تِرِلْمان وبرلمان!!
    الجمعة 10 يناير / كانون الثاني 2020 - 06:14
    د. صادق السامرائي
    من تِرِلْ , وهي كلمة تركية تعني المضطرب والمتقلب ومنها إشتقت كلمة ترللي.

    والمقصود هنا أن يتحول البرلمان إلى مؤسسة لا تخدم مصالح الناس , وكل مَن فيه يغني على ليلاه , وينشغل بكسب المال والإمتيازات , ولا يعنيه عناء أبناء الشعب الذين (يمثلهم) أو الذين (إنتخبوه).

    فأعضاء الترلمان لا يمثلون إلا أنفسهم , وهمهم  مصالحهم الشخصية ومنافعهم العائلية وما تدره يد المتسلطين عليهم والممسكين بمصيرهم من أرزاق يحسبونها نعمة من بارئهم , فيسبحون له بكرة وأصيلا وهو ليس بغافل عما يفعلون.

    والتِرلمانيون في إضطراب وتقلب على أبناء شعبهم وخاضعين لأسيادهم , ولا يمكنهم أن يفعلوا شيئا من دون موافقتهم وتوجيهاتهم التي تحقق مصالحهم , وتتجاهل مصالح الشعب الذي من المفروض أن يكونوا ممثلين أوفياء له.

    وهم لا يتحسسون آلام الناس ويخافون الإقتراب منهم , ولا يعينونهم على قضاء حاجاتهم والتقليل من معاناتهم اليومية , فتلك مهمة شاقة لا يعرفها عضو الترلمان  , لأنه لا زال بعيدا عن معاني ومبادئ وقيم وأخلاق البرلمانية وعضوية الجمعية , التي تعمل ما بوسعها لتجسيد طموحات الناخبين الصادقين الذين توسموا القوة والقدرة والثقة والمسؤولية والأمانة في الذين إنتخبوهم , لتحقيق المصالح الوطنية والحاجات اليومية , والقيام بمشاريع ذات قيمة إقتصادية وإجتماعية مهمة.

    وإنجازات أي ترلمان تتلخص بالطائفية والفئوية والمحسوبية وإنتشار الفساد , وزيادة الثراء الشخصي والعائلي لأعضائه وغيرها من الرغبات , على حساب أبناء الشعب المنهوكين بالعناءات المتعددة والهادفة إلى ترويعهم وسلب مقومات حياتهم ومصادرة مستقبلهم ومصيرهم.

    فهو لا يحقق شيئا  للناس المقهورين والمروعين بالفقر والخوف والفاقة والعوز والتشرد والحرمان. , ولا يوفر لهم الماء الصالح للشرب والكهرباء والوقود والخدمات الصحية والنقل والسكن والعمل , ولا يتمكن من محاربة البطالة  وتشريع برامج الرعاية الإجتماعية والتأهيلية والخدمية , وفرض الأمن وتحقيق الحياة الحرة الكريمة لهم.

    ولا يفعل شيئا للملايين الحائرة بأيامها وأطفالها ومعيشتها , وهي تتجمع في طوابير أمام أبواب الدنيا تتوسل إليها أن تقبلها لاجئة أو مهاجرة ,  من أجل الخلاص من ضيم ومأساة الحياة في مجتمع قدره المآسي والويلات.
    ويكون في غاية السعادة والإمتنان عندما يشيع الإضطراب وتعم الفوضى التي تجعل الناس بعيدين عن نشاطات ورغبات أعضائه الفردية.
    ولكن عندما يكون هناك برلمان يصبح للناس منفذا للمطالبة بحقوقهم , لأن لديهم ممثلين شرعيين قادرين على الدفاع عن مصالحهم ومستقبلهم.
    فالبرلمان هو إجتماع لممثلي الشعب يناقشون فيه  مصالح الأمة ,  أي أنه مؤسسة تشريعية غايتها الحفاظ على سلامة الوطن والشعب , والعمل الجاد على تحقيق المصلحة العامة بنكران ذات ووطنية خالصة.
    وله السلطة لإصدار التشريعات والقوانين , والإلغاء والتصديق على الإتفاقيات الدولية الخارجية التي يمثلها ممثلو السلطة التنفيذية.

    والبرلمان هو الوسيلة التي أدركتها البشرية لتحقيق حكم الشعب , بعيدا عن الفردية وسلطة الإستبداد التي أذاقت الشعوب الويلات المتعاقبة , أي أنه إبتكار تشريعي توصلت إليه عبر تجاربها المريرة القاسية ,  ولهذا صار في الدول الدستورية بنايات بارزة ومتميزة للبرلمان كرمز لسلطة الشعب وإرادته في تقرير المصير.
    وبما أن البرلمان سلطة تشريعية فأنه يقرر ويرسم خارطة الحياة للشعب في الدولة التي يكون فيها.
    وممثلو البرلمان أعضاء منتخبون وعلى اتصال وتفاعل مع أبناء وطنهم لتحقيق حاجاتهم وحل مشاكلهم وتذليل الصعوبات القائمة في مسيرة أيامهم.
    وجميع ممثلي البرلمان يمتلكون روحية التضحية والإيثار وخدمة الآخرين الذين إستودعوهم ثقتهم وحملوهم رسالة العمل الجاد من أجل مصالحهم ومستقبل أبنائهم.
    والممثل في  البرلمان يعمل بنزاهة وتفاني لكسب ثقة ناخبيه ومواصلة تأييدهم ومساندتهم له , لكي يفوز في دورات إنتخابية أخرى ,  أما أن يكون الممثل نكرة والإنتخابات تجري على أسس غريبة وغير مطروقة , فأن الذي يتم تعينه يصبح عضوا فعالا في مؤسسة أخرى لا يمكنها أن تكون برلمانا.
    وبين البرلمان والترلمان فروقات كبيرة وطويلة ,  ويتأكد دور الترلمان في الدول المتأخرة التي تتوهم الديمقراطية.
    أما البرلمان فهو مؤسسة دستورية وتشريعية لها دورها وقوتها في الدول الديمقراطية المتقدمة , وتبقى  المسافة بينهما كالمسافة بين التقدم والتأخر.

    د-صادق السامرائي
    1562009
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media