اللانهاية والتعدد الكوني
    الأربعاء 5 مايو / أيار 2021 - 20:19
    إعداد وترجمة: د. جواد بشارة
    ولدت اللانهاية من الخيال، بعد أرسطو في القرن الأول قبل الميلاد، نشر العلماء، على مدى قرