المسؤول عن كل الجسيمات الأخرى، فإنه لا يزال ينقسم إلى جسيمات أصغر من الكواركات كالأوتار. بالنسبة لدالمبرت، يتكون الواقع بالكامل من إعادة توحيد العناصر البسيطة، وهو موقع معرفي متفائل متجذر في عصره ويشير إلى تقليد الديكارتي الآلي الذي يقول بأنه لا يوجد سوى المادة والحركة. إن فانتازيا الأصل الخالص مرضية جدًا للمعرفة لأنها مريحة، كما أنه من المرغوب فيه أنثروبولوجيًا بلا شك إيجاد تماسك للعالم، ولكن من أصل صراعات الهوية أيضًا معرفة ما إذا كانت مدينة نانت تقع في مقاطعة بريتاني، أو إذا كان جبل سان ميشيل يقع في نورماندي أو بريتون ، إلخ. وفي اللحظة الثانية التي ينتهي فيها النضال لمعرفة ما إذا كانت كورسيكا الأصلية تنبع من باستيا أم من أجاكسيو باتفاق ملائم، سيكون هناك صوت يؤكد أنها ولدت في بونيفاسيو. خصوصية التخيل أنه لا يتوقف. لم نجد في الحقيقة ما يتوافق مع الخيال، وهذا ما تم توضيحه بشكل مأساوي من خلال الأسطورة اليونانية Procruste عن إحداث التجانس بالعنف والخروج من المأزق. هذا هو السبب في أننا يجب أن نفرق بين حقيقة "التمييز" التي هي عملية مفاهيمية للعقل وحقيقة "الفصل" التي هي عملية قطع إلى الواقع.
     
    أصل الكون والتصور المنطقي:
    دعونا نأتي الآن إلى الكون نفسه. هنا نصل إلى حدود قدرتنا على الفهم. هذه الإشكالية، صاغها كانط في القرن الثامن عشر في كتابه "نقد العقل المحض" (1781)، باعتباره "التناقض الأول" للعقل. ومحدودية العالم. وهكذا كما يشرح العلم الفيزيائي الفرنسي إتيان كلاين بخصوص القول بأن لــ "الكون له أصل" هو حديث متناقض مع الذات. ففي اللحظة التي تقول فيها أن للكون منشأ أولي من الشيء البدائي X في نفس الوقت ينفي ذلك وجود أصل للكون. إليكم السبب: إما الشيء البدائي X (الله، الثقب الأسود، الفراغ الكمي ...)  يكون موجوداً دائماً ومن ثم لم يكن له أبدًا بداية إذن لا يوجد له أصل، وإما أن الشيء البدائي لم يكن X  لكنه كان دائمًا موجودًا، وبالتالي كان مسبوقًا سببيًا بشيء ولّده ومن ثم فهو ليس الأصل! إنها أبوريا منطقية aporie logique. إنها نفس المشكلة المنطقية التي تتعلق بــ "الله،" والتي اعتبرها الميتافيزيقيون الكلاسيكيون "سببًا فريدًا أو سبباً في ذاته لذاته" (causa sui – cause de soi) الموجود لذاته وبذاته لا يحتاج لموجد، أي لا يحتاج لسبب لوجوده. الآن، كما أشار العديد من الفلاسفة وبالأخص نيتشه إن فكرة سبب ذاته، هي وحش التناقض المنطقي. يمكننا الخروج من المأزق من خلال حل وسطي بتخيلنا أن الكون خرج من العدم، أو فكرة أن الوجود قد نشأ من لا شيء ويظهر كيف أصبح غياب كل شيء (العدم) أول شيء. هنا نقع على الفور في أبوريا جديدة أو تناقض جديد. حقًا، إذا كان العدم يحتوي في حد ذاته على الخصائص التي تجعل من الممكن ظهور الوجود، فإنه ليس العدم الذي نعرفه أو ندركه بعقولنا القاصرة. ومع ذلك، لفهم الانتقال بين العدم والوجود يجب أن ينسب إلى العدم خاصية القدرة على التوقف عن العدمية، أو التوقف عن كونه عدم، وهو أمر مستحيل. العدم القادر على التوقف عن الوجود ليس العدم. لا يمكن تصور العدم لأنه بمجرد التفكير فيه، يتجسد ويتوقف عن الوجود. بمجرد