مستشار محافظ البصرة يتهم القيادات الأمنية بالتهاون مع العشائر: قانون الإرهاب يطال الضعفاء فقط
    الأحد 20 أكتوبر / تشرين الأول 2019 - 20:15
    [[article_title_text]]
    (بغداد اليوم) البصرة - اتهم مستشار محافظ البصرة، الشيخ محمد سالم الزيداوي، الأحد، القيادات الامنية في المحافظة، بالتهاون مع العشائر المتنفذة والتي تتقاتل فيما بينها.

    وقال الزيداوي، في حديث لـ (بغداد اليوم) إن "القيادات الأمنية متهاونة مع العشائر التي تتقاتل في ما بينها، وتكتفي بأخذ العطوة العشائرية بعد انتهاء الاشتباكات العشائرية من شيوخ العشائر المتنفذة، فيما يتم تطبيق القانون على الضعفاء فقط".

    ورأى أن "حل النزاعات العشائرية، يتم إما بردع الرؤوس الكبيرة التي تتسبب بالنزاع، أو اخضاعها للسنينة العشائرية التي من خلالها تتم عملية حل النزاعات بينها".

    وأشار الى أن "حل النزاعات العشائرية قضائيا ودون وجود قوة رادعة أمر لا فائدة منه"، مبينا: "حيث تستمر العشائر بالقتال دون ان تكترث للقضاء الذي يحتاج لقوة امنية تطبق القانون على أرض الواقع بالقوة وليس بأخذ (العطوات) العشائرية".

    وبعد معارك طاحنة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والهاونات.. توصلت عشيرتان متنازعتان في البصرة الى هدنة او ما يعرف عشائرياً بـ"العطوة" لوقف الحرب العشائرية الدائرة بينهما منذ يوم امس.

    فقد كشف مصدر امني من داخل المحافظة امس السبت، عن توصل الأجهزة الامنية الى "هدنة عشائرية بين عشيرتين تقاتل بعض افرادها فيما بينهم بالهاونات مساء امس الجمعة".

    وقال المصدر لـ (بغداد اليوم)، ان "الهدنة مفتوحة بين العشريتين حيث تم التوصل لها بعد تدخل محافظ البصرة اسعد العيداني وقيادات امنية داخل المحافظة"، مبينا ان "الهدنة مفتوحة بين العشيرتين الذي اندلع بينهما نزاع دام بسبل خلاف حول عمود كهرباء".  

    وكان نزاع عشائري قد اندلع في 28-8-2019 بين عشيرتين بسبب خلاف حول عمود كهرباء استخدمت فيه الأسلحة المتوسطة والثقيلة وعلى اثره قتل واصيب 4 اشخاص من العشيرتين، فيما تجددت الحرب العشائرية بينهما مساء امس الجمعة.
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media