إذا جاعت الأسود فلا تلمها!!
    الأثنين 20 يونيو / حزيران 2022 - 07:53
    د. صادق السامرائي
    "إذا رأيت نيوب الليث بارزةً....فلا تظنن أن الليث يبتسم"
    الأسود الجائعة تفترس وتندفع نحو فرائسها بقوة لاحدود لها ولا يعنيها سوى أن تأكل , فهمّها سدّ رمق جوعها وبقائها على حساب كل شيئ , وفرائسها الظباء والثيران , وتصول عليها مجتمعة متعاونة وتخشى أن تهاجمها منفردة , فقوة الأسود بتحالفاتها وصولاتها الجماعية.
    واليوم أخذت الأسود الدولية تتململ , فالجوع بدأ يضرب أحشاءها , وأزماتها المتنوعة تتفاقم , بعد أن تورطت في مواجهة أسدٍ هصور , يمتلك أدوات المجابهة الكبرى معها , فلا يخاف إجتماعها حوله , ويتحداها بقدرات هجومية ودفاعية لا تخطر على بالها , إذ يمتلك ما لا تستطيعه من أدوات التوثب والإمحاق.
    ولكي تملأ الأسود بطونها وتستعيد توازنها , وتتجاهل خصمها اللدود , ستتجه نحو الفرائس الظبائية والأرنبية والخرفانية السهلة الإمساك والإفتراس , لتمنع خصمها من نيلها وضمها إلى مائدته الغنية بالمقبلات.
    والدول التي سيتحقق إستهدافها وبشراسة غير معهودة , ربما الدول الغنية في المنطقة العربية , لأنها الهدف الأسهل والأقرب والذي مد عنقه للجزارين , وأوجد للطامعين به قواعد كبيرة قادرة على إحتلاله بلا خسائر تذكر.
    فالدول التي فيها قواعد للقوى الكبرى قد تُفرَض عليها شروط جديدة , ستجبرها على الخنوع الذليل وتنفيذ طلبات الذين يحاربون الآخر بالوسائل والأساليب اللازمة لإضعافه , وفت عضده.
    ويُخشى أن تتطور الأمور في المنطقة خلال الأشهر القادمة , وتتحول الأنظار نحوها بدلا من الحرب الدائرة في القارة الأوربية , وكأن أنياب الناتو ومخالبه ستنشب في بدنها.
    وعندها تعود الأمة بخفي حنين , وينطبق عليها المثل العراقي : " هيتي هيتي مثل ما رحتي جيتي"!! 
    فهل سنعود إلى زمن الإستعمار العتيد بعد أن عجزنا عن إقامة وجودنا الحر العزيز السعيد؟!!

    د-صادق السامرائي

    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media