الشيعة بين السياسة والعقيدة
    السبت 27 مارس / أذار 2021 - 14:32
    سامي جواد كاظم
    استحدثت مصطلحات جديدة على الساحة الاعلامية مع تسارع الاحداث منها الاسلام السياسي او التشيع السياسي وما الى ذلك من سفاسف لها اسماء رنانة خالية من المعاني .

    السياسة سابقا او قديما كانت مفرداتها معلومة وخالية من الخبث والنفاق والاحتيال وان وجد فانه يفضح على الراي العام ، اليوم مفردات السياسة اسلحة وحصار ومنظمات ارهابية وقوتها نفاق وكذب وغدر واحتيال ومن يخوض فيها عليه ان يتجرد عن ثوابته مثلا يكذب وينكر او يكذب ويعتذر وهكذا .

    هذه المفردات السياسية اغلب ان لم يكن كل حكومات العالم تعتمدها فيما يخصها ومنهم ايران ، ولكن ايران تستخدمها وفق مصالح بلدها وطبيعة الطرف الاخر ، مثلا امريكا وعملاؤها في الخليج يمارسون السياسة باخس مفرداتها ويريدون من ايران ان تلتزم بالنزاهة وتخضع لهم .

    ذكرت ايران لانها حكومة شيعية وهذا بعينه ما يجري في العراق باعتبار ان المعروف عن حكومة العراق حكومة شيعية وهذا بالاسن حسب المحاصصة البريمرية  اما من يتلاعب بالشان العراقي هي كل الاطراف واما الشيعة فهم اداة تنفيذية تتلقى التوبيخ والتسقيط .

    السياسة لها علاقة بالعقيدة وعقيدة الشيعة لا تروق لامريكا ولمن يجري في ركبها ، وعلى راس اختلاف الشيعة عن هذه الدول هي مسالة الكيان الصهيوني الغاصب لارض فلسطين ، فالحكام العرب يلهثون وراء الشياطين للتطبيع بينما ايران وبكل الظروف التي مرت بها لا زالت لا تعترف بالكيان الصهيوني وجاء تصريح سماحة السيد السيستاني في لقائه مع البابا بالتاكيد على القضية الفلسطينية اضف الى ذلك رؤية حزب الله لهذا الكان وحروبه معه وخوضه الانتخابات ليكون له منصب رئاسي في الحكومة اللبنانية فتلقى مؤامراتهم من حصار وفتن وارهاب واعتداءات صهيونية ، وعلى نفس الخطى حكومة اليمن بقيادة الحوثيين وانصار الله فان رؤيتهم لا تختلف عن البقية بخصوص القضية الفلسطينية .

    الجانب الاخر هو اعتماد الشيعة اقتصاديا على انفسهم وهذا كان يمثله موقف مرجعيات الشيعة منذ التاسيس والى يومنا هذا وبرغم المؤامرات والمضايقات التي تعرضت لها من الحكومات الظالمة بقيت مستقلة في تمويلها وقراراتها وقد ابدع الفقهاء في التعامل مع الحقوق الشرعية في صرفها بين طلاب العلم وحاجة الفقراء وبناء مدارس ومراكز في مختلف انحاء العالم للتعريف بالمذهب الشيعي .

    وفي ايران اخذ مدى اوسع لان الحكومة الايرانية هي الشيعية والمتمسكة بكل المناصب الرئيسية وفي دستورها ثبت المذهب الشيعي، ومن هذا المنطلق فان العداء اصلا لايران هو بسبب مذهبها وهذا لا تصرح به الحكومات المعادية لذا تعتمد التنكيل بالسياسة الايرانية ظاهرا بينما المقصود غير ذلك ، نعم لا ندعي ان السياسة الايرانية سياسة تخلو من مفردات الخبثاء التي لابد منها للتعامل معهم بمفرداتها .

    في العراق كثيرا ما يتم اتهام ايران بتدخلها في الشان العراقي وانا اسال الذي يتدخل او ينفذ ما تريده ايران هل هو عراقي ام ايراني ؟ تعلمون انه عراقي فلماذا لا يتم محاسبته واثبات ما تقولونه ضده وتجريده من منصبه، ولماذا لا ينظر الى بقية المواقف التي اتخذتها ايران مع العراق ابتداء من الاعتراف بالحكومة العراقية واقامة العلاقات الدبلوماسية وتمويل الاقتصاد العراقي وتزويده بالطاقة الكهربائية ، سيقول الرافضون لها انها مستفيدة ، نعم مستفيدة ولكنها ايضا افادتكم افضل ممن يرسل لكم مفخخات او يمنعكم من اقامة علاقات اقتصادية مع دول كبرى للنهوض بالعراق ، توقفت ايران عن تزويد العراق بالكهرباء تذمر الشعب العراقي من انعدام الطاقة الكهربائية وبدا يندد بالحكومة العراقية ، هذا هو واقع العراق وخطا الساسة في العراق في تعامله ليس فقط مع ايران بل حتى مع امريكا وحكام الخليج ودول الجوار العرب، ومن جانب اخر فان الحكومة العراقية لا تستطيع ان تمنع امريكا في جعل العراق قاعدة عسكرية ضد ايران ، والدليل في عقر دارنا قتلوا قائدنا وضيفنا ومن يرافقهم من الابرياء فماذا فعلت الحكومة العراقية ؟ والذين قتلوهم كلهم شيعة وهذا جوهر مقالي

    المسالة مسالة عقيدة وليس مسالة سياسة او اقتصاد فمن يؤمن بعقيدة راسخة ويؤمن باستقلالية قراراته فهذا لا يروق للصهاينة والذي يروق لهم هو تصرف حكام الخليج وغيرهم بالتطبيع والتركيع  
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media