أن نحاول التفكير في الأمر، فإننا نفعل شيئًا من لا شيء، شيء لا يمكن أن يكون بحكم التعريف لاشيء. العدم هو فكرة "التدمير الذاتي". الفيزياء تشرح فقط الوجود من خلال الوجود. لا يمكننا تفسير ظهور شيء ما إلا من خلال استحضار شيء آخر لأننا نفكر من خلال سلسلة سببية. بما أننا ضمن ثقافة تروج أن الكون له أصل، كان هناك خلط بين مسلمات علماء اللاهوت ومسلمات علماء الانفجار العظيم أي الفيزيائيين، ومن هنا جاءت العبارة من يوحنا بولس الثاني إلى ستيفن هوكينغ: " خذ أنت ما بعد الانفجار العظيم، واترك لنا ما قبل الانفجار العظيم Big bang ". السؤال الذي يجب طرحه هو: هل أصل الكون هو جزء من الكون؟ هذه إشكالية ميتافيزيقية عصية على الحل. هل أصل الشيء جزء من الشيء ذاته؟ إن أصل الذرات في الكون البدائي ناجم عن تفاعل النيوترونات مع البروتونات التي تشكل الذرات الخفيفة كما في غاز الهوليوم، ومن ثم تتشكل الذرات الأثقل في النجوم، إلخ. نحن نعرف عملية التخليق النووي، لكن ما نسميه تحديدًا "أصل الذرات" ليس البداية بقدر ما هو نهاية عملية تكتل الجسيمات الأولية الموجودة مسبقًا. أصل الذرات هو مجموعة العمليات الفيزيائية التي يكون نهايتها ظهور الذرات. في عملية سببية، والتي تقول إن الأصل يقول أيضًا اكتمال الشيء الذي ولده. يمكن للمرء فقط التذرع بوجود كيان مادي من خلال استدعاء كيان مادي آخر. إذن فإن وصف أصل الكون هو وصف العملية التي ظهر بها الكون والتي سبقته بالضرورة. ضمن هذا الإطار، مماذا يمكن أن يكون الكون مكتملاً؟ الانحدار إلى اللانهاية. هذا هو السبب في أننا في جميع قصص التكوين والخلق الوثنية، في رؤية جوهرية، نبدأ من وجود كيان موجود بالفعل في العالم، يتدفق منه كل الآخرين، دون التشكيك في أصله. في هذا السياق، فإن أصل الشيء هو جزء من الشيء. كسرت عقيدة التوحيد الإبراهيمية هذا التقليد واقترحت أصلًا متعاليًا، أي كائناً ربانياً أو إلهياً خارج العالم. وفي هذه الحالة فإن أصل الشيء ليس جزءاً من الشيء. بين أن ذلك لا يحل شيئاً لأننا لا نتساءل ولا نشكك بأصل الله الخالق. 
    ترابط الكون ومكوناته؟ إشكالية ميتافيزيقية غير قابلة للذوبان. هل أصل الشيء جزء من ذاته؟ أصل الذرات في بدايات الكون كما قلنا هو نتاج النيوترونات والبروتونات التي تشكل ذرات الضوء الفوتونات وذرات غاز مثل الهيليوم، ثم هل أصل الشيء جزء من ذاته؟ 
    إذا كان الكون المرئي تشكل من تأثير ميكانيزم أو آلية القوانين الفيزيائية، فمن أين أتت تلك القوانين؟ هل هي موجودة قبل نشأة الكون وقامت بخلقه؟ فمسألة أصل الكون تطرح فوراً سؤالاً عن وضع وماهية وأصل القوانين الفيزيائية. وهو تساؤل ميتافيزيقي بامتياز. هل القوانين الفيزيائية الموجودة في الكون نابعة منه أم سابقة عليه ومتعاليه ومتسامية؟ في كتابه Le Timée الطيماوس يضع أفلاطون في الحسبان نصف إله أو شبيه إله Démiurge خالق الكون المادي الذي بإمكانه الوصول إلى عالم الأفكار intelligible الجلي الواضح والمفهوم والمدرك بالعقل فقط  والذي يكون قد خلق أشكالاً في الــ chora   ــ المادة ــ للعالم المحسوس في محاولة لتقليد الأفكار الصافية  المحضة للعالم  الجلي المفهوم والمدرك بالعقل ، خالقاً بذلك نسخاً حساسة غير متقنة وغير تامة أو مكتملة للأفكار المحضة  المتقنة  أو الكاملة. وفي هذا الأفق فإن العالم المدرك عقلياً هو عالم التشريع للقوانين الفيزيائية والعالم الحساس هو عالم تطبيق القوانين الفيزيائية. القوانين الفيزيائية ستكون متسامية ومتعالية بالنسبة للعالم المحسوس. لكن في العالم المعاصر اختفى كائن أفلاطون شبه الإله الخالق للعالم المادي الملموس والمحسوس لذلك بات من المستحيل على الاطلاق توضيح موقع وحقيقة القوانين الفيزيائية التي من المفترض أنها تسبق أصل الكون المادي. والحال هناك استحالة وصف أصل مفترض محتمل لـ "كون" بدون التطرق إلى القوانين الفيزيائية. إذن هل القوانين الفيزيائية سابقة لوجود أو لظهور الكون؟ وهل هي قادرة على ولادة كون مطيع وخاضع لها. لو تخيلنا كون له أصل (وهو أمر لم يثبت بعد) يظهر المكان أو الفضاء ومن ثم أول إلكترونين، وبما أن لديهما نفس الشحنة الكهربائية السالبة سوف يتنافران بموجب قانون كولومب La loi de Coulombe  وهو القانون الجوهري للإلكترونات الساكنة. بيد أنهما لم يطلعا على قانون كولومب لأنهما متحركان فكيف يعرفان أن عليهما أن يتباعدا ويتنافرا؟ هل هذا القانون متجذر أو تم ترميزه وتشفيره في كينونتهما أم أنه مبرمجengrammée  في بنية الكون التي تحتويه؟ هل ستكون القوانين الفيزيائية متجاوزة للإحصاءات الكهرومغناطيسية والتفاعلان النووية الضعيفة والشديدة أو القوية؟ لا يمكن لأحد الإجابة على ذلك وإن الفيزيائيين الذين يتعاطون مع موضوع أصل الكون يقومون بذلك انطلاقاً من قوانين لا يناقشون وضعها وماهيتها وموقعها فلسفياً أو يبحثون فيها من الناحية الفلسفية وليس العلمية. هل العدم قابل للتفكير والتصور؟ عندما يكون «السؤال المطروح هكذا، يمكننا أن نخمن بشكل أفضل صعوبة تصور أو إدراك فكرة العدم، والتي يمكن أن تكون في جزء كبير منها راجعة إلى حقيقة أن فكرة العدم، تعني الغياب. غياب كل شيء، لا شيء، مطلق، لا يمكن أن تكون إلا فكرة ليس من السهل العثور عليها وأن لها أيضًا وضع شامل. إن هذه المفردة في الواقع فكرة "هدامة" مدمرة  لنفسها، بمعنى أنه وبمجرد أن يأتي مفهوم العدم إلى أذهاننا، فإن حركة تفكيرنا تحوله إلى شيء آخر مختلف عن حقيقته، تجعل منه شيئاً خاصاً، نوع من الفراغ نعزي وننسب إليه خلسة جسماً مجهول الماهية، نوع من الجوهر لا يمكن للعدم أن يمتلكه دون أن يدخل في تناقض مع ذاته، وهكذا، بدلاً من حرمانه من أقل صفة شبيهة بالكينونة، فإن الحراك العقلي يسقطه فوراً في الأنطولوجيا وهذا النوع من التأمل الانعكاسي يخونه كما قال العالم إتيان كلاين في كتابه خطاب حول أصل الكون. وغالبًا ما يتم تمثيل أصل الكون على أنه صخب في صخب حيث تختلط المادة والمكان والزمن، وكل ذلك بدون ضوء. وإن هذا العالم السابق الغارق في الظلام يخونه الجناس الناقص أو إعادة ترتيب المكونات الأولية  anagramme المثيرة للاهتمام: إن أصل الكون يعطي "فراغًا أسودًا شديدًا". وهكذا دخلنا  في شرنقة ومتاهة الأصل وخرجنا منها بلا أصل وسنظل نبحث عنه بلا طائلا وبدون جدوى.

    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media