السياسة فكر وذكاء والسياسي غدر وغباء
    الأربعاء 3 أغسطس / آب 2022 - 19:16
    سامي جواد كاظم
    كثيرا ما يتفلسف العلمانيون عرب وغرب على حساب الاسلام بمصطلحات فضفاضة ويحشرون انوفهم فيما لا يفقهون ومن هذه الفلسفات التي خرجوا بها علينا سواء ابو زيد والجابري وبنعضرا والاخضر وحنفي وغيرهم ان هنالك فرق بين الدين ورجل الدين وهذا امر من البديهيات بل نعترف به نحن قبل ان تكتشفوه انتم وحتى ان العلماء يحذرون ممن يتلبس بلباس الدين ، ولكن انتم ايضا هنالك فرق بين السياسة والسياسي ، فالسياسة فن وذكاء وفكر وعدالة وحقوق بينما السياسي غدر وقذر ومنافق ومتحايل ومرتشي وهم كثر لا سيما الطبقة السياسية الحاكمة لاغلب ان لم تكن لكل الدول العلمانية ولعملائها من حكام العرب .

    السياسة هي كيفية اخذ حقوقك دون ان تظلم الاخرين دون ان تشعل الحروب دون ان تثير الفتن ، ولو اطلعت على فهرست الحروب للقرن العشرين ستجدها علمانية بامتياز او لها تدخل خفي خبيث لاثارة الفتن بين دولتين حاكم احدهما عميل لهم .

    الحرب العالية الاولى والثانية التي اوغلت في الخسائر البشرية والمادية قادتها حكام الدول العلمانية ، حرب فيتنام حرب فوكلاند حرب الكيان الصهيوامريكي على فلسطين ، حروب الخليج الثلاثة امريكية انكليزية صرفة ، حرب افغانستان الاولى سوفيتية والثانية امريكية واليوم حرب روسيا واوكرانيا هذا ناهيكم عن الاستعراضات العسكرية واخبار تقنية صناعة السلاح وسوق السوداء لبيع الاسلحة وحتى الكيمياوي المحرم للعصابات الارهابية التابعة لهم القاعدة ومن على شاكلتها وهيهات تجد علماني يقول ان الحاكم العلماني الفلاني طاغية ولا يؤمن بالتعددية .

    الدبلوماسية فرع من السياسية وهي تقارب وجهات النظر بين اي طرفين مختلفين وهذه تم شطبها من القاموس العلماني المعتمد لدى حكام الدول العلمانية ، من تفاهات السياسة الامريكية مثلا كارتر الذي انتخبه الشعب الامريكي رئيسا لهم سنة 1976 على اساس انه سياسي صرح بان امريكا حدودها مفتوحة للشعب الكوبي لمن يريد اللجوء وسيجد فرصة عمل مع بقية الامتيازات المادية كي يحرج كاسترو ، فما كان من الرئيس الكوبي الا ان جهز السفن في البحر واعلن لكل من يريد من الشعب الكوبي اللجوء الى امريكا تتكفل حكومة كوبا ايصاله الى سواحل امريكا مجانا فاستجاب تقريبا 125 الف كوبي ، وعندما رات سلطات البيت الابيض هذا العدد رفضت استقبالهم ونصبوا لهم خيام في غوانتينامو المغتصبة من كوبا وجعلهم يعيشون حياة البؤس وبالمقابل فان الاقتصاد الكوبي تحسن ومستوى المعيشي اصبح افضل فصرح كاسترو ان السبب يعود لخلاص كوبا من الديدان التي باعت وطنها من اجل لا وطن طبعا رفض استقبالهم كاسترو وقال من يبيع الوطن لا وطن له .

    مجلس الارهاب الدولي التابع للامم المتحدة اصدر قرار الحرب على افغانستان بسبب ابن لادن والظواهري وحشد الدول والقوات العسكرية وقتلوا وشردوا الشعب الافغاني هذا ناهيكم عن تدمير البنى التحتية للبلد واخيرا بطلقة واحدة قتلوا ابن لادن في باكستان وسلموا افغانستان لطالبان وبصاروخ لا تزيد كلفته عن الف دولار قتل الظواهري ، من المسؤول عن الابرياء الذين قتلتهم القوات الامريكية ؟ واما في العراق فحدث بلا حرج وانا عشت ارهابهم على اصولهم ورعايتهم للارهابيين في مناطق معروفة في بغداد .

    لا زال تاريخ الاندلس يتغنى بالثقافة والتراث الاسلامي الى يومنا هذا
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media