مشروع نيمبوس الاسرائلي
    الأربعاء 13 أكتوبر / تشرين الأول 2021 - 17:26
    محمد جبار حياوي
    انه مشروع تبنته شركات امريكية عملاقة هي امازون و كوكل لدعم الحكومة الاسرائلية و تزويد الجيش الاسرائلي باحدث التكنلوجيا حيث صرح بعض موظفون ان الشركتان وقعتا عقدا لما سموه مشروع نبمبوس لبيع تكنلوجيا خطرة للحكومة الاسرائلية لاستخدامها استخدامات عسكرية حيث ان المشروع سري و مبهم و لم نستطيع التوصل الى ما هية المشروع و ما خطورته حيث تم توقيع العقد في نفس الاسبوع الذي هاجمة فيه الجيش الاسرائيلي قطاع غزة وقد اسفرة هذا الهجوم عن 250 شهيد بينهم اكثر من 60 طفل و قد عبر عدد من موظفوا الشركتان عن استيائهم من هذا المشروع السري الذي لو لم يفظحوه لبقية طي الكتمان ان هذا المشروع يساعد الاسرائليين لقتل الفلسطينيين حيث قام الموظفون في نشر مقال في جريدة الغارديان و قد جاء المقال بعنوان ((نحن موظفون في كوكل و امزون ندين مشروع نيمبوس)) الذين لم يكشفو عن اسمائهم خوفا من الانتقام منهم و جاء فيه ((لايمكننا دعم قرارات صاحب العمل بتزويد الحكومة السرائلية و الجيش الاسرائيلي بتكنلوجيا لإذاء الفلسطسنيين)) و اضافوا ايضا ((باننا موظفين نملك ضمير و خلفيات ثقافية متنوعة نؤمن بان التكنلوجيا التي نبنيها يجب ان تعمل لخدمة البشرية في كل مكان و الارتقاء بهم)) فهل نستطيع القيام بالضغط على هذه الشركات بالمقاطعة لالغاء هذا المشروع الجائر و الظالم للشعب الفلسطيني هذه الشركات التي اخفت علينا جميع معلومات المشروع الذي لم نصل الى اي معلومة عن طريق البحث عبر الانترنت عن المشروع و عن التكنلوجيا المستعملة .

    فأين دعات التطبيع و اين الذين طبعوا العلاقات تحت ذريعة حماية الشعب الفلسطيني بحسب تصريحاتهم و ادعائاتهم و اقصد دولة الامارات العربية و مملكة البحرين و لماذا لانسمع لهم صوت حول المجازر التي يقوم بها الجيش الاسرائلي في قطاع غزة خوفا على  مشاعر اسيادهم .

    فكما قال ابراهيم نصر الله ((نحن لا نقف مع القضية فلسطينة لاننا عرب بل لانها امتحان يومي لضمير العالم)) لذلك اناشد اصحاب الضمير الحي ان ان يقفوا مع هذا الشعب المظلوم لان الشعب الفلسطين يعتبركم امله الذي لا يشفى منه وهنا انا لا ادعو الى اسلمت الصراع حول فلسطين والقدس لانه من يظن ذلك فقد سفه عقله انما هو صراع انساني صراع الحق مع الباطل .
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media