العراق.. الخطوة الثانية من التيار الصدري لحل البرلمان
    الخميس 4 أغسطس / آب 2022 - 12:36
    [[article_title_text]]
    أنصار الصدر اقتحموا مقر البرلمان العراقي، السبت
    (سكاي نيوز عربية) - دعا القيادي في التيار الصدري، جعفر الموسوي، رئيس الوزراء  العراقي، مصطفى الكاظمي، الخميس، لحل البرلمان في تطبيق عملي لدعوة زعيم التيار مقتدى الصدر لإجراء انتخابات مبكرة أملا في إنهاء الأزمة السياسية المتفاقمة في البلاد، وفق ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في بغداد. 

    ودعا الموسوي الكاظمي إلى تقديم طلب لرئيس الجمهورية العراقية، وفق الدستور العراقي لحل البرلمان الحالي، والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة خلال مدة اقصاها  60 يوما من تاريخ حل البرلمان.

    ويحق حل البرلمان بموافقة الأغلبية المطلقة بناءً على طلب ثلث الأعضاء أو طلب رئيس الوزراء، وبموافقة رئيس الجمهورية، وفق الدستور

    وفي أولى ردود الفعل، رحب كبير مفاوضي الإطار التنسيقي، هادي العامري، بدعوة الصدر لحل البرلمان، رغم أن الأزمة السياسية في البلاد ناجمة عن الخلاف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي.

    وكان الصدر دعا أنصاره، الأربعاء، إلى مواصلة اعتصامهم في مجلس النواب في بغداد، إلى حين تلبية مطالبهم التي تشمل انتخابات مبكرة وتعديلات دستورية غير محددة.

    والسبت الماضي، بدأ أنصار الصدر قد بدأوا اعتصام في مقر البرلمان العراقي، السبت الماضي، تعبيرا عن رفضهم لترشيح محمد شياع السوداني رئيسا للوزراء، الذي يعتبرنه تابع لرئيس الحكومة الأسبق، نوري المالكي، خصم الصدر الرئيسي.

    ويعتبر الصدر أن وصول السوادني إلى سدة الحكم في العراق خطرا كبيرا، لذلك سارع إلى دفع أنصاره إلى الاعتصام في البرلمان لتعطيل هذه الخطوة، خاصة أن الإطار التنسيقي كان عازما على المضي قدما في تعيين السوداني.

    وفاز الصدر بالكتلة الأكبر في الانتخابات التي جرت في أكتوبر من العام الماضي بواقع 73 عضوا من أصل  329 عضوا، لكنه فشل في تشكيل حكومة خلال الأشهر الماضية.

    وبعد ذلك،  طلب الصدر من نوابه في البرلمان تقديم استقالاتهم وهو ما تم بالفعل، وطبقا للدستور جرى استبدالهم بالمرشحين الذين حلوا في المرتبة الثانية في دوائرهم، وهو ما أدى عمليا إلى صعود غالبية مرشحي الإطار التنسيقي.
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media