الألف باء على طريق عزل ترامب
    الأربعاء 15 يناير / كانون الثاني 2020 - 21:50
    أ. د. ألون بن مئير
    أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدولية
    أخيرًا تمت في 18 ديسمبر / كانون الأول المساءلة لعزل ترامب. إنه يوم حزين لأمريكا لأن لجوء مجلس النواب لمثل هذا الفعل العقابي النادر تاريخياً يوحي بأن تجاوزات ترامب كانت قاسية لدرجة أن مجلس النواب إضطر إلى اتخاذ مثل هذا الإجراء الصارم. ومع ذلك ، فإن مادتي المساءلة – إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس – بالكاد تصفان أخطاء ترامب المتكررة وأكاذيبه وسوء إستخدامه المعتاد لسلطة منصبه وعرقلة العدالة. في الواقع ، مادتيّ المساءلة بالكاد تخدشان سطح سلوكه الجامح الذي يخلو من أية كياسة أو مسؤولية أخلاقية.

    في أقل من ثلاث سنوات أصبح العبث هو القاعدة وأصبح الجهل فضيلة وأصبح الكذب للأسف جدول الأعمال اليومي. لقد جلب ترامب الخزي والعار لأكثر منصب مرموق في العالم – منصب الرئاسة الأمريكية. إن هفواته الأخلاقية وسمعته السيئة وخشونة ألفاظه (سوقيته) وخداع نفسه تتجاوز حدود الإضطراب البشري.

    بقدر ما يجب على ترامب دفع ثمن تصرفاته الخسيسة التي أدت إلى عزله ، فالمؤسسة الجمهورية الفاسدة هي التي مكنته طوال السنوات الثلاث الماضية من انتهاك نص الدستور وروحه. الجمهوريون – وليس الديمقراطيون – هم الذين عجلوا في نهاية المطاف لعزله. وسواء نجح في الهروب من إدانة في مجلس الشيوخ أم لا، فإن الحزب الجمهوري ، مثله مثل ترامب نفسه ، سيكون مسؤولاً عن الأضرار التي ألحقها بالمؤسسات الديمقراطية الأمريكية وسيادة القانون وقيادة أمريكا العالمية ومكانتها الأخلاقية.

    من المؤكد أن لعزل ترامب أكثر من مبرر لأن المراجعة السريعة لسوء سلوكه المزعج تشير إلى وجود أكثر من كلمة لكل حرف من الحروف الأبجدية – من الألف إلى الياء – التي تصف جانبًا واحدًا من سمات شخصية ترامب لأنه لم يجلب سوى الخزي والعار لمنصبه.

    متعجرف: إن القول بأن ترامب متعجرف يقلل من ميله إلى إظهار مهاراته المفترضة كمفاوض وفطنته التجارية المزعومة وفهمه المفترض للقضايا المعقدة. وهو يدعي باستمرار أنه أكثر ذكاءً من أي شخص من حوله حتى أنه يهين الجيش الأمريكي بقوله :”لا يوجد أحد في الجيش أكبر أو أفضل مني” و "أعرف المزيد عن داعش أكثر من الجنرالات. صدقوني !”. إنه يشعر بالسلطة عندما يستيقظ من أجل” تنوير العالم "من خلال دفقه الصباحي المبكر من التغريدات الملتوية التي لا تظهر بالعرض الكامل سوى غطرسته وسطحيته .

    متعصّب: يشير الكثير من الناس إلى ترامب باعتباره متعصبًا وهي صفة يملكها وبالتأكيد لا يبذل أي جهد لإخفائها. لم ينس أحد هجومه الشنيع على المهاجرين المكسيكيين ، قائلاً: "عندما ترسل المكسيك شعبها … إنهم يجلبون المخدرات. إنهم يجلبون الجريمة. إنهم مغتصبون”. لقد كان تعصبه أكثر وضوحا عندما قلّل من شأن والديّ جندي أمريكي مسلم توفي في عام 2014 أثناء خدمته في العراق وتقلّد وسام النجمتين الذهبيتين لشجاعته. إستحقّ ترامب الآن التميّز في جعل التعصب مرادفًا لاسمه.

