لماذا القنصل الامريكي يؤثر في الشباب ونحن لا نؤثر؟
    الثلاثاء 18 فبراير / شباط 2020 - 19:17
    سامي جواد كاظم
    سبق وان كتبنا عن القنصل الامريكي في البصرة وكيفية اعتماده الاساليب الماسونية باقامة منتديات ونشاطات غايتها ظاهرا تنمية قدرات الشباب والنهوض بثقافتهم ،واما باطنا يصبحون اداة بيد هذا القنصل الموجه من قبل الـ سي آي ايه ، اضف الى ذلك هنالك اسباب وظروف سببها الطبقة السياسية ساعدت على استغفال هؤلاء الشباب .

    ولكن غايتنا الا يوجد لدينا اساليب مثلها او على غرارها او افضل منها لكسب الشباب وتثقيفهم الثقافة الصحيحة والاهم من ذلك هو المردود المادي الذي يفكر به الشباب، ففي العراق لا يوجد مثل هكذا نشاطات ولا يوجد من يرعاها وذلك بسبب التمويل ، وهذه النشاطات يقوم بها القنصل الامريكي مجانا بل قد يمنحهم هو المساعدات بحجة جوائز للنشطاء ، بينما في العراق هكذا دورات تكون بثمن يدفعه المشارك والنتيجة لا تات بثمارها المطلوب .

    ومن جانب اخر فان القوات الامنية والاستخباراتية تقف عاجزة امام هذه الظاهرة فهؤلاء الشباب الذين يتشبعون بمفاهيم امريكية تؤجج الشارع العراقي نتيجة سلبيات الطبقة السياسية لا يحاسب عليها القانون ، وعليه كيف يمكن للحكومة ان تحتوي هذا القنصل ؟

    الاعلام الشبابي في العراق منفلت والقليل حتى يقارب من العدم تلك الوسائل السليمة والصادقة والناصحة للشباب بل لا تكاد ان تذكر امام الهجمة الاوباشية المخطط لها والمتخلفة ثقافيا .

    النصيحة للشباب التي يجرفها القنصل الامريكي قد لا تؤثر ولكن لا يعني عدم النصح ، فالشباب الذين يخدعهم القنصل ماهي غايتهم من هذه الدورات وهم يشاهدون نتيجة الاعمال التي اثرت على امن العراق فقط دون جدوى ؟ بل الاحرى بهم ان يتابعوا المواقف الامريكية من الشان العراقي والعربي والاسلامي وعلى غرارها يحكم هل ما يقوم به القنصل الامريكي من اجله ام من اجل اشعال الفتنة بين ابناء الشعب الواحد ؟

    المشكلة كذلك بالمتصدين للقرار العراقي او الذين لديهم امكانية التاثير في الشارع العراقي بعدم اقامة نشاطات على غرار هذه النشاطات الامريكية وفتح مراكز تثقيفية وورش عمل حتى يتمكنوا من كسب الشباب وتوجيههم التوجيه الصحيح بعيدا عن الاتجاه الديني او العرقي المهم خلق انسان صالح لاسيما شريحة الشباب التي هي طاقة البلد .

    استهداف العنصر النسوي من اخطر الاسلحة التي يستخدمها من لا يحمل أي قيم لهذه الشريحة كما هو القنصل الامريكي ، ولان الموقف يكون حساس جدا والخلط ياخذ تاثيره بين فساد المراة والحفاظ على كيانها وبين تحرر المراة واغتصاب حقوقها وهي بين هذا وذاك تصبح مستهدفة لاسيما من وسائل الاعلام وبالذات مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تتورع من انتهاك السمعة والشرف من خلال الصور ، والاتعس من ذلك عندما تزج بعض الفتيات الخارجات عن الطريق فتصبح الوسيلة والغاية للنيل من المراة العراقية والمجتمع العراقي .

    في البصرة لماذا لا يسالون انفسهم الشباب والبنات لماذا لا تقوم بقية القنصليات بنفس ما يقوم به هذا القنصل في البصرة من نشاطات تستهدفهم ؟ وحينئذ سيقفون على حقيقة هذا الرجل الخبيث والخبيثة .

    عندما تكون الحكومة في اسوء حالاتها فلا يجب علينا ان نفقد قيمنا ونتحجج بسوء اداء الحكومة .
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media