إبهام!!
    الخميس 11 نوفمبر / تشرين الثاني 2021 - 09:23
    د. صادق السامرائي
    لا أقصد إبهام اليد , فهو الذي تفقد الأصابع قيمتها بدونه , وإنما الإبهام : كلام غامض لا يُدرَك ومُلتبس , وبَهِمَ الأمر أيْ خفيَ وإستشكل.
    فالكتابة بأنواعها ليست أن نغطس بالغموض ونمعن بالإدغام والإختفاء وراء الكلمات.
    الكتابة فن الوضوح , والبساطة والتكثيف , وإيصال الفكرة بأقل عدد من الكلمات.
    الكتابة خطاب مفهوم وليست كلاما مدغوما , وما يحصل في واقعنا الثقافي , أن المكتوب غير معلوم  مما يتسبب بالنفور والحجوم , أي أن المكتوب لا يُقرأ
    والمشكلة أن النفد المنصف الصريح ممنوع , لأنه يستثير الإنفعالات السلبية , لأن الكاتب مصاب بوهم أن ما كتبه نادر وعظيم , ويستحق المدح والثناء والتقييم.
    ومن أهم أسباب توجّع الإبداع وإصابته بأمراض وعلل وخيمة هذا التفاعل  الكاذب  ما بين الكتّاب أنفسهم.
    فالسائد تبادل المديح والمجاملات , وتحولت العديد من المواقع إلى محطات للتواصل الإجتماعي وحسب.
    أما كونها منارات ثقافية وذات إرادة معرفية وقدرة على صناعة التيار المتنور الفاعل في الحياة , فهذا أمر بعيد المنال.
    ويلعب الفهم الأعوج  للديمقراطية دوره الخطير في هذه المرحلة الخالية من المسارات الواضحة , والقدوات الصالحة.
    فتجدنا أمام ما يُسمى بالنخب , وهي حالات تتراقص على الهامش ومنقطعة عن نهر الحياة , وما يعانيه المواطن في العديد من البلدان , وأصيبت بوباء الحداثة وما بعدها , وراحت ترتل آيات التحليق بعيدا في صوامع الإكتنان.
    فلماذا الخوف قائد  , والجرأة عدوان , والإبداع مجرد من الألوان؟
    ولماذا اليراع يكتب بمداد البهتان؟
    إيها المبدعون , الأمم لا تتحقق إذا ضاعت قيمة الإنسان , وصار ذوو الأقلام يكتبون لأنفسهم , ويهربون من واقع عليهم أن يعملوا بإجتهاد وصبر ومثابرة وجرأة , لتغييره وتنوير الإنسان فيه , وتثويره لتنطلق إرادته وتصنع ما يريد , فالحق واضح وعنيد!!

    د-صادق السامرائي
    282021

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media