    فظّ: لا يحتاج المرء إلى معرفة ترامب جيدًا ليعرف بسرعة أنه رجل فظّ دون أي تردّد ويحبّ السّباب والشتائم. لقد أشار إلى السناتور إليزابيث وارين باسم بوكاهونتاس حيث ذهب إلى أبعد من ذلك في مناسبة لتكريم قدامى المحاربين في نافاجو. وهو يصف الأشخاص بانتظام بـ "الخاسرين” و "الحمقى” و "العرجان”، خاصةً على "تويتر”. ففي حديث له عن مدير الاتصالات السابق أنتوني سكاراموتشي انتقده ترامب على أنه "رجل مخبول” "بالكاد يعرفه”. هذا هو ترامب الحقيقي – يتصرف مثل رجل الكهف الوحشي الذي نسي منذ فترة طويلة معنى الكياسة.

    دهماوي: كونه دهماويّا ً هي الطبيعة الثانية لترامب. سيقول أي شيء ، مهما كان متناقضًا وسخيفًا ، فقط لإثارة قاعدته. لقد تعهد بحملة وتدشين لاستئصال الإرهاب الإسلامي من على وجه الأرض، هذا مع العلم أن هذا لن يحدث أبداً. في خطاب تنصيبه ، قال: "سيتم اتخاذ كل قرار … لصالح العمال الأميركيين والأسر الأمريكية” – مطالبة زائفة ، كما يظهر من قانون الضرائب. إنه يتوق إلى الألفاظ والظرف ، مدعياً أن "هذا الجيش قد يحلق فوق مدينة نيويورك وواشنطن العاصمة للاستعراض. أعني ، أننا سوف نعرض جيشنا”. لقد أصبحت الدهماويّة (الديماغوغية) بالتأكيد حمية ترامب الأساسية التي يتغذى عليها.

    مهووس بذاته: بالنسبة لترامب ، كونه مهووسا ً بذاته لا يناسب شخصيته فحسب ، بل يمتدح نفسه بشكل دائم. ربما لا يزال لا يعتقد ، لسبب وجيه ، أنه الرئيس ويحتاج إلى تعزيز مستمر. ولإظهار ضخامة أنانيته يمكن التعبير عنها على أفضل وجه من خلال تغريدة له قال فيها أن "مجلة تايم إتصلت تقول أنني كنت على وشك أن أحصل على لقب” رجل العام "، مثل العام الماضي ، ولكن كان عليّ أن أوافق على مقابلة والتقاط صورة كبيرة. قلت على الأرجح أنها ليست فكرة جيدة وتخطيت ذلك … ". لا يزال ترامب حتى يومنا هذا يتفاخر بحجم جمهوره عند مراسم تنصيبه ويصر على أنه كان لديه إقبال أكبر بكثير من أوباما في عام 2009. ما زال لا يستطيع استيعاب أنّ حشد الجماهير الذي حضر حفل تنصيبه كان أقلّ من الحشد الجماهيري الذي حضر تنصيب الرئيس الأسود، الأمر الذي يثير غضبه أكثر من أي شيء آخر.

    محتال: ترامب هو الرئيس الوحيد الذي ارتكب عمليات احتيال على هذا النطاق الذي لا مثيل له. بدءا من جامعة ترامب، لقد انتهك قوانين نيويورك من خلال تسميتها جامعة وهي تعمل دون ترخيص أكاديمي. لقد فرض رسومًا على الطلاب بقيمة 35 ألف دولارًا في العام واعدا ً إياهم بأنهم "سيتعلمون من قبل مدربي دونالد ترامب المختارين بعناية وأن المشاركين سيطّلعون على أسرار عقارات ترامب”. لم يتم تقديم أي وظائف ولم تتم المشاركة أو الكشف عن معلومات سرية لأنه لم يكن هناك أي معلومات سرية. تقدم ترامب بطلب للإفلاس أربع مرات (1991 و 1992 و 2004 و 2009) وتم تغريمه مرارًا وتكرارًا لخرقه القواعد المتعلقة بكازينوهاته. لقد وجد هذا العام أنه استخدم "مؤسسته الخيرية” ، مؤسسة دونالد ترامب ، كامتداد لأعماله وحملته ؛ تم إغلاق المؤسسة وأمرت بدفع مليوني دولار كتعويض عن ثماني جمعيات خيرية شرعية. قد يحدد القاموس كلمة "احتيال” من خلال الإشارة إلى بعض المعاملات التجارية الاحتيالية لترامب.

    مُحرّف: إذا لم يكن هناك شيء آخر ، فإن ترامب هو سيد الكلمات المحرّفة. فعلى الرغم من تفاخره بمهاراته اللغوية ، فإن كلماته المحرّفة وأقواله غير المكتوبة غير متماسكة مثل وصفه لزيارة قبر نابليون ، قائلاً: "لقد فعل أشياء كثيرة حتى بعدها. ومشكلته الوحيدة هي أنه لم يذهب إلى روسيا في تلك الليلة لأنه كان يمارس أنشطة لامنهجيّة، وهذه تجمدت حتى الموت ". كان "يتجول” في السياسة الخارجية ، قائلاً:” أنت تعلم بأنه [أوباما] يمكنه التحدث بكل ما يريده، وفي غضون ذلك تحدث بقوة مع كوريا الشمالية. ولم يفعل ذلك بالفعل. أنت أنظر إلى الخط الأحمر في الرمال في سوريا. هو لم يفعل الشيء الصحيح. أنا فعلت ذلك … ". أجل، لقد هاجم ترامب قاعدة جوية سورية ، لكن بعد” تلقي إذن "من بوتين.

    بلا رحمة: إن وضع حظره للسفر إلى الولايات المتحدة حيز التنفيذ على الفور وحجز المئات في المطارات ومنع الوصول إلى الولايات المتحدة بشكل تعسفي، وأفظع من أي شيء آخر، وضع الأطفال في عمر أصغر من عامين في أقفاص، هو تصرّف بلا قلب ورحمة أكثر مما يمكن للمرء أن يتخيله، هذا إضافة إلى موافقته على إقتراح ٍ لإلغاء نظام أوباما الصحي المعروف ب "أوباما كير” دون خطط لتقديم المساعدات للمجتمعات المحرومة. لم يبذل أي جهد لتجديد برنامج التأمين الصحي للأطفال حيث أنهى رعاية 9 ملايين طفل من ذوي الدخل المنخفض، بينما قدم مليارات الدولارات من التخفيضات الضريبية لأغنياء الأغنياء. لقد أنهى بلا رحمة مشروع "العمل المؤجّل للقادمين من الأطفال” (DACA) الذي سيؤثر سلبا ً على ما يقرب من 800.000 من الشباب الذين أتوا إلى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالًا وليس لديهم منزل يعودون إليه إذا تم ترحيلهم. ناهيك عن حقيقة أن إنهاء مشروع "العمل المؤجل للقادمين من الأطفال” (DACA) من شأنه أن يؤدي أيضًا إلى تقسيم العائلات – أي تلك العائلات التي هاجرت بطريقة غير شرعية ولكن لديها أطفال ولدوا في الولايات المتحدة. إذا احتاج ترامب إلى عملية زرع قلب، فإن جسده سيرفض أي قلب لم يسبق له أن تعرض للقسوة والخبث.

    جاهل: لقد أثبت ترامب مرارًا وتكرارًا أن كونه جاهل هو فضيلة ، خاصة عندما يتظاهر بأنه يعرف كل شيء. لقد زعم أن فريدريك دوغلاس لا يزال على قيد الحياة ، حيث قدم "فريدريك دوغلاس كمثال على شخص قام بعمل رائع وأصبح معروفًا به أكثر فأكثر”. لقد كان فخوراً بحقيقة أنه تلقى تعليمًا من الرئيس الصيني شي جين بينغ حول العلاقات الكورية الصينية في حفل عشاء. هكذا هو المتعلم السريع. وصرّح عند مناقشة الرعاية الصحية "لا أحد يعلم أن الرعاية الصحية يمكن أن تكون معقدة للغاية.” بالطبع لا. اعتقد ترامب أن تكرار "الإلغاء والإستبدال” هو كل ما يتطلبه الأمر لحل مشكلة الرعاية الصحية الأمريكية.

    حدث: ترامب يتحدّث، يمشي ويتباهى مثل الأحداث. إنه يغرّد باستمرار على الميمات التي لا يحلم أي بالغ يحترم بنفسه بفعلها – صور رأسه على جسم الممثّل روكي بالبوا ؛ يمنح بنفسه ميدالية مزيفة للكلب الذي جُرح في الغارة على أبو بكر البغدادي ؛ وفريقه يصوّره باعتباره ثانوس النّذل الشرير المرتكب الإبادة الجماعية من أفلام "المنتقمون”، ماحيا ً منافسيه الديمقراطيين. غادر مؤتمر الناتو هذا الشهر في وقت مبكر بعد تعميم شريط فيديو للقادة الآخرين يتنفسون فيه حول أفعاله الشاذّة. لذا ، إذا كنت تمشي وتتحدث وتتباهى مثل الأحداث ، فأنت مؤهل لتحلّ محلّ ترامب.

    ماكر: كونه ماكرا ً هو مجرد سمة أخرى تعرّف ترامب لأنه أصبح معروفًا الآن – بدون أي تردّد أو مبادئ. أصرّ على أن قانون الضرائب العائد إليه سيفيد جميع الأمريكيين، هذا في حين تبيّن أية دراسة أن قانون الضرائب هذا أفاد الأغنياء أكثر من غيرهم وسوف يلحق الضرر في الواقع بأسر الطبقة المتوسطة والعائلات ذات الدخل المنخفض. منذ إقرار مشروع القانون قام الإقتصاديون بدحض أكبر إدعاءات ترامب. عادة ما يسيء معاملة عماله (كثير منهم كانوا مهاجرين غير شرعيين). لا يزال هناك العديد من الدعاوى ضده لعدم دفع رواتب عماله. ولسوء الحظ بالنسبة لهم، سيتعين عليهم الإنتظار لمقاضاته بمجرد خروجه من منصبه. وبعد الإقالة يتبقى "قفزة ضفدع” واحدة للخروج من البيت الأبيض.

    كذاب: إذا لم يكن هناك شيء آخر، يُعرف ترامب بأنه كذاب إلزامي، وصعوده السياسي مبني على الأكاذيب. إنه يعتقد حقًا أنه إذا كرر المرء كذبة مرارًا وتكرارًا تصبح هذه الكذبة حقيقة مقبولة ، وهذا أمر جيد بما فيه الكفاية لقاعدته. ذكرت صحيفة "واشنطن بوست” التي تكذّب أكاذيب ترامب أن ترامب كذب أو أدلى بتصريحات مضللة أكثر من 15000 مرة منذ أن أصبح رئيسا (اعتبارا من 10 ديسمبر). لقد كذب بشأن تزوير الناخبين، وأنه دُفع للمتظاهرين مقابل معارضته ، وأنّ أوباما كان يتنصت على هاتفه، وحول عدد المرات التي كان فيها على غلاف مجلة تايم – والقائمة تطول وتطول. يقول ملفه في "بوليتيفاكت” Politifact إنه كذب أكثر من 50٪ من الوقت. في تجمع حاشد في بينساكولا ، فلوريدا ، قال: "بلغت ملكية السود للمنازل أعلى مستوياتها على الإطلاق في تاريخ بلدنا”، لكنها انخفضت فعليًا كل عام تقريبًا منذ عام 2004. يكون ترامب في عنصره عندما يعيش في عالم الأكاذيب الملونة.

    متلاعب: بصفته معلّما ً في التلاعب، يستخدم ترامب لغة لجذب الناخبين ؛ على سبيل المثال ، من خلال استخدام الشعار القابل للتسويق "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى” ، جعل من سياساته عملية بيع سهلة. قام بترخيص وبيع اسمه لإعطاء مظهر من النجاح والإستقرار. لقد استخدم الهجمات الإرهابية في لندن ومصر لدفع حظره للسفر. إنه يدين الأعمال التي قام بها الآخرون لتغطية جنوحه الدنيئة (مثل تغريدة له ردا على سوء السلوك الجنسي لفرانكن، عندما يكون في الواقع هو المفترس الجنسي الرئيسي). بالنسبة إلى ترامب ، التلاعب هو نوع من أشكال الفن الملتوي. وربما ينبغي أن تكون صورته على غلاف مجلة التايم مع تعليق بعنوان "متلاعب العام”.

    نرجسيّ: عندما يتعلق الأمر بالنرجسيين، فإن ترامب يتفوق عليهم جميعًا – على بوتين وأردوغان ونتنياهو وحتى كيم جونغ أون. كلّ شيء يقوم به ترامب مصمّم لجعله حول شخصه فقط. عند القيام بحملة لمرشح مجلس الشيوخ الجمهوري الفاشل لوثر سترينج ، قال "إنني أخاطر بشدة لأنه إذا لم يفعل لوثر ذلك ، فسوف يلاحقونني.” حتى في المأساة يجذب الإنتباه إلى نفسه: "نقدر تهانينا على كونك على حق في الإرهاب الإسلامي الراديكالي … "على مكتبه ، بدلاً من امتلاك لوحة شبيهة بلوحة ترومان مكتوب عليها "أنا أتحمّل المسؤولية هنا” ينبغي أن يكتب ترامب "هو أنا ، أنا ، أنا ، كل شيء عني”.

    مهووس: يتدفق هوس ترامب من سلوكه مثل النفايات من خط أنابيب متآكل. إنه مهووس بمظهره ، ولا سيما شعره الرقيق ، ومهووس بالأشخاص الذين يكرههم ويسميهم بأسماء مهينة. ويشير إلى نائب الرئيس السابق بايدن الذي من المحتمل أن يكون منافسه في عام 2020 ، "جو النعسان ". يرتبط هوسه بالصورة بشهوته التي استمرت لعقود طويلة بسبب اختياره في مجلة التايم "شخصية العام”. انتقد "الفائزة بشخصية هذا العام” غريتا ثونبرج، الناشطة المناخية البالغة من العمر 16 عامًا، على تويتر بقوله: ” إنه لأمر مثير للسخرية. يجب على غريتا أن تعمل على حل مشكلة إدارة الغضب، ثم تذهب إلى فيلم قديم مع صديق ونصيحة لها تقول : ” إهدأي يا غريتا إهدأي”. لم يتخلى أبدا عن رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلتها هيلاري كلينتون وتخبطاتها في نظريات المؤامرة ، مثل تلك التي تدّعي بتدخل أوكرانيا في انتخابات عام 2016 نيابة عن كلينتون وليس روسيا بمفردها. ففي مسابقة للحصول على لقب أكثر شخص مهووس في العالم ، سيفوز ترامب به بكلّ جدارة.

    مستقطب: عندما يتعلق الأمر بالإستقطاب ، عليك إعطاء ترامب تقدير "ممتاز” +A. سياساته وسلوكياته تستقطب الجمهور: مثل جدار الحدود مع المكسيك وحظر السفر وردود فعله تجاه الصحافة ومعاملته للمهاجرين … اسم ترامب نفسه مستقطِب. إنه يرى كل شيء بالأبيض والأسود. لا يوجد شيء وسط، الأمر الذي أصبح مؤلمًا بشكل متزايد له في التعامل مع القضايا المعقدة بشكل خطير. ازدادت منذ توليه منصبه الإنقسامات السياسية والإجتماعية في البلاد على نطاق أوسع ، وأصبحت كلمة "نحن ضدهم” هي قرار اليوم. لم تكن البلاد مقسمة سياسياً كما هي حاليًا منذ توليه منصبه. وللحفاظ على قاعدته ، يلعب ترامب مجموعة ضد الأخرى بينما يستمتع بالتوتر الذي يخلقه.

    برم / كثير التشكي: سمة أخرى يتميز بها ترامب هي طبيعته البرمة الكثيرة التشكي. إنه دائمًا ما يخوض معارك على "التويتر” Twitter، ويدلي بتصريحات عشوائية مثل التهديد بمهاجمة كوريا الشمالية ، وينخرط في تصريحات مستهجنة لاختيار معارك مع أعضاء مجلس الشيوخ والقضاة ولاعبي كرة القدم وغيرهم، فقط ليسجل نقطة. بعد أن دعت السناتور كيرستن جليبراند ترامب إلى الإستقالة بسبب التحرش الجنسي المتزايد ، قام بإغراقها بالشتائم وذهب إلى حد بعيد يدل بوضوح على أنها تبادلت الجنس مقابل مساهمات في الحملات الإنتخابية. أصبح شجاره مع الديمقراطيين العنصر الرئيسي في اليوم. إنه يتوق إلى المعارك التي يبدو أنها تنشطه وتعطيه هذا الرضا النفسي.

