10 قصص قصيرة ذكية: أبن يوسف الصديق الأخير.! ـ متوالية سردية مؤتمتة في ثلاثة فصول
    الأربعاء 16 يونيو / حزيران 2021 - 04:57
    أ. د. إشبيليا الجبوري
    رسامة وكاتبة وشاعرة ومديرة في وكالة ناسا للفضاء
    ـ 0 ـ 
    بين النخيل٬ يسخن إبريق الشاي٬ راود نفسه يسأل.. وإذ بهم "أخوة يوسف"٬ يستعجلونه٬ "رآى قميصه مزق من دبره..".!٬ قال"ـ أني الصديق الأخير..إرادة أستخلصها لنفسي".!
    الفصل الأول
    ـ 1 ـ 
    "أبن يوسف٬ حمدان الصديق".. أعتزلهم٬ يسكن وحيدا٬ يقيم منفاه٬ بلا رفيق مخادع لفاق.!
    ـ 2 ـ
    اينما حلت القصيدة٬ يقيم٬.. يغادر..٬ وطنها الأخير بداخله.!
    ـ 3 ـ
    رفع إبريق الشاي٬ عاليا قال؛ـ أبجديتي الزهور٬ كيدها يسكنني طليق.!
    ـ 4 ـ 
    "حمدان الصديق"٬ حلت عليه٬ ما لا ما يدعون الأرباب إليه.!٬ رد عليهم٬ أعتلهم٬ تريحت شهقته الأخيرة .!
    الفصل الثاني
    ـ 5 ـ
    دعا القمر٬ ألتفت تقاسمه إلى ظل آلام النخيل٬ أسفار ترافقه.!
    ـ 6 ـ
    أبي اخصيب مجرة٬ القمر بالظل يتابع المجداف٬ يؤنس الشط قليلا.!
    ـ 7 ـ
    أتاه صوت المغني٬  أشرع في المرح الوجودي٬"حمدان الصديق" عمق٬ يلتحق بالربيع.!
    ـ 8 
    رفع قبس النخيل٬ تتابع المجداف٬ يقف.. ويرقص٬ وإذا بالقمر سعى يتأرجح٬ سيرته الأولى.! 
    ـ 9 ـ   
    ما دمت منفيا مخلصا٬ وليذهب كل إلى سبيل خواءه٬ ما جدوى أغاني يؤطرها الأحتلال.!
    الفصل الثالث
    ـ 10 ـ
    ثانية لتلقين الغناء٬ من يلتحق بالإرادة العليا للجمال٬ يلتحقه الألم بالأسفار.!٬ وليتبع القمر٬ الظل بالنهر٬ يتحرك ضما٬ أبدا٬ بالطين والخبز الحر.!٬ بين النخيل٬ أستعجلوه "أخوة يوسف"٬ حتى٬ "رآى قميصه مزق من دبره..".!٬ قال؛ـ أني الصديق الأخير..إرادة أستخلصها لنفسي.!. انتهت.
    06.15.21

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media