الصحة ترد على المشككين بجدوى حظر التجوال: قد ننتقل إلى ’الشامل’ كلياً
    الأحد 21 فبراير / شباط 2021 - 18:51
    [[article_title_text]]
    بغداد  (ناس) - أكد، رياض عبد الأمير الحلفي، مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة، الأحد، أن أولى شحنات لقاح كورونا ستصل إلى العراق نهاية الأسبوع الحالي، فيما اشار الى ان فرض حظر التجوال ساهم بخفض عدد الإصابات.      

    وقال الحلفي، في حديث للقناة الرسمية، وتابعه "ناس" (21 شباط 2021): إن "أول ارتفاع يشهده العراق بإصابات كورونا،  بهذه الحدة والسرعة هو خلال الأسابيع السبعة من عام 2021.. الوزارة سجلت ارتفاعين سابقين، وهم  قبل عيد الفطر، وقبل عيد الاضحى من العام الماضي،  لكن الارتفاع الأخير كان غير مسبوق"، موضحاً أن  "الأسبوع السابع من سنة 2021 شهدنا ارتفاعاً هو الأول من نوعه بالعراق".  

    وأضاف الحلفي أن "الوزارة وسعت عدد  الأسرة إلى 12 ألف سرير، ليستوعب أكثر عدد من الاصابات، كما أن القدرة التشخيصية للوزارة وصلت إلى  أكثر من 50 ألف فحص يومياً، كما أن العلاجات متوفرة"، موضحاً أن "كل هذه الامكانيات لها حد، وربما تخفق المؤسسات إذا ارتفع العدد أكثر".  

    وأشار إلى أن "الحظر المفروض، هو دليل عقلي على خفض الإصابات، حيث لاحظنا انخفاض الاصابات بفيروس كورونا بعد فرض حظر التجوال"، مبيناً أن "الحظر الجزئي لو  طبق بشكل جيد وحسب المطلوب سيؤدي إلى انخفاض الاصابات"، لافتاً إلى أنه "في حال فشلنا بفرض الالتزام الوقائي على المواطنين، سنضطر إلى تطبيق الحظر الشامل".  

     وعن ملف اللقاحات، قال الحلفي: إن "الوزارة متواصلة بشكل يومي وبالساعات مع شركات الادوية من أجل توفير اللقاحات"، مبيناً أن "شركة كوفاكس ستبدأ يوم غد بتوفير جدول التلقيح، وفي نهاية الاسبوع سيصل إلى العراق".  

    وأوضح ان "نهاية الشهر الجاري سيصل اللقاح الصيني الى العراق، و هناك تفاوض مع شركة فايزر لتوفير وجبة من اللقاحات"، مشيراً إلى أن "كل اللقاحات تبدأ من عمر 18 فما فوق، ونحن ننتظر تعليمات منظمة الصحة العالمية، في حال سمحت باعطاء اللقاحات إلى الأعمار التي تقل عن 18 عام".   

    و قال وزير الصحة حسن التميمي، الأحد، إن حالات كورونا الحرجة سجلت زيادة مقلقة، مؤكداً أن نظامنا الصحي قد يواجه مشاكل حال استمرار تزايد الإصابات.  

    وأضاف التميمي خلال مؤتمر صحفي تابعه "ناس" (21 شباط 2021)، أنه "منذ ظهور السلالة الجديدة في العراق باتت المستشفيات تستقبل اصابات ملفتة"، مبينا أن "أعداد المصابين قفزت من 700 إلى 1596 حالة، فيما تزايدت الاصابات الحرجة من 123 إلى 316 حالة".    

    وأكد أن "هذا الأمر يعد بمثابة نذير للخطر"، مشيراً إلى أن "مؤسسات العراق الصحية تملك قدرات في التشخيص وتقديم العلاج لجميع المرضى والمراجعين، فضلا عن امتلاكنا بنى تحتية رصينة تقدم الخدمات بشكل كبير".    

    وقال التميمي إن "مستشفياتنا العامة مستمرة باستقبال المرضى بشكل طبيعي، كامراض السرطان والمرضى الذين بحاجة الى غسل الكلى، وكذلك بقية المراكز الصحية الاخرى"، موضحا أن "مراكز كورونا معزولة كليا عن المؤسسات الصحية الأخرى".    

    وقبل انتهاء ايام الحظر الكلي وتطبيق الجزئي من القرار، دعا التميمي "كافة العاملين الى الالتزام بالتعليمات الصحية بشكل كامل اثناء الحظر الجزئي الذي سيبدأ من يوم أمس الاثنين".    

    وأكد أن "الفرق الصحية مع الاجهزة الامنية ستطبق تعليمات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بفرض الغرامات على الاشخاص الذي يخالفون التعليمات الصحية"، داعيا الى "عدم اعتماد بعض اصوات النشاز التي تشكك بعمل وزارة الصحة".    

    وحذر وزير الصحة حسن التميمي، السبت، من التزايد المستمر في مؤشر اصابات كورونا، مؤكدا أن نحو 3 ملايين جرعة ستصل للعراق.  

    وقال التميمي (20 شباط 2021)، إن "البلاد تشهد ارتفاعا في الإصابات بكورونا خلال اليومين الماضيين ونحذر منها".      

    وأكد "نراقب عن كثب عملية تنفيذ الحظر الصحي ولاحظنا التزاماً من قبل المواطنين بارتداء الكمامة".      

    واشار الى ان "أغلب الإصابات بالسلالة الجديدة وقلقون من ارتفاعها"، مبينا "أغلقنا العديد من الصيدليات التي تتلاعب باسعار الكمامات".      

    ولفت الى ان "الأسبوع الأخير من شهر شباط سيصل لقاح كورونا للعراق بكمية 3.4 مليون جرعة"، مؤكدا أن "الأولوية باللقاح لمنتسبي الصحة والأجهزة الأمنية وكبار السن".     
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media