    عنصري: ترامب رجل عنصري حتى العظم. يمكن للشخص الذي يميل إلى تفوق البيض فقط أن يرسم معادلة أخلاقية بين القوميين البيض في مسيرات شارلوتسفيل والمتظاهرين المعارضين الملتزمين بالقانون الذين تحول بعضهم إلى عنف. وتستند معارضته للهجرة تماما على العرق. أوضح أنه يريد إغلاق الحدود أمام المهاجرين من أمريكا الوسطى والجنوبية على وجه التحديد لأنهم من أصل إسباني، بينما يرحب للهجرة بأي أوروبيين بيض. لقد ادعى أن أحد القضاة الفيدراليين الذين يتصرفون في دعوى جماعية ضد جامعة ترامب لا يستطيع القيام بعمله لأنه "مكسيكي”. ولا يمكن لأحد أن ينكر حقيقة وجود اختلاف ملحوظ في رده على إعصار ماريا (الذي دمر بورتوريكو) مقابل مساعدته السخية الفورية لضحايا إعصاري إيرما وهارفي اللذان أثرا على فلوريدا وتكساس. من وجهة نظر ترامب ، تفوق العرق الأبيض أمر طبيعي كما هي "الدونية” للأقليات.

    مخرج مسرحي: كونه مخرج مسرحي (Showman) هي إلى حد كبير الوسائل التي يغطي بها ترامب أوجه القصور ونقص الثقة بالنفس. كل شيء ، بدءًا من إعلان ترشيحه وهو يركب على سلم متحرك ذهبي ، كان أداءً رائعًا. لديه ميول إلى الدعائم ، من مقارنات "أوباما كير” (Obamacare) إلى استبدالها، عشرات المجلدات التي تحتوي على خطط لفصل نفسه عن أعماله ، إلى أكوام الورق العملاقة المزينة بالأحمر (ليتم قصه بمقص الذهب) لترمز إلى جهوده لخفض اللوائح. علاوة على ذلك ، يعيش ترامب ويتنفس لحملاته الإنتخابية التي واصلها من اليوم الأول بعد تنصيبه. إنه يتوق لإظهار مهاراته في الخطابة ، وإن كانت رسائله ملتوية وغالبًا لا معنى لها. باختصار ، ترامب يعيش على فن الظهور وبدون منصّة يشعر أنه فارغ – لأنه هو فارغ.

    سامّ: هناك ارتفاع في جرائم الكراهية ومعاداة السامية منذ تولي ترامب منصبه. أنانية ترامب تسمم الأجواء المدنية والسياسية وتعدي الكونجرس وتقسم الحزب الجمهوري. وقائمة المسؤولين الحكوميين الحاليين والسابقين، المحررين وكتاب الأعمدة في الصحافة ومسؤولي المخابرات المعارضين لترامب لا تضاهى مع أي من أسلافه. منذ فترة طويلة أصبحت كراهية ترامب تجاه أي شخص يراه معارضا ً له سامة. في اجتماعه الأخير في ميشيغان هاجم بشراسة النائبة ديبي دينغل ، قائلاً إن زوجها الراحل ، النائب السابق جون دينجل ، الذي يحظى باحترام واسع ، قد يكون "ينظر لها” من الجحيم بعد تصويتها لإقالة ترامب. لقد أدينت هذه العبارة السامة والبغيضة على نطاق واسع من جانبي الممر. أراد ترامب بها حسب قوله "تجفيف المستنقع” في واشنطن ، لكن كل ما فعله يجعل المستنقع أكبر بينما يترك نفايات سامة في صحوته.

    غير مستقر: كثير من الناس يشعرون بالقلق إزاء سلوك ترامب غير المستقر، وحتى أكثر من ذلك، فهم يشعرون بقلق عميق بشأن آثاره على حدته العقلية. لقد أظهر ترامب مرارًا وتكرارًا مدى انفصامه. إنه إلزامي ويتفاعل مع الأمور التي لا علاقة لها بالحكم حيث يدخل في شجارات "تويتر” مع الناس بدون أي سبب منطقي. ترامب يفقد التواصل مع الواقع بشكل خطير. سلوكه الشاذ والتغيير المفاجئ في الموقف عن الناس والسياسة كلها تشير إلى اضطراب عقلي مزمن. الآلاف من الأطباء النفسيين وعلماء النفس من جميع أنحاء البلاد الذين تابعوا سلوكه وتفوهاته يشيرون بشدة إلى أنه بالنظر إلى سلوكه الغريب الأطوار فهو يعاني من مرض عقلي. فقط شخص غير مستقر مثل ترامب كان سيكتب الرسالة المكونة من 6 صفحات التي بعث بها إلى نانسي بيلوسي عشية إقالته مليئة بخطوط مثل "… أنت تعرفين من النص [أوكرانيا] … أن الفقرة المعنية كانت صحيحة تماما ً ". "لم تجدي شيئًا !” في إشارة إلى جلسات الإستماع السابقة للمحاكمة (التي كشفت في الحقيقة عن قدر كبيرً من المعلومات) ؛ والإشارة إلى الإنتخابات الرئاسية الأخيرة باعتبارها "الإنتخابات الكبرى لعام 2016” ؛ من بين العديد من البيانات المفكّكة الأخرى.

