في أول تصريح له.. المتحدث باسم التحالف الدولي يصف خفض التواجد الأمريكي بـ ‘‘الخبر الجید‘‘ ويتحدث عن ‘‘دعم الحشد"
    الأحد 13 سبتمبر / أيلول 2020 - 10:42
    [[article_title_text]]
    (بغداد الیوم) متابعة - حدد المتحدث باسم قوات التحالف الدولي، العقید واين ماروتو، الأحد (13 أيلول 2020 ،(عن طبیعة مھام قوات التحالف خلال الايام المقبلة، فیما أكد أن قوات التحالف الدولي تدعم قوات الحشد الشعبي.

    وقال ماروتو في تصريح متلفز، إن "قوات التحالف الدولي تنسق كل تحركاتھا مع الحكومة العراقیة، في حملتھا للقضاء على داعش في العراق وسوريا"، مبینا أن "قوات التحالف الدولي تقتصر مھامھا في الوقت الحالي على اسداء النصیحة والمعلومات للقوات العراقیة من أجل القضاء على ما تبقى من التنظیم الارھابي".

    واضاف أن "القوات العراقیة على كامل الاستعداد لھزيمة تنظیم داعش في الوقت الحالي ولا حاجة لتدريب قواتنا لھم، وما يحتاجوه منا ھو النصیحة فقط".

    وتابع المتحدث باسم التحالف الدولي، أن "قواته تدعم الحشد الشعبي لأنه جزء من القوات العراقیة".

    وعن تقلیص القوات الامريكیة عددھا بالعراق، قال ماروتو، إن "سحب الولايات المتحدة الأمريكیة لقواتھا من العراق ھو خبر جید، لأن ھذه القوات وقوات التحالف تواجدت بطلب من الحكومة العراقیة، وھذا يعني أن ھناك تطورا ونجاحا تحقق في قدرات القوات العراقیة على مواجھة داعش".

    وكان المتحدث باسم التحالف الدولي، العقید مايلز كاغینز، أكد السبت (05 أيلول 2020 ،(أن التحالف لیست لديه مشاكل مع قوات الحشد الشعبي، فیما أشار إلى أن الحشد قدم التضحیات والشھداء في المعارك ضد تنظیم داعش.

    وقال العقید مايلز كاغینز، في مقابلة متلفزة تابعتھا (بغداد الیوم)، إن "الحشد الشعبي كان له دور كبیر في الحرب ضد تنظیم داعش، وقدموا تضحیات وشھداء، وما قدمته القوات العراقیة إجمالاً من خسائر بشرية بمحاربة التنظیم يفوق ما قدمناه نحن بكثیر لأنھم ھم من قاتلوا على الأرض".

    وأكد كاغینز: "لا مشكلة لدينا مع الحشد الشعبي، وقسم كبیر من مقاتلیه يتواجدون في مناطقھم لحمايتھا، وايضا ھناك حشد لحماية العتبات المقدسة وھؤلاء الأبرز، وايضا ھناك حشد من ُ السنة وھو لا يقتصر على الشیعة".

    وأشار المتحدث باسم التحالف الدولي، إلى أنه "لا يوجد داعي لبقاء قوات التحالف الدولي في العراق بعد زوال خطر تنظیم داعش، الذي يحاول العودة والتمركز وإيجاد مواطن قوة، وحالیا ھم يتواجدون خارج المدن كتلال حمرين وصحراء الأنبار ونعتقد إن تعزيز الحدود مع سوريا بشكل دائم ضروري وللعلم الدواعش لم يعد بمقدورھم العبور بسلاسة ومن يأتون يدخلون عبر التھريب".

    وأكمل، أن "قوات التحالف الدولي زودت القوات العراقیة بأدوات متطورة في الابراج لمنع دخول الدواعش عبر الحدود"، مبینا أن "التحالف الدولي لا ينفذ أية ضربات داخل العراق دون موافقة حكومته، وما ينفذ خارج العراق ضد اية جھة لا تنفذه طائرات التحالف، نحن فقط نتواجد لمحاربة داعش".
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media