الكراسي والجغرافية والتأريخ!!
    الثلاثاء 12 أكتوبر / تشرين الأول 2021 - 04:00
    د. صادق السامرائي
    الكراسي المتسلطة على مصير المجتمعات في المنطقة , تتمتع بأمية جغرافية وتأريخية للدولة التي تتسلط فيها , فلا يوجد مَن سينجح بإمتحان الجغرافية والتأريخ للبلد الذي هو فيه.
    وهذه عاهة كبيرة مؤثرة في السلوك العام للكراسي بأنواعها , فعندما تجهل جغرافية المكان وتأريخه , فستكون كالغريب فيه , وتتصرف مقطوعا عنه , ورؤيتك ستصبح أنانية وعدوانية لأنك لا تفهم محيطك , ولا تدرك المجال الذي تتحرك فيه , فتصاب بالتوجسات والشكوك وتنتكس إلى الإستجابات الدونية , الخالية من الوعي والقدرة على التقدير والتقييم والفهم.
    ومن المعروف أن القادة والزعماء الذين إنتقلوا بمجتمعاتهم إلى آفاق متنورة ومتطورة , هم الذين إستوعبوا جغرافية وتأريخ الوطن الذي حكموا فيه.
    ويأتي في مقدمة هؤلاء الرئيس الصيني (ماو) الذي كان مستوعبا لجغرافية وتأريخ الصين ومدمنا على القراءة , ومن أمثاله قادة أفذاذ إنتقلوا بحياة شعوبهم إلى مصاف الدول المتقدمة , كما في دول شرق آسيا , وغيرها.
    وفي مجتمعاتنا لا يوجد مَن إستوعب تأريخ يلاده وجغرافيتها , وتفاعل مع المجتمع بإرادة وطنية ذات قيمة حضارية , وإنما الحالة تتكرر ولا تتغير , ويكون الجالس في الكرسي كالمراهق المنفعل , الذي لا يعنيه سوى الدفاع عن موضعه والنيل من خصمه , والإنقضاض الشرس على مَن يتقدم نحوه.
    أما البلاد والعباد فأمورها لا تعنيه , لأنه يجهلها ولا يفهم ما يدور فيها , بل لا يعرف الرقعة التي يفرض سلطاته عليها.
    وبهذا الجهل يعم الفساد وتنفرط المعاني القيم , وتتمزق اللحمة الوطنية , وتنتفي المصالح المشتركة , ويبدو الواقع متوحلا بالصراعات الدامية , التي بموجبها يتمكن الجاهل ببلاده أن يحكم ويتأسد إلى حين.
    ولا يمكن لنظام حكم أن يقدّمَ خيراً لبلاده إن لم يستوعبه جغرافيا وتأريخيا , وبدون هذا الفهم والوعي الموضوعي الواقعي , فأن البلاد تبقى محطوبة في سعيرات التداعيات الحامية الوطيس.
    فهل من فهم لتأريخ وجغرافية المكان يا كراسي؟!!

    د-صادق السامرائي
    14122020
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media