    مبتذل / سّوقي: سجلَ ترامب في الألفاظ السوقية المبتذلة مذهل. يبدو أنه يستمتع بالإبتذال والدناءة التي تحويها. لقد تم عرضه بالكامل منذ الإعلان عن حملته ولم يستمر سوى ثلاث سنوات في رئاسته. لقد أشار باستمرار إلى النائب آدم شيف ، رئيس لجنة الإستخبارات في مجلس النواب وآخر هدف مهووس لترامب ، باسم آدم "شيت” ، وفي هجماته ضد محامية وعاملة مكتب التحقيقات الفيدرالي السابقة ليزا بيج وبيتر سترزوك قام بتقليد أصوات هزة الجماع أمام حشد من الناس في إشارة إلى علاقتهما (غير ذات صلة). بالنسبة لترامب، الإبتذال هو الدواء المفضل لديه والذي يتناول جرعات زائدة منه بانتظام.

    منتحب / أنّان: إعترف ترامب نفسه علنا ومرارا أنه مُنتحب. في تصريح لكريس كومو من قناة CNN الإخبارية اعترف قائلا ً: "أئنّ لأنني أريد الفوز وأنا لست سعيدًا بعدم الفوز وإنني "أنّان” وسأظلّ أئنّ وأئنّ حتى أفوز”. إنتحابه / أنّه المفرط لم يساعده على أية حال لتجنب عزله في مجلس النواب. في الواقع ، كلما بقي يئنّ بأن محادثته مع الرئيس الأوكراني زيلينسكي كانت "مثالية” (بدون أي خطأ) معتقدًا أنه سيقنع الجمهور في نهاية المطاف ببراءة مكالمته، أدرك أخيرًا أن وصفته للفوز من خلال الأنين فقط لا تعمل. في عرض نموذجي أن كل شيء يجب أن يدور حوله ، ترامب أنّ بأنه حتى لم يُمنح ما يكفي من الجنازة للمرحوم السناتور الراحل جون ماكين وألقى ببعض الأكاذيب حول ادعاءاته الخاطئة بأنه كان عليه أن يوافق على جنازة دولة لماكين. سوف يدرك ترامب قريبًا أنه بغض النظر عن حجم أنّاته، في المستقبل سينتهي به الأمر أن يصبح الخاسر لأن ليس لديه ما يقدمه سوى الأنين.

    كره الأجانب: ترامب وُلد يكره الأجانب وهو أحمق شوفيني لا يحسّ بما هو صواب أو خطأ. لقد قاد هجومًا على المهاجرين – سواء كانوا مسلمين أو عربًا أو من أصل لاتيني – عزّزه من خلال حظر اللاجئين وحظر السفر وحملة "أمريكا أولاً”. لقد حاول قطع التمويل عن مدن الملاذ التي تؤوي الآلاف من المهاجرين من خلال الأمر التنفيذي رقم 13768. ومن خلال المدّعي العام جيف سيشنز ووزارة العدل كان يرسل رسائل تحاول مضايقة السلطات القضائية التي يشعر أن لديها سياسات هجرة ضعيفة إلى العمل مع إدارة الهجرة والجمارك. ببساطة ، كراهية ترامب هي هاجس مستهلِك يقوم على أوهام غالباً ما يفكر فيها بصرف النظر عن المدى الذي يمكن من خلاله إزالتها من الواقع.

    جبان: ترامب هو مجرد جبان منتفخ، وهي صفة لاصقة به كان من السهل رؤيتها منذ عقود مضت. لقد تهرب من التجنيد في فيتنام وكان رد فعله أنه ذو "قلب أرجواني” لمحارب مخضرم بقوله: "كنت أرغب دائمًا في الحصول على القلب الأرجواني. لقد كان هذا أسهل بكثير.” لقد دفعه خوفه من تحقيق روسيا إلى طرد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كومي وشعر بالرعب مما قد يكشف عنه تحقيق المستشار الخاص روبرت مويلر في نهاية المطاف مدركا ً أن تدخل روسيا في انتخابات عام 2016 والتواطؤ المحتمل لمساعدته على الفوز بالرئاسة سيكون موضع تركيز. يعلم ترامب في أعماق نفسه بأنه لم يكسب الرئاسة وقد شعر بالرعب من أنه سيتم عزله. حسنًا ، أصبح كابوسه حقيقةً في النهاية لأن الكتابة كانت على الحائط منذ يوم توليه منصبه.

