المعايير والمقادير!!
    الأثنين 25 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 - 07:55
    د. صادق السامرائي
    الأحداث والتطورات تجري في منطقة الشرق الأوسط وفقا لمرتكزات أساسية ثلاثة لا غير , وهي الهيمنة الإقتدارية لقوة عظمى , والحفاظ على أمن دولة إقليمية  , وضمان إنسيابية النفظ في الأسواق العالمية وبيعه بالدولار.

    ووفقا لذلك تنبثق الأحداث وتتطور وتتوالد , لخدمتها وتأكيدها والحفاظ عليها , وأي أمر آخر لا معنى له ولا قيمة.
    فليكن نظام الحكم إستبداديا قمعيا يقتل عشرات المئات أو الآلاف من المواطنين , مادامت المنطلقات لم تتأثر , أما إذا تأثر أيا منها فأن ردة الفعل ستكون كبيرة.
    وما جرى للعراق وليبيا أدلة واضحة على زعزعتها وتحديها , ولهذا هبّت القوى الكبرى وتحالفت وتحشدت وغزت ودمرت , وفتكت بالبلاد والعباد من أجل تأمينها للمصالح التي تنطلق منها في تفاعلاتها الدولية.
    هكذا بإختصار ديناميكيات الأحداث والتطورات , وأي تحليل غير ذلك يدور حولها أو يحاول التعتيم عليها , وتبرير مواصلة تأمين سلامتها ودورها الكبير في صناعة الواقع المطلوب.
    وعليه فأن الأحداث التي تؤمّنها تستمر وتتطور , والتي تتحداها تضمحل وتهلك , ويمكن تجنيد الطوابير المؤلفة من البشر وفقا لذرائع وتسويغات متنوعة للحفاظ عليها.
    وقد تبين أن في الدين أفضل الوسائل الكفيلة ببناء الجدران العالية الحامية للمرتكزات وتفعيلها بما يحقق المعطيات المرجوة.
    ولهذا تجدنا أمام مدّ ديني بتشكيلات متنوعة , فئوية طائفية تحزبية وغيرها من الأشكال الضامنة لسلامة المرتكزات , والدافعة بالشعب إلى التلهي بما يبعد أنظاره وإهتمامه عن الأهداف المرسومة.
    وبما أن الحالة الفوضوية تؤمّن الكثير من الفرص الإستلابية والإستحواذية في المنطقة , فأنها ستتواصل وتتعاظم , تحت مسميات براقة كالثورة والديمقراطية والتحرر من الظلم والفساد وغيرها , وبهذا يتحقق ضمان عافية المنطلقات الأساسية.
    فهل لنا أن نستوعب اللعبة ونرى الرقعة؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media