المصطلحات والمعطيات!!
    الأثنين 19 سبتمبر / أيلول 2022 - 07:39
    د. صادق السامرائي
    قبل بضعة أيام تعرضت إحدى المدن الصغيرة في دولة من دول العالم الأول لشحة مياه الشرب , فقامت الدنيا ولم تقعد , والذي ساد في التصريحات ووسائل الإعلام , إننا لسنا من دول العالم الثالث.
    والمعنى الكامن في المصطلح , أن مجتمعات دول العالم الأول لا ينطبق عليها ما ينطبق على بشر العالم الثالث.
    فمواطن العالم الثالث يُقهر ويُحرَم من حقوقه الإنسانية , فيعيش بلا كهرباء ولا ماء صالح للشرب , ولا رعاية صحية ولا تعليم , فهذا أمر عادي ومتفق مع التوصيف.
    والديمقراطية فيه تختلف عن دول العالم الأول.
    ديمقراطية دول العالم الثالث تعني الفوضى الخلاقة , المعززة بالطائفية والمذهبية والفئوية والمحاصصاتية , ويكون للعمائم دورها وقدرتها على صناعة القطيع الخانع المذعن , المطيع لإرادة النهب والسلب والفساد المقدس.
    فلا يكون الإنسان في العالم الثالث حر الإرادة , ولا يجوز له إقامة حكومات وطنية , بقادة غيارى على أوطانهم ومواطنيهم , بل أن توصيفاتها تستدعي أنظمة حكم تابعة تعمل لصالح قِوى العالم الأول.
    فدول العالم الثالث عبيد لدول العالم الأول , وتترجم هذا المصير الذي إرتضته , ووفرت من أبنائها مَن يعبّرون عنه بإخلاص منقطع النظير.
    فهل تدرك مجتمعات دول العالم الثالث , إرتهانها بالمصطلح الغاشم الذي تترتب عليه معطيات عديدة؟
    ومن أبشعها أن الناس أرقام لا قيمة لهم ولا دور سوى الإذعان والإستسلام , وعدم التفاعل الوطني والإنساني , وأن يتماحقوا بإسم الدين.
    والأمثلة واضحة , فلا يحتاج النهار إلى دليل!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media