عراق بين جيلين...
    الخميس 25 يونيو / حزيران 2020 - 04:40
    حسن حاتم المذكور
    1 ـــ لا نعلم ان كانت الأحزاب الشيعية, التي تشكلت لنا, نحن ابناء الجنوب والوسط, جهلاً وفقراً واذلالاً, كانت حصتنا من عنف الأسلام السياسي, ام اننا ذهبنا بعيداً, في استحسان عبوديتنا للمؤلهين بالمظاهر والألقاب؟؟, وما هذه القوة الغرائبية, التي تجعلنا نشتاق بؤس واقعنا, ونحنُّ الى فصول موتنا المؤجل, فاقدين رشدنا في مهرجانات نؤديها في حضرة الجلاد, نفاخر في انكساراتنا وتآكل ادميتنا, ثم نهتف للسياف منتصر علينا, ونعتبر عبوديتة للآخر تقية جهادية ؟؟, الأسئلة التي تؤرق مصيرنا, لا وقت لنا للأجابة عليها, حتى التاريخ الذي يغلفنا بكلس الأحتيال والتغبية, جعلنا نتخذ من عفونة مضمونه, شفاعة لنا عن معصيات لم نرتكبها, وان قالت لنا الأجيال الفتية, اننا تعساء مغفلين وعلينا ان نستيقظ على نهارات سعيدة, لكننا نخاف ان نفقد نعاسنا المريح ونطالبهم, ان يتركونا على بركة الله نيام سعداء.

    2 ـــ لا نفكر وربما لا نريد ان نتحرر من نومنا القديم, حتى لا نرى حقيقة الوسيط, من خلف مظاهره والقابه, ثم نتمرد (لا سامح الله), على غرابة سلوكه وعبثية سطوته, او نخلعه عبئاً على واقعنا, او نكسر قوة العادة فينا, ونخرج افواجاً من قاطرة التخريف, ونتركه وحيداً بلا نحن, يجتر ماضيه على قارعة حاضر يحتضر, وهذا لا نريده ونخشى ان تتكسر احلامنا الجميلة, في جنّات لنا فيها ما حُرمنا منه في الدنيا, عقار مريح فيه من الحسان وفائض الغلمان, لا تنقطع فيه الكهرباء, وفيه ما يكفي من الماء الصالح للشرب, وخدمات كما تتوفر في مقابر الأحياء, وبعد نوبات سادية ماجنة, نستيقظ على اذان الفجر, متكاسلون منهكون ذاهبون لتجديد البيعة, على عذابات نهار جديد, واكثر ما نخشاه, هتاف يكرره اولادنا واحفادنا "نريد وطن فيه لنا حرية وكرامة, لا نرى فيه وسيط يشرعن عبوديتنا ويؤبد قسمة تعاستنا".

    3 ـــ تلك الهتافات الشابة المغموسة بالمصداقية والحماسة, تشعل في عتمتنا شموع الحقيقة, وتهتك قدسية ما جبلنا عليه, واكتسب فينا قوة الأدمان على التشريع الذي لا فكاك لنا منه, او ربما تمزق رداء ظلمتنا, او تعرض عقائدنا لأخطار الضوء, فيختنق بعضنا بالشك ويهدد قلاع عتمتنا يقين فجر مبتسم, وبعضنا الآخر يتقوقع داخل محارة غيبوبته, بأنتظار ما ستقوله وترشدنا اليه, آلهاتنا العظام في خطبة جمعتها, اولادنا احفادنا يرطنون هتافات لم نألفها, انهم "يريدون وطن" ولا نعرف لماذا, ويريدون تعليم وعمل وحرية وعيش كريم, وغيرها من الأشياء الكافرة, من خارج جدار الشريعة, لا تحظى برضى مراجع, وحدها تتحكم بصمام الأمان.

    4 ـــ اشكالية بين جيلين, تمزقهما تشطرهما الى عالمين, قديمهما مشدود لماضيه بحبال التشريع, التي اكتسبت قوة التكرار وعادة الأيمان, جديدهما مسكوناً بحاضره والمستقبل, مع التقادم يفقد التشابه ضرورته, وكل يصبح غريباً في ذات الآخر, قديمهما اتخذ من منابر العتمة, اقامة ملزمة لأجترار بلادته, بعيداً عن صدمة الوعي الجديد, يستهلك ما تبقى له من شراسة النفس الأخير, جديدهما المشبع بكل ما للحياة من فضائل, اتخذ من فضاءات الضوء في ساحات التحرير, مختبراً لأنتاج الوعي الجديد, ومنصة حاضر للأنطلاق, الى مستقبل في الأنتظار, وفي حالة من التراكم الكمي والنوعي, يعبد الطريق الى لحظة الحقيقة, وقد تتأخر لحظة الأشتعال, لاسباب غير محسوبة, كـ "جائحة كورونا" مثلاً, لكن التغيير لا يتوقف عن اكتساب حتميته, من تحت ثقل التراكم, وهنا قد يتأخر فعل الولادة, لا كما يظن نهايته اغبياء الأعاقة, انه العراق الذي لا تمسك عنقه, قبضة دلال ومرتزق عميل.

    24 / 06 / 2020
    mathcor_h1@yahoo.com
    © 2005 - 2020 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media