الجزائر تحيي الذكرى الـ60 للتفجيرات النووية الفرنسية جنوب البلاد
    الجمعة 14 فبراير / شباط 2020 - 04:18
    [[article_title_text]]
    الجنرال الفرنسي جون تيري يضغط زر تفجير ثالث قنبلة نووية في منطقة رقان بالجزائر سنة 1960
    الجزائر (RT) - أحيى ناشطون وأساتذة جامعيون جزائريون الذكرى الـ60 لتفجير الجيش الفرنسي قنبلة نووية بمنطقة رقان جنوب البلاد، ما خلف آثارا سلبية ما زال السكان يعيشونها إلى اليوم.

    وكان الجيش الفرنسي نفذ في 13 فبراير 1960، أثناء الفترة الاستعمارية للجزائر، تجربة نووية في منطقة رقان التابعة لمحافظة أدرار، في عملية أطلق عليها اسم "اليربوع الأزرق".

    ويقول مختصو الفيزياء النووية، إن المواد التفجيرية التي استخدمتها فرنسا في تجاربها النووية أغلبها من البلوتونيوم الذي يحدد عمره الزمني بـ 4.2 مليار سنة، بالإضافة إلى مادة اليورانيوم التي يستمر إشعاعها إلى أكثر من 24 ألف سنة.
    [[article_title_text]]
    مناطق مشعة في صحراء الجزائر

    ويعاني سكان رقان من تفشي التشوهات الخلقية لدى المواليد الجدد، فضلا عن أعداد كبيرة من المصابين بالأورام الخبيثة والتعقيدات الصحية والجينية المختلفة.

    وأفاد موقع RFI الفرنسي بأن تفجير 13 فبراير 1960 كان أقوى 4 مرات من تفجير هيروشيما الشهير، حيث بلغ وزن القنبلة 70 كيلو طن. كما أجرت فرنسا بعدها 3 تجارب أخرى في صحراء الجزائر في ظرف سنة واحدة، ما تسبب في إصابة 40 ألف مواطن على الأقل بالإشعاعات النووية بين سنتي 1960 و1966.

    المصدر: مواقع جزائرية وفرنسية
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media