من هو رئيس الوزراء القادم..؟
    الجمعة 22 أكتوبر / تشرين الأول 2021 - 10:03
    محمد جبار حياوي
    (الجوعان يثرد للشبعان) مثل قديم يبين مدى القهر والحيف على الطبقة الكادحة المغلوب على امرها و التي غالبا ما تكون اداة بيد الطبقة المترفة حيث تزداد هذه الطبقة فقرا و في الوقت نفسه تزداد الطبقة المترفة ترفا و ثراء  إنما خرجت عليه احتجاجات تشرين هي مطالب لا تتعدى كونها اقتصادية تمس قوت المواطن والخدمات و من ثم تصاعدت للمطالبة بوطن مخطوف من قبل الطبقة المترفة حديثا.

    كان اهم نتاج تلك الانتفاضة والاحتجاجات الجدلية هو قانون الانتخابات المبكرة لكن القوى المتنفذة استطاعت ان تخدع المنتفضين و تشرع قانون يخدم مصالحها و يكرس المنطقية والعشائرية و هنا لا بد ان نستذكر قرار المحكمة الاتحادية الذي ينص على ان الكتلة الاكبر هي التي تتشكل في اول جلسة للبرلمان لها الحق في تسمية رئيس الوزراء و ليس الكتلة الاكبر الرابحة في الانتخابات و لهذا سوف يعاد استخدامها مرة اخرى لتسلم الرئاسة مرة ثالثة .

    ان الرئيس هذه المرة لم يجد الا ان يكون بمباركة الكتل الفائزة و واجهته علمانية ولونا شيعيا قريبا من النجف غير مجرب ان الرئيس الجدلي المرتقب سيخضع لأربع تجاذبات (الاقليمية والدولية و الداخلية و الحوزوية) لا وبذلك يكون مقيد من كل جانب فبهذا سنكون امام دكتاتورية تساهمية بين قادة الكتل .

    شكرا والف شكر للمنتفضين في تشرين لانهم عجلوا بتقطيع كعكة جديدة للمنتخبين. 
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media