فقه الغنيمة والكرسي!!
    الأثنين 20 ديسمبر / كانون الأول 2021 - 12:07
    د. صادق السامرائي
    الغنيمة: ما أستولي عليه من أموال المحاربين عنوة وقهرا حين القتال.
    وهي من مفاهيم الحرب المتعارف عليها منذ الأزل , وما تمكنت الأديان من تبديلها بل إستثمرت فيها وطورتها , ووجدتها مصدرا مهما من ريعها , فهي تعتاش على الغنائم , ومعظم جنودها الذين يحاربون في سبيل الغنائم التي سيحصلون عليها , فالحرب تجارة مربحة.
    فهي تأتي بالغنائم , وفي بعض المجتمعات التي تسلطت عليها أحزاب ترفع شعارات الدين  , أصبح سلوك مفهوم الغنيمة ساريا.
    فتراب البلاد بما فيها وما عليها تُحسب غنيمة حرب , ومن حق الأحزاب التصرف بها كما تشاء , بموجب فتاوى العمائم القابضة على الكراسي.
    فما يُسمى فسادا , هو ليس كذلك في عُرفها , فهي لا تفهم معنى كلمة فساد , لأن ما تقوم به يتماشى وشرعها وفتاوى عمائمها التي تضع يدها على كل شيئ لأنه من حقها.
    هذا المفهوم الفاعل في حياة بعض المجتمعات المنكوبة هو جوهر المشكلات بأنواعها , وتتغاضى عنه الناس وتنهمك بما ينجبه من المعضلات , وتبقى تدور في دوائر مفرغة من الويلات.
    إن فقه الغنيمة  بيت الداء  , وما دام ساريا ومؤثرا فأن المشاكل في إزدياد , والخطاب الوطني في غياب , لإنعدامه في أدبيات أحزاب الدين.
    فهي لا تعترف بوطن ولا بمواطنين , وبموجب فقه الغنيمة , الناس عبيد وجواري , وإن أخذوا شيئا فهو من فضل سيدهم القابض على مصيرهم , فهم من غنائم حربه التي خاضها , وجاهد فيها.
    وهذا هو واقع الحال في بعض المجتمعات التي تغفل حقيقة ما يجري فيها , وتتوهم بأنها في وطن , ولديها كراسي وطنية تسعى لخدمتها والحفاظ على كرامتها وسيادتها.
    مجتمعات الغنائم تنال الهزائم , وتنتشر فيها الجرائم , وتتوشح بالخطايا والمآثم.
    فهل من إرادة حرة وفعل جازم؟!!

    د-صادق السامرائي


    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media