    متعصّب: ترامب متعصب لا ينثني – ليس من وجهة نظر معتقداته الدينية أو الأيديولوجية لأنه ليس رجلًا متدينًا ولا ينتمي لأية أيديولوجية ، ولكن أكثر من ذلك بكثير حول ممتلكاته والصورة التي يريد أن يعرضها. ولإظهار "أوراق اعتماده المحافظة” (على الرغم من أنه قد يتاجر بها لصالح أي مصلحة في خدمة الذات) ، فقد رشح اثنين من قضاة المحكمة الفيدرالية اليمينيين المتطرفين لشغل مناصب مدى الحياة. ساعد أحدهم في صياغة قوانين قمع الناخبين في ولاية كارولينا الشمالية ، والآخر أقر بأن تعزيز حقوق المتحولين جنسياً هو "خطة الشيطان”. ألقى ترامب خطابًا في وارسو في يوليو 2017 كان يذكرنا بشدة بالكلمة اليمينية المتطرفة ، تاركًا انطباعًا لا لبس فيه عن كيفية حماية المتعصبين لقاعدته البيضاء المحافظة.

    هناك لمسة من الفكاهة هنا وهناك لإنارة هذه المراجعة الألف بائية عن السنوات الثلاث التي قضاها ترامب في منصبه ، لكن الموضوع مصيري لمستقبل أميركا. ترامب خطير: إن قصر نظره وعدم استقراره العقلي وتصريحاته المشؤومة يمكن أن تثير عواقب وخيمة غير مقصودة على أمريكا والعالم.

    أصبح الحزب الجمهوري المنخرط في السياسة الحزبية بعمق عامل لتمكين ترامب متجاهلاً أنه تم انتخابهم ليس لحماية الرئيس بل لمصالح الأمن القومي والوطني لأميركا ورفاهية الشعب الأمريكي. يتحمل كل عضو في المؤسسة الحزبية الجمهورية مسؤولية عدم النهوض ومنع ترامب من التسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها لدور القيادة العالمية للبلاد والمكانة الأخلاقية والضرر الإجتماعي والسياسي التي ألحقها بالأمة.

    أي فرد، ناهيك عن الرئيس، يمتدح روسيا بوتين – عدو أمريكا اللدود – وفي نفس الوقت ينتقد بشدة ويخفي من شأن مؤسساتنا الموقرة جدا ً، وخاصة وكالات الإستخبارات والقضاء، هو بمثابة خائن. كيف يمكن لأي مسؤول جمهوري يدعي وضع أمن البلاد وسلامتها بالدرجة الأولى أن يظل صامتاً في مواجهة هذا التطور المحفوف بالمخاطر؟ والأسوأ من ذلك ، كيف يمكنهم أن يستمروا في دعم رئيس غير مستقر ولا يمكن التنبؤ بتصرفاته وغير لائق لشغل مقعد الرئيس؟ ولكن ها نحن هنا ، سيواجه ترامب قريبًا محاكمة في مجلس الشيوخ بعد مساءلة عزله في مجلس النواب، ولكن لا يوجد عضو جمهوري واحد في الكونغرس دعا إلى محاكمة عادلة ووافق على استدعاء الشهود وتقديم المستندات التي قد تسفر عن تجريمه.

    هذه هي أكبر مهزلة ارتكبها حزب لنكولن الذي لم يكن الدستور بالنسبة له سوى وثيقة مقدسة. الآن الجمهوريون مستعدون بلا خجل لإلقائه في النهر. يضعون المصالح الحزبية والشخصية أولاً ويسمحون لرئيس خارج عن القانون بالتصرف كالملك ، وهو ما يسمى برئيس لم يكن قادراً يوما ماعلى النهوض فوق النزاع إلى تحديد الأمن القومي ورفاهية البلاد. يوم القيامة يقترب بسرعة.
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media