هل أنكشفت مهمة الكاظمي الحقيقة ألآن ،أم يحتاج الى أدلة أكثر؟
    السبت 7 نوفمبر / تشرين الثاني 2020 - 18:02
    مازن الحسوني
    -الأن مضت أكثر من ستة أشهر على تولي الكاظمي مقاليد السلطة بالعراق وهذه المدة كافية لتكشف جوهر توجهات الحكومة في العديد من المجالات.
    *قبل بدء فتح ملف أنجازات حكومة الكاظمي لابد لي من التذكير بالمقالة التي كتبتها في 2020-5-12 حول ضرورة الحذر من مجيء الكاظمي للسلطة وكذلك مقالة 2020-5-30.
    *الكثير من السياسيين العراقيين وحتى من ذوي الخبرة السياسية الطويلة كأفراد وتنظيمات طالبوا بضرورة منحه الفرصة ليعمل ومن ثم يجري الحكم على شخصيته .هم بهذا الفعل ساهموا بدون دراية في دعم الدوائر التي خططت لمجيء الكاظمي للحكم وأنجاز المهام الموكلة اليه بهذه الفترة والتي تتمثل بما يلي وهي جل ما أنجزه الكاظمي خلال حكمه لحد اليوم.
    1-تقليل زخم الأنتفاضة عبر خلخلتها من الداخل من خلال:
     -تقديم الوعود الكاذبة بأنجاز مهام الأنتفاضة في الكشف عن قتلة المنتفضين(كل ما عمله هو تشكيل لجان للتحقيق بجرائم القتل وزيارة أقارب الشهداء وكل قبض ماكو).
    -تقديم وعود بانجاز قانون أنتخابي عادل مثلما يطالب به شباب الأنتفاضة .حقيقة الأمر بأن قانون الأنتخابات الذي أقره البرلمان أسوء من سابقه من حيث تقسيمه للبلد ليس لمحافظات وانما لمناطق وبالتالي سيعمل كل نائب لمصالح منطقته ومن أوصله للبرلمان وضاعت بذلك المطالبة ب(نريد وطن مو محاصصة ).
    -زرع العديد من العناصر المحسوبة على التيارات الموالية لأحزاب الفساد داخل ساحات الحراك الجماهيري مما خلق بلبلة داخل قوام الأنتفاضة ومنع توحيدها (هنالك تشكيلات تبلورت أخيرا للملمة صفوف المنتفضين ولكنها غير واضحة المعالم لحد اليوم) مما ساهم في أضعاف زخمها حتى وصلنا الى اليوم الذي رفعت فيه خيام المنتفضين (صحيح أن وباء الكورونا ساهم كذلك في ضعف زخمها ولكن ليسبالصورة التي رأيناها) .
    2-الوعود بالقضاء على الفساد وكشف حيتانه وهذا ما لم ولن يحصل في ظل هذه الحكومات القادمة من رحم الفساد(شفتوا كشف أسم فاسد كبير وجرت محاكمته؟).
    3-الوعود بتحسين الأقتصاد عبر تقديم خطط مشاريع أقتصادية كبيرة وذات توجه أستراتيجي .حقيقة الأمر وصل الحال بالبلد الى عدم دفع رواتب الموظفين وتأخيرها والتوجه للأقتراض لتوفيرها(يعني المايدفع رواتب الموظفين شلون عنده فلوس لخطط أستراتيجية؟)
    4-الوعود بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.بربكم أكو شيء تحسن بالماء والكهرباء والشوارع والزبالة ووووووو؟
    5-هاي قوية:وعدنا الكاظمي بانهاء السلاح المنفلت والقضاء على المليشيات .أكو شيء صار بهذا الموضوع ؟المليشيات التي أتهمت بقتل العديد من المواطنين بالمحافظات غير الجنوبية والتي وقفت ورائها مليشيات تابعة للحشد وبأدلة لا تقبل القسمة على أثنين ،شنو مصيرها ،هل جرى حلها أو محاكمتها ؟وحتى بالمحافظات الجنوبية لازالت عمليات الخطف تجري دون أنقطاع وأذكر كمثال المتظاهر سجاد في ذي قار المجهول مصيره لليوم هذا.
    6-وعدنا الكاظمي بتحريم أستخدام القوات الأمنية للسلاح بوجه المتظاهرين.شهيد البصرة البارحة وكذلك شهيد بغداد كلاهما في أية خانه نضعهم يالكاظمي؟طبعأ هو كعادته عمل بمبدأ أقتل القتيل وأمشي بجنازته،بمعنى بيان الداخلية أستنكر الحادثة وقال عرفنا الفاعل (قاتل شهيد البصرة وسنحاكمه)طبعاالمحاكمة لن تكون أكثر (ان حصلت )من صورية بمثل ما تقوم به المحاكم الصهيونية لمجنديها عند قتله للفلسطينين واعتبار أن القتل دفاعأ عن النفس.
    *من كل ما تقدم هل يمكن الشك الأن بالنوايا الحقيقية لمجيء الكاظمي لسدة الحكم وكيف خططت له دوائر مخابراتية كبيرة تعرف كيف تتلاعب بعواطف الناس ولها باع طويل بهذه الطرق وأذكر بمجيء البعث للحكم عام 1968 وكيف تلاعبوا بعواطف الناس عام 1969عبر مرة مسرحية جواسيس للعدو الصهيوني وحينها قتلوا العديد من التجار اليهود وغيرهم واستولوا على أموالهم وشنوا حملة على القوى الوطنية،وتارة مسرحية عدنان القيسي وتارة ابو طبر وغيرها من المسرحيات المخابراتية.
    *مرة أخرى أقول أن خيار شعبنا الأفضل يكمن في :
    1-مقاطعة الأنتخابات منذ هذه اللحظة وعدم الدخول بكل دهاليزها طالما قانونها شرعته قوى فاسدة .
    2-العمل على حل مجلس الفساد(النواب)لأنه الجهة التشريعية لكل الفساد الحاصل بالبلد.
    3-العمل على تجميد الدستور الضامن لكل أوجه الخراب بالوطن لحين تشكيل لجنة صياغة جديدة تعيد كتابته بشكل واضح يضمن المساواة بين الجميع ويبعد الدين عن السياسة ويكرس الحياة الديمقراطية الحقيقية عبر أهمية المواطنة كهوية للجميع وليس شيء أخر .
    4-تشكيل حكومة أنقاذ وطنية تقود البلد لفترة لا تزيد عن سنتين تنجز المهام أعلاه وتقوم بالدعوة للأنتخابات الديمقراطية النزيهة عبر تهيئة شروطها الصحيحة كقانون أنتخابي عادل ومفوضية مستقلة ومجلس قضاء نزيه .
    *كل ما ذكرته أعلاه ليس بالأحلام الطوباوية بقدر ما يمثل خارطة طريق لمن يريد حقأ أن يرى البلاد بأحسن ويعرف ماذا يفعل للوصول لهدفه وهذا يخص شباب الأنتفاضة الذين هم رأس الحربة بالتغيير ومن بعدهم كل المنظمات السياسية والأجتماعية وكذلك التنظيمات السياسية واخص بالذكر اليسارية والمدنية على مختلف مشاربها لأن هذه هي معركة كل شرفاء البلد أزاء الكتل الفاسدة التي تتجمع منذ سقوط الصنم وتوحد خطاها وبرامجها لكسب حصصها من ثروات الوطن وبالوقت الذي لا يحصل المواطن وكل التشكيلات التي ذكرته والمعادية للفساد والمحاصصة لاتحصل على شيء سوى الخراب والبؤس والفقر والمستقبل  الأظلم.
    *الكاظمي كان الشكل الجديد للحفاظ على دوامة الفساد والمحاصصة ولكن الأعيبه بانت بكل وضوح الأن حتى لأبسط أنسان والسؤال هنا للجميع ،هل تحتاج الناس الى وقت أكبرلفهم ما خطط له ،أم أن ما فعله كافي لفهم دوره التخريبي والوقوف بوجهه بكل قوة والعمل على أزاحته مثل المجرم عادل عبد المهدي؟
    *الجواب عند ثوار تشرين وساحات نضالهم المشرفة.

    مازن الحسوني    
    2020-11-7
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media