عاصمة عربية هي الأسوأ... ومدينة أوربية ألأفضل للعيش في العالم!
    الخميس 23 يونيو / حزيران 2022 - 15:25
    [[article_title_text]]
    فيينا في الليل
     صُنّفت العاصمة النمساوية فيينا المدينة الأفضل للعيش بحسب وحدة الاستخبارات الاقتصادية التابعة لمجموعة الإيكونوميست.

    انتزعت  المدينة الغنية عن التعريف المركز الأول من أوكلاند، التي تراجعت إلى المرتبة 34 بسبب قيود جائحة كورونا.

    وكانت فيينا قد تراجعت إلى المرتبة الـ12 أوائل عام 2021 مع إغلاق متاحفها ومطاعمها  بعدما  كانت في المركز الأول،  عامي 2018 و2019.

    وتعتبر العاصمة الساحرة أكبر مدن النمسا وهي مليئة بالكثير من الأماكن السياحية وهي واحدة من العواصم السياحية الرئيسية وسط أوروبا.
    بعد فيينا، أتى في القائمة كلّ من العاصمة الدنماركية كوبنهاغن ومدينة زيورخ السويسرية و وكالجاري وفانكوفر وجنيف. 

    هذا وتشمل المدن الأخرى التي تحتل المراكز العشرة الأولى فرانكفورت وتورونتو وأمستردام وأوساكا وملبورن.

    وحلت العاصمة الفرنسية باريس في المرتبة الـ19، بزيادة 23 مرتبة عن العام الماضي، فيما حلت العاصمة البلجيكية بروكسل في المرتبة 24، بعد مونتريال بكندا.

    وجاءت لندن في المرتبة الـ33 أما مدينتا برشلونة ومدريد الإسبانيتان في المرتبة 35 و43 على التوالي.

    وجاءت مدينة ميلانو الإيطالية في المرتبة 49، فيما جاءت مدينة نيويورك الأميركية في المرتبة 51، وجاءت العاصمة الصينية بكين في المرتبة 71.

    أمّا اللافت فهو خروج العاصمة الأوكرانية كييف من القائمة بالإضافة إلى تراجع تصنيف المدن الروسية بعد الحرب الضروس بين البلدين.

    وأشار التقرير إلى أهمية عاملي الاستقرار والبنية التحتية الجيدة، في تصنيف المدينة بالإضافة إلى التأثير الكبير لجائحة 
    كورونا.
    لكن رغم رفع معظم قيود الحجر الصحي المتعلقة بالفيروس،  شهدت مدن في نيوزيلندا وأستراليا والصين تراجعا إلى قاع التصنيف.

    عربيًّا، لا تزال العاصمة السورية دمشق، أقل المدن ملاءمة للعيش فيما  لم تُدرج العاصمة اللبنانية بيروت في القائمة.

    المصدر: السومرية نيوز
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media