رَكْبُلاء!!
    الأحد 3 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 - 07:10
    د. صادق السامرائي
    رَكْبُ: قافلة
    رَكْبُلاء: قافلة لاء
    المدينة الطاهرة الأبية العزيزة المعطرة بدماء الشهداء , والمقدسة بأرواح أئمة الدين والإنسانية السامية السمحاء.
    إنها كربلاء!!
    ذلك الموكب الكوني والإرادة السماوية التي تمسّكت بنداء "لا" المتدفق بوجه الظلم والجور والإمتهان , والثائر على الفساد والهوان والإعتداء على مُثل وقيم الدين الجوهر الحنيف.
    إنها كربلاء!!
    سيدة المدن ورمز الثورة والإباء والتحرر من قيود الإستعباد.
    راية الحق الخفاقة في فضاءات العصور والأزمان , فهي التي زعزعت أركان الظالمين , وجابهت الفاسدين , وصالت بالحق على الباطل الرهين , وقالت كلمتها الفصل , وأرست دعائم كينونتها الكبرى في قلب الدنيا والدين.
    و "هيهات منا الذلة" , عبارة مزلزلة مكتوبة بالدم , إنبثقت فوق أديمها , ولا يزال صداها مدويا في أروقة العالمين , وآفاق الأكوان العلوية , فهي شعلة الثورة ونبراس الثائرين , وفيها أول معركة حق في تأريخ البشرية , وأول إرادة إيمان مطلقة المعاني خالدة التوهج والسطوع.
    إنها كربلاء
    مدينة الحسين النبيلة السامية الصامدة الواثبة الواثقة , المعبرة عن خلقه وثورته وقيمه ومنطلقاته الإنسانية الإيمانية , الحريصة على شعلة الدين المتوهجة في القلوب والنفوس والعقول والأرواح.
    إنها كربلاء
    ثورة الشباب فيها أحيت أمة , وأعادت وطنا , فأعلت وجودا غاب عنا , وبها قد تعاطينا الظفر!!
    إنها كربلاء
    يا حماة الخير , يا نَجدَ العَلم ,  يا صراط البِرِّ  يا نبض الأمم , كم تعافينا بجيلٍ , فلَّ أصفاد الحذر!!
    إنها كربلاء
    وطن ثار وشعب إفتدى , أمة الكون بكون اللحظة , أيها الإنسان دمتَ ثائرا , وعزوما بدروب العزة!!
    إنها ...إنها...
    فقل رَكْبُلاء!!
    وعاش الشعب ويحيا العراق!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media