تلك القُبْلة المباركة
    الأربعاء 15 يناير / كانون الثاني 2020 - 05:40
    أبو تراب كرار العاملي
    من فمٍ عزيز... إلى جبين شامخ
    هل تراها تركت "أثراً ما" عند القائد "المُرْعِب"؟!
    ماذا عن سماحة الأمين؟!
    وماذا عن الجمهور الحبيب الذي أبصر تلك الصورة؟!
    لعل الإجابات موجودة في ميادين القلوب
    قلبٌ مضى... وارتقى: سلامٌ على "السليماني"
    وقلبٌ لا زال دوره لم ينته... حفظ الله "أبا هادي"
    وقلوب تنتشر على امتداد بقاع الأرض تتوق إلى "ما يشفي غليلها":
    لقاء... قبلة... فاحتضان
    مع مَن ارتقى إلى العلياء
    ومَنْ يزال يقود المسيرة... ويحمل الراية
    فهل مَنْ يُبَرِّد تلك القلوب؟
    صبرٌ... هدوء... ودعاء

    وللحكاية تَتِمَّة

    [وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ]
    [[article_title_text]]
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media