البيان التأسيسي للجبهة الوطنية للتغيير في العراق (حرية . رفاه . كرامة)
    الأحد 28 يوليو / تموز 2019 - 04:47
    الجبهة الوطنية للتغيير في العراق
    أيها الأخوة والأخوات من أبناء وطننا العراقي العزيز. 
    بناء على مقتضيات المرحلة التاريخية ومتطلبات مصلحة الوطن العليا فقد قررنا في الجبهة الوطنية للتغيير في العراق الاعلان الرسمي لولادة جبهتنا الوطنية المعارضة بعد أن مرت علينا مرحلة المراجعة النقدية للعملية السياسية الفاشلة بسبب الأحزاب الحاكمة منذ العام 2003. لقد كنا ومنذ العام 2014 نتحاور ونتبادل وجهات النظر والرؤى الوطنية مع الأخوة والاخوات المؤيدين لتطلعاتنا المشتركة في اجراء عملية تغيير للعملية السياسية بعد أن فشلت كل المحاولات التي قمنا بها بعد سقوط النظام السابق عام 2003 ، حيث كنا نراقب المشهد العام لعملية التحول السياسي ومارسنا دورنا المطلوب في تقديم النصح والمشورة من خلال قنواتنا الخاصة ومن ثم اتخذنا إسلوب النقد والمصارحة بمكامن الخلل والأخطاء القاتلة والمتعمدة من قبل الأحزاب الحاكمة والمؤتلفة ضمن كيانات سياسية هشة في تحالفاتها وفاشلة في ادارة مؤسسات الدولة وناقضة للعهود ووعودها الانتخابية . ومع بداية حركة الاحتجاجات المدنية  كان لنا دور في تحريكها وكنا على تواصل مستمر مع الأخوة والأخوات قادة الاحتجاجات في بغداد والبصرة وباقي المدن العراقية العزيزة وكنا نراهن على وحدتهم جميعا دون السماح للانتهازيين أو أي حزب او كيان سياسي بالالتفاف عليهم وضمهم الى جناحهم الكسير ولكنهم اداروا ظهورهم أو لم ينتبهوا الى ماكنا نحذر منه مما تعرضت حركة الاحتجاجات المدنية الى نكسة وخيبة أمل للمهمشين والمستضعفين من أبناء وطننا الحبيب. 

    أيتها السيدات والسادة ، اننا وحين نستعرض هذه الجزيئات المختصرة فاننا نلفت انتباهكم أننا كنا ولازلنا جزءا لايتجزأ من طموحات الوطن وتضحيات من سبق فقد عشنا تجربة المعارضة الوطنية منذ بداية تسعينيات القرن الماض بعد المغامرات التي قام بها النظام السابق والمآسي والويلات التي لحقت بنا جميعا فنحن جزء من حركة المعارضة الوطنية آنذاك ولم ننخرط في العملية السياسية بعد العام 2003 وهذه واحدة من نقاط قوة مشروعنا الوطني المعارض لعدم أكتمال الرؤية ومشروع تحرير العراق آنذاك . لكننا وتحت الحاح الجماهير من أبناء الوطن في الداخل فقد اتخذنا القرار الذي آن أوانه بالاعلان عن تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير في العراق ، مرحبين بكل الطاقات والجهود الوطنية المخلصة والمستقلة للانضمام الينا فنحن لسنا من الساعين الى  السلطة وقد ترفعنا عليها عند تغيير النظام السابق ، إننا دعاة تغيير وطني يعتمد على الخيرين من أبناء الوطن لاعادة اعمار العراق واعادة بناء الدولة ، حيث الاعتراف الكامل بالحقوق المدنية والدستورية الضامن لحياة حرة كريمة يكون فيها القانون فوق الجميع . وستشهد الأشهر القادمة عقد المؤتمر الوطني الأول للجبهة الوطنية للتغيير في العراق بعد أن يلتم شمل الوطنيين الأحرار . لنعرض البرنامج الوطني ونبدأ الخطوات العملية في تفعيل حركتنا الوطنية المعارضة. 

    أيها الخيرين من أبناء وطننا الحبيب ، إننا نؤمن بالشراكة الوطنية والتنمية الشاملة حيث الاعتماد على مقدراتنا الوطنية وطاقات أبناء العراق الحبيب ، خيرات الوطن لأبناءه كل ياخذ فرصته في اعادة الاعمار بلاتمييز قومي أو ديني أو مذهبي وبلا تعصب فكري . التسامح عنوان علاقاتنا الوطنية والتعامل بالمثل في العلاقات الخارجية. نحن الأقوى بثرواتنا وموقعنا الجغراقي وتنوع مجتمعنا الحضاري. خطابنا السياسي لايختلف عن ممارساتنا على الواقع وهو من نقاط قوتنا أيضا عند من نتحاور معهم من الدول الصديقة للعراق. ومثلما كنا صارمين في مقارعتنا للنظام السابق ومن مختلف المواقع فاننا نعاهد الوطن والشعب وشهداءه الأبرار أن نكون كذلك في الجبهة الوطنية للتغيير في العراق نحو عراق جديد نعيد للشعب كرامتة وحريته المسلوبة ، ونجعله آمنا عزيزا بأهله ومستقبله حيث لا ارهاب ولا فساد. توكلنا على الله ومنه الخير والتوفيق . حفظ الله العراق واهله.  
    © 2005 - 2019 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media