السلبيون الغادرون!!
    السبت 25 ديسمبر / كانون الأول 2021 - 07:59
    د. صادق السامرائي
    أبناء الأمم السلبيون غادرون , أي أنهم يغدرون بأممهم , ويدمرونها وهم في غفلتهم يعمهون.
    وما أكثر السلبيين في أمة العرب , وخصوصا نخبها , التي تسود فيها الرؤى والتصورات والإقترابات السلبية , وما وجدنا لديهم طرحا إيجابيا نافعا , وصالحا للبناء والعطاء الأصيل.
    فمنذ أكثر من قرن ونصف , والأمة تطغى عليها الطروحات السوداوسة التعقيدية التقعيدية , التي ترسّخ فيها عدم وجود ضوء في نهاية نفق الويلات والتداعيات.
    وقد أبدع معظمهم بالتبريرات والتسويغات , وتعزيز مسيرة الخيبات والإنكسارات , وإتخذوا من الدين والتأريخ شماعة للتغطية على عجزهم , وفقدانهم لروح التحدي والرؤية الإيجابية.
    فهم يغفلون الجيد في الأمة ويستهينون به , ويعظمون السيئ ويمعنون بالكتابة عنه , وكأنها مستنقع خسران وبهتان , وليست الأمة الحضارية الساطعة بأفذاذها الألباء الشجعان.
    فالأمة لديها مدونات هائلة تؤكد هويتها وذاتها وطبيعتها , وهي مطمورة وممنوعة من الإنتشار , وتُبَثُ فيها إفتراءات للدفع بها للتصاغر والإنحسار.
    وأبناء الأمة من أشد أعدائها , وألدهم هجمة ومناوءة لها ولمسيرتها , سواء بأحزابهم وأنظمة حكمهم , أو بتفكيرهم ونخبهم بأنواعها , وهم عليها لا معها.
    حتى صارت النشاطات المعادية لوجودها تلقى رواجا عند الناس , وما عادوا يصدقون بأنها يجري في عروقها نسغ حياة.
    لو تفحصتم ما يُنشر في وسائل الإعلام , لوجدتم ما يحط منها هو السائد , وربما تجدون بعض المقالات المعبرة عن إرادتها بإستحياء وخوف وتردد.
    أما الكتابات الجريئة عن حقيقة الأمة الحضارية والإنسانية , فتواجَه بإستهزاء وإهمال ومعاداة فائقة , وتعتيم إعلامي مروع.
    فالمطلوب الكتابات المسيئة لها , وإياك أن تكتب بإيجابية عن أمة العرب , لأنك ستُحسب من أعداء الطامعين بكل العرب.
    فهل للأجيال أن تستفيق من أعاصير الخَبَل؟!!

    د-صادق السامرائي

    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media