ماسمعت وستسمع وما رأيت وسترى ليس الا قطرة من بحرالفساد والانحراف والشر والحقد‎‎
    الأحد 10 أكتوبر / تشرين الأول 2021 - 05:28
    د. جعفر تقي القزويني
    ماسمعت وستسمع وما رأيت وسترى ليس الا قطرة من بحر الفساد والانحراف والشر والحقد وقتل اباء الجلدة ولله المشتكى  ولعنة الله على الظالم ومن سار بدربه  ولامناص من كشف الغمامة  والإثم  

    قرار المحكمة الدّوليّة إحالة نوري المالكي ومساعديه إلى المحكمة بتهم الإبادة الجماعيّة

    قرار المحكمة الدولية الجنائية احالة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومساعديه الى المحكمة بتهم الابادة الجماعية:

    قررت المحكمة الجنائية الدولية احالة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومجموعة من كبار معاونيه الى المحكمة بتهم الابادة الجماعية. وقال السيد محمد الكعبي المتحدث الرسمي بأسم المحكمة لمنطقة الشرق الاوسط ان من بين اعوان المالكي الذين تقرراحالتهم الى المحكمة الفريق الركن فاروق الاعرجي مدير مكتب المالكي العسكري والفريق الركن علي غيدان قائد القوات البرية وسعدون الدليمي وزير الدفاع وكالة وعدنان الاسدي الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية ورئيس جهاز المخابرات زهير الغرباوي والفريق قاسم عطا مدير العمليات في جهاز المخابرات والفريق طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الارهاب. وكشف ان المحكمة اصبح لديها ملفات كاملة بالجرائم التي ارتكبها المالكي واعوانه ومن بينها الابادة الجماعية في الانبار وكركوك والانتهاك الصارخ لحقوق الانسان واتباع اساليب وحشية بالتعذيب وخرق الحريات للمواطنين وبما يتناقض مع اتفاقيات جنيف وميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي
    وثيقة سرية من ويكيليكس تكشف كيف زود #نوري_المالكي إسرائيل وإيران بمعلومات ساهمت في تصفية المئات من العلماء النوويين والطيارين العراقيين.

    بإسم الدين باگوناا

    450 مليار دينار عراقي تسرق شهريا منكم

    البنك المركزي يبيع الدولار بسعر رسمي هو ١١٨٠ دينار للدولار

    يعني كل ١$= ١١٨٠ دينار عراقي، بينما سعر السوق = ١٢٨٥ دينار عراقي بما يعني ان هناك فرق ١٠٠ دينار لل١$ بين سعر البيع الرسمي وسعر السوق، اي ان:

    ١٠٠$=١١٨٠٠٠ بسعر البنك المركزي، بينما سعر السوق لكل ١٠٠$= ١٢٨٥٠٠ دينار عراقي يعني فرق سعر السوق عن سعر البنك المركزي هو: ١٠٠٠٠ دينار (عشرة الالاف دينار)، لكل ١٠٠$ ، يعني كل ١٠٠٠٠$ او (كل شدة) فيها فرق مليون دينار

    اي ان كل مليون دولار (١٠٠ شدة) فرقها ١٠٠ مليون دينار، اي ان كل ١٠٠ مليون دولار فيها فرق ١٠ مليار دينارعراقي

    واذا كان البنك المركزي يبيع ١٥٠ مليون دولار يوميا، هذا يعني ان فرق العملة بين سعر البنك المركزي وسعر السوق يساوي: ١٥ مليار عراقي يوميا، وحصيلة ذلك خلال شهر كالاتي:

    ١٥ مليار * ٣٠ يوم = ٤٥٠ مليار دينار عراقي شهريا

    تخيلوا ماذا يمكن ان نصنع ب 450 مليار دينار شهريا؟

    ملاحظة: هذه ال 450 مليار دينار تذهب في غالبيتها للاحزاب الفاسدة وكلها فاسدة، اذ ان كل حزب لديه شركة تحويل مالي وشركات صيرفة وبنك.. 

    دولة القانون وحلم الاستبداد .. شاهدوا الفيديو . يسرقوننا بأسم الدين وهم فاسدين ولصوص وقطاع طرق ....
    حقائق سقوط الموصل بيد داعش الإرهابي

    كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية عن تجاهل رئيس مجلس الوزراء السابق نوري المالكي لتحذيرات تؤكد نية داعش الهجوم على مدينة الموصل .

    وقالت الصحيفة في تقرير لها ان المالكي الذي كان يمتلك مهام منصبي وزيري الدفاع والداخلية تجاهل 12 تحذيرا ارسلها قائد استخبارات نينوى اللواء احمد الزركاني الى مكتبه تكشف عن حصول داعش الارهابي على اسلحة ومعدات للهجوم على المدينة،

    كما تجاهل معلومات تفيد بوجود ست مراكز لتدريب عناصر التنظيم الارهابي خارج المدينة، حيث لم يتم السماح لطائرات القوة الجوية بقصفها على الرغم من رصدها،

    واشارت الصحيفة ان مكتب رئيس الوزراء انذاك تجاهل ايضا معلومات تفيد بنية داعش الارهابي الهجوم على مدينة الموصل بقوة قوامها نحو الف عنصر كانوا متجمعين الآن في قرية الشيخ يونس قرب المدينة ورفض الاستعانة بقوات البيشمركة للتحضير لصد الهجوم المفاجئ لداعش الارهابي،

    واكدت الصحيفة ان المالكي فضل سقوط مدينة الموصل بيد داعش الارهابي وليس بيد مجاميع آخرى على صلة بحزب البعث، لانه في هذه الحالة سيضمن تحرك المجتمع الدولي ضد التنظيم دون سواه.

    واضافت الصحيفة بان التقرير الأخير الذي وصل بغداد كان قبل العملية بأيام ويخبرهم فيها بساعة الصفر وتفاصيل العملية ولكن بغداد لم تتخذ اي اجراء.

    وأوضح التقرير بان الاجهزة الامنية لم تكن تشارك الحكومة المحلية بهذه المعلومات ولكنها ترسلها الى بغداد .

    كما اشار التقرير الى الطلبات المتكررة التي قدمها اقليم كردستان للمالكي لتقديم المساعدة وان الموصل في خطر وكانت اجابة المالكي لهم حافظوا أنتم على كردستان وانا أستطيع الاهتمام ببقية العراق .

    أضحك من كل قلبك ...ماذا تقول المذيعة الروسية حول استعادة الطائرة الخاصة بنوري المالكي الى الخطوط الجوية العراقية ... وكيف تضحك المذيعة حول رد نوري المالكي لحيدر العبادي ,,,كيف ازور ( بالستوتة )
    سيادة ابو النعال ( نوري ناقص المالكي ) في سطور ... كيف سقطت نينوى ( الموصل ).

    الغراوي يكشف تفاصيل احتلال الموصل ويؤكد أن أمر الانسحاب صدر من المالكي أو غيدان أو قنبر ....

    كشف قائد ُعمليات نينوى الفريق مهدي الغراوي معلوماتٍ عن ملابسات سقوط ِمدينة الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي وانسحاب ِالقطعات العسكرية الموجودة هناك.

    وقال الفريق الغراوي لوكالة رويترز إن الضباط َالكبار تجاهلوا تحذيراتِه في أواخر مايو ايار الماضي بأن تنظيم َداعش يستعد لشن هجوم على المحافظة موضحا أن الشرطة َالاتحادية تمت محاصرتُها في الموصل في الرابع من شهر يونيو حزيران الماضي وبعد يومين توجهت قوافلُ من شاحنات البيك أب من اتجاه الغرب عبر الصحراء التي تقع فيها الحدودُ الفاصلة بين العراق وسوريا وكان بكل شاحنة ٍأربعة ٌمن مقاتلي داعش حتى سيطروا على نقاط ِالتفتيش بالمدينة وبعد ثلاثة أيام انسحب الجيش ُمن مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق وانتشر إرهابيو داعش بها

    ويقول الغراوي لوكالة رويترز إن واحدا من ثلاثة أشخاص ربما يكون قد أصدر الأمرَ النهائي بالانسحاب وهم القائد العام للقوات المسلحة في حينها نوري المالكي أو عبود قنبر الذي كان في ذلك الوقت نائبا لرئيس الأركان بوزارة الدفاع أو علي غيدان الذي كان قائدا للقواتِ البرية مشيرا إلى أن سرَ الانسحاب يكمن مع هؤلاء الثلاثة و أن قرار غيدان وقُنبر ترك الساحلَ الايسر للموصل كان سببا في هروب ٍجماعي من الخدمة لأن الجنود َافترضوا أن قادتَهم هربوا.

    وأشارت الوكالة إلى أن اللواء َالسادس بالفرقة الثالثة من الجيش العراقي كان قوامه ألفين وخمسمائة جندي لكن الواقع أكد ان عددَ الجنود في حينها لم يتجاوز خمسمائة فضلا عن نقص الذخائر والاسلحة بينما قال الغراوي إنه تم نقل المشاة والمدرعات والدبابات من الموصل إلى الأنبار حيث قتل أكثر من 6000 جندي وهرب من الخدمة 12 ألف غيرهم ولم يبق في الموصل أية دبابات كما أن المدينة كانت تعاني من نقص المدفعية كما أقر الغراوي بظاهرة الجنود الوهميين الذين يدفعون للضباط نصف رواتبهم وفي المقابل لا يحضرون لثكناتهم ولا يؤدون ما عليهم من واجبات.

    ويظهر التحقيق الذي أجرته وكالة رويترز أن مسؤولين عسكريين من مستوى رفيع والمالكي نفسه يتحملون جانبا من المسؤولية خاصة أن إرهابيي داعش استفادوا من نقص القوات والخلافات فيما بين كبار الضباط والزعماء السياسيين في العراق وحالة الذعر التي أدت إلى ترك المدينة.

    ويقول ضباط ومسؤولون لوكالة رويترز إن المالكي ووزير دفاعه ارتكبا خطأ مبكرا فادحا برفض عروض متكررة من القوات الكردية لتقديم المساعدة كما عملا على استعداء المكون السني في الموصل قبل بدء المعركة

    في ظل تظاهرات واحتجاجات تعصف بالعراق، تعد ملفات الفساد في عهد رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي واحدة من أسوأ المراحل التي تمر على دولة العراق في التاريخ الحديث، بعد أن أظهرت وثائق ولجنة النزاهة ملفات كثيرة ومشينة تدين المالكي أبان حكمه.

    وفيما يلي عرضا لأهم ملفات الفساد في عهد رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.

    - ملف التسليح في حكومة المالكي: أخفت لجنة العقود مصير المليارات من الدولارات بحجة شراء أسلحة من دون وجود أسلحة أصلاً وتبين  أن العديد من تلك الأسلحة تم شراؤها بأسعار أكثر مما تستحق، وبعضها مستهلكة أو مستخدمة في الحرب العالمية الثانية، فضلا عن تبادل ملايين الدولارات من الرشى بين مسؤولي وزارة الدفاع، وهذا ما اتضح فعلا في حينها من عدم قدرة الجيش العراقي من مواجهة أسلحة تنظيم داعش خلال الهجوم الذي أدى إلى اجتياح الموصل وصلاح الدين في عام 2015.

    - ملف فساد لمستشفى عسكري وهمي: صرفت حكومة المالكي مليار دولار له وكان مخصصاً  لتقديم خدمات حديثة ومتطورة للعسكريين، "لكن تبين في التحقيقات أنه غير موجود في العراق، حتى أنه لم يتم وضع حجر الأساس له"، وهذه المستشفى سئل عنها وزير الدفاع الحالي، خالد العبيدي، خلال جلسة الاستجواب الماضية.

    وقال العبيدي إن العقد لهذه المستشفى وقع في زمن المالكي والعمل فيه مازال متوقف ونعمل على تحريك العمل به وأراد نواب ائتلاف (دولة القانون) إلصاق تهمة عقد المستشفى بالوزير الحالي، لكنهم لم يتمكنوا خصوصا النائبة عالية نصيف التي استجوبت العبيدي.

    - فضيحة هروب 6 وزراء و53 مسؤولا حكوميا من ذوي الرتب الخاصة في الحكومة العراقية السابقة من البلاد، وطلب من رئيس الجمهورية الحالي فؤاد معصوم من خلال علاقاته الشخصية أن يطلب من الدول، التي تتم دعوته لزيارتها إعادة أولئك الأشخاص إلى البلاد، إذ حدثت واقعة هروب وزراء سابقين متهمين بقضايا فساد على فترات متباعدة من حكم المالكي وليس في وقت واحد، ومن أهم أولئك الوزراء وزير التجارة السابق فلاح السوداني القيادي في حزب الدعوة ووزير الدفاع الأسبق عبد القادر العبيدي ووزير الكهرباء الأسبق كريم وحيد.

    - ملف الطائرات التي قال المالكي إنه اشتراها من روسيا، لكن تبين أن تلك الطائرات هي الطائرات العراقية التي لم تعطها إيران الإذن بالهبوط في الحرب الأميركية ضد العراق واضطرت للهبوط في روسيا آنذاك، فأعادت حكومة المالكي تلك الطائرات على أنها تم شراؤها.

    - فضائح "بيع البشر" في القواعد العسكرية في الحكومة العراقية آنذاك، إذ عمد المسؤولين العسكريين إلى إنشاء معتقلات في قواعدهم العسكرية وكانوا يعتقلون الناس ثم يرجعوهم لأهلهم مقابل مبالغ مالية كبيرة، وهذا كان يمارسه أقرب العسكريين إلى المالكي وهو قائد عمليات نينوى آنذاك مهدي الغراوي الهارب حالياً

    العراق يتقدم على السلم العالمي للفساد

    العراق.. فساد أكل الأخضر واليابس

    - شراء أجهزة الكشف عن المتفجرات (السونار) بملايين الدولارات، ولكن هذه الأجهزة لم تدخل البلاد نهائيا.

     - ملف الفساد في أجهزة كشف المتفجرات اليدوي وراح ضحيته آلاف المدنيين العراقيين، إذ اتضح أنه جهاز لكشف مساحيق الغسيل وليس لكشف المتفجرات ولم يقدم المالكي أو الجهات التي استوردت الجهاز إلى القضاء.

     - اكتشاف 16 مصرفا أهليا كانت تسحب الأموال من البنك المركزي العراقي بوصولات مزيفة، إذ تم اعتقال عدد من موظفي تلك المصارف، مبينا أن "ملايين الدولارات تم سحبها من البنك المركزي العراقي إلى دولة مجاورة، أبرزها إيران لمساعدتها على تجاوز العقوبات الاقتصادية الدولية التي كانت مفروضةً عليها.

    - التحايل على العقوبات الدولية واستخدام الأجواء العراقية والمطارات العراقية لإيصال أسلحة إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد عبر طائرات روسية وإيرانية تم احتجاز بعضها في مطار بغداد وتم الإفراج عنها بصورة غامضة.

    - نقل أحمد نوري المالكي مليارا و500 مليون دولار من الأموال العراقية إلى لبنان خلال فترة حكم والده.

    - ملف الجنود الفضائيين (الوهميين) بوزارة الدفاع: إذ اتضح بعد سقوط الموصل بيد تنظيم داعش أن هناك جيشاً وهميا من أسماء الجنود الموجودة على الورق فقط وتذهب أموال مرتباتهم الخيالية إلى جهات مجهولة وهذا ما اتضح فعلا عندما هاجم داعش الفرق العسكرية في الموصل وصلاح الدين واتضح أن العدد الفعلي للجنود المتواجدين داخل الفرق أو القواعد هو ربع العدد الموثق على الورق.

    - أخطر وأهم ملف هو "سقوط الموصل" بيد داعش أو تسليم المدينة للتنظيم من قبل قيادات عسكرية مرتبطة بالمالكي ورغم أن تقرير لجنة الأمن والدفاع النيابية حمل المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة المسؤولية عن سقوط المدينة، إلا أن القضاء لم يحرك ساكنا حيال ذلك.

    ذهبت ملايين الدولارات التي صرفها رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي في صفقة RAPISCAN المشبوهة سدى على ما يبدو، وهو ما أكدته اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد بحكمها الأخير بقضية جدوى عربات RAPISCAN التي كان من المفترض أنها تحدد مواضع المتفجرات.

    كما أكدت اللجنة الأمنية أن سيارات السونار التي تم نشرها مؤخرا عند مداخل بعض مناطق بغداد، ومنها الكرادة التي شهدت التفجير أمس، لا تكشف المتفجرات بأي شكل من الأشكال، بل هي عبارة عن أجهزة تصوير بأشعة سينية عادية، ويمكن لأي جهة محترفة إخفاءُ العبوات بطريقة تعجز هذه الأجهزة عن رصدها والمضي في تنفيذ عملية التفجير.

    فيما أوصت اللجنة الأمنية برفع موارد الاستخبارات، وأكدت أيضا أن المبالغ التي صرفت على هذه العربات كانت لتصبح أكثر جدوى لو صُرفت على موارد أجهزة الاستخبارات العراقية والتي بالمناسبة تعمل حاليا بدون موازنة بحسب أعضاء اللجنة.

    وقد أدخلت عربات RAPISCAN الخدمة في أعقاب أسوأ هجوم شهدته بغداد منذ أكثر من عقد من الزمن، والذي أسفر عن مقتل نحو 300 شخص في يوليو الماضي، لتحل محل أجهزة أبسط هيئة IDE 651، والتي جاءت بدورها إلى العراق عبر صفقة شابها الفساد.

    وثبت زيفها هي الأخرى، وبقيت للمفارقة في الخدمة في العراق لسنوات على الرغم من محاكمة الجهة التي باعتها للعراق في بريطانيا.

    قسم الترشيح قبل الأنتخابات المحلية والبرلمانية .. لكل ناخب في العراق .

    أقسم بالله العلي العظيم ،، أن اكون ناهبا للثروات .. واستسرق النظر لخزينة الدولة واخطط كيف اتمكن للوصول اليها .. وأن لا أراعي مصالح الشعب الا بعد استكمال مصالحي الشخصية والعائلية ،، وأقسم بأن لا أخاطر بحياتي ولا حياة ابناء عائلتي وعشيرتي لأي سبب كان .. واقسم بأن يكون مصالح شعبي وقوميتي أخر شيء أفكر فيه ... وأقسم بأن احاول جاهدا بأن يكون مهمتي الاخيرة .. هي تثبيت قانون التقاعد للبرلمانيين .. والله شاهد على ما اقوله شهيد ...هذا القسمةفي العقل الباطن لكل مرشح وبلا استثناء للأسف ...

    بأعتراف السيد بهاء الأعرجي حين قال بعد السقوط تم وضع وحصر كل التابعين والكوادر الاعلامية والمعنيين في تلك المجال والطباليين والعازفين على الربابة والابواق الناشزة لوزارة الاعلام العراقي والتي كان وزيره لطيف نصيف جاسم في زمن المقبور في قناة العراقية وتم تأسيسه من هؤلاء المرتزقة ....وإستفاد نورية أم اللبن ( رئيس وزراء الدولة الفاسدة العراقية الحالية ) من هذه الابواق لحملاته الأجرامية وتشغيل ماكناتهم من أجل القائد الاوحد والشخص الاوحد في العراق للمرة الثانية والنابعة من العمق والخبرة في تلك المجال ،،،،، إبشروا يا عراقيين لهدام جديد لدولتكم الفاسدة والمتمثلة في عاصمة الرشيد ( بغداد) حيث يحكمه أغبى شخص ويحكمه مريض أخر نفسيا ومتخلف عقليا من جديد .

    الشعب على ثقة إنكم ستهربون جميعا ولن يبقى منكم واحدا داخل العراق , وستلتحقون بباقي اللصوص الذين سرقوا أموال العراقيين وهربوا بها إلى الخارج كالسوداني والسامرائي وغيرهم من اللصوص , والله لم يفعل هذا إلا من كان مجرّدا من الشرف والأخلاق والقيم , ومن مات الوطن في ضمائرهم , عزائنا الوحيد في هذا البلاء الذي حلّ بنا هو في كشف حقيقة هؤلاء اللصوص وتعرية فسادهم وانحطاطهم اللا أخلاقي , ودعوتنا لأبناء شعبنا هو في التخلي عن هذه العصابة المنحطّة وإزالة آثارها وعدم تصديق شعاراتها الكاذبة , فبوركت جهود كل عراقي شريف وغيور ساهم في كشف فساد لصوص دولة اللاقانون

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media