مذاهب الأخصاء
    الأثنين 19 سبتمبر / أيلول 2022 - 06:25
    حسن حاتم المذكور
    1 ــ تجربة العراقيين مع مذاهبهم مريرة, فلا يمكن فيها, جمع المذهب والوطن, في وعي مجتمعي موحد, فالوطن بيت الجميع عبر تاريخ طويل, والمذهب بيت شلة سياسية, تجمعها مصالح نفعية ضيقة, مؤدلجة قمعية الغائية, تلك قضية تاريخية, تمتد لأكثر من (1400) عام, مدمرة في مجملها, بعد عام الأحتلال الأمريكي للعراق, في 2003, والذي رافقه اجتياح ايراني, ثم التوافق البغيض بين الدولتين, على انهاك  العراق, والأبقاء عليه هامشياً, على الصعيدين الأقليمي والدولي, اعلنوا تشكيل مجلس الحكم الموقت, جمعوا فيه مثلث مدعي تمثيل المكونات المجتمعية, ليتكفل في انجاز تلك المهمة القذرة داخلياً, فأصبحت فيه الكتل المكوناتية, الشيعية والسنية والكردية, المفخخة المرعبة, التي انفجرت في وحدة المجتمع العراقي, وسحقت الهوية الوطنية, للمشتركات المكوناتية, وشوهت المستقبل الوطني, للأجيال القادمة, حينها استقر فاس الكارثة, في رأس العراقيين, والى يومنا هذا.

    2 ــ بعد استحواذ البيت السياسي الشيعي, على أغلب السلطات والثروات, بالتوافق والتحاصص, مع الكتل الأخرى, ابتدأت الكارثة التي فككت الدولة والمجتمع, هنا سقطت الأقنعة التاريخية, عن وجه الطغيان للبيت السياسي الشيعي, وقبلها عن البيت السياسي السني, عبر طائفية الأنظمة المتعاقبة, وعبر التوافق الصامت, بين امريكا وايران ودعمهما, اكملت دسيسة الأستقطاب الطائفي القومي, التي انتهت بالعراق, الى ما هو عليه الآن, تلك الأستقطابات الشيطانية, التي حرقت اخضر ويابس العراقي, ومسخت حقيقته التاريخية, كان الدور فيها مشهوداً, للأسلام السياسي, بنموذجيه الشيعي والسني, في اشعال حرائق الفتنة التاريخية المدمرة, حيث تم وبطريقة ظالمة, في تزييف التاريخ الوطني للمجتمع العراقي, وحدة ومشتركات مكوناتية, رافقه أستهداف وحشي, لأجتثاث المكونات التاريخية والحضارية, داخل المجتمع العراقي.

    3 ــ كان الأمر عملية اخصاء مجتمعي, ارتكبته المذاهب, بعد تمردها على القيم السماوية والوضعية, سلوك منحرف تسلل عبر تواريخ زائفة, ايقظت مشروعية الشك بباطل المنقول, قفزة وعي تاريخية حضارية, عبرت عن ذاتها شعارات وهتافات شبابية, فجرت الأسئلة التاريخية الخطيرة, وحاصرت مراجع الأخصاء في عقر زائفها وتراكم شعوذاتها, وبدلاً من تقويم خطابها, والتراجع عن التخريف الممل, لجأت الى العنف المليشياتي, لتأديب واسكات الرافضين لاباطيلها, فكانت ردة الفعل الوطنية, جاءت ولأول مرة في التاريخ العراقي الحديث, من مجتمع الجنوب والوسط العراقي, دليلها هتاف وطني انساني سلمي "نريد وطن" كان رفضاً قاطعاً, للواقع المشبوه.

    4 ــ كانت المذاهب بدعة وليست دين, كان على الجميع, ان يتوحدوا في دين واحد, يتفقون على اصلاح خطابه, ليتعايش مع حتمية التطورات الكونية, كي يستطيع البقاء مقبولاً ومحترماً, كما هو الحال, بالنسبة لبعض الأديان المرموقة, داخل المجتمعات المتقدمة, غير ان القيمين على مذاهب الأخصاء, في الأسلام السياسي, لهم مصالحهم واجندتهم, وشهوة الأستئثار بالسلطات والثروات, والتمكن من المتع الدنيوية, حتى الشاذة والمخجلة منها, تلك التي اصابتهم, بالعمى الفكري والسياسي, وكذلك التدهور الأخلاقي والتربوي, مما دفعهم لأعتماد الأكاذيب والأضاليل, والعنف بكل اساليبه, بما فيه الأخصاء العِشوائي, الفكري والمعنوي للمجتمع العراقي, فأصبحوا حقاً, ابناء الوحشية واحفادها.

    19 / 09 / 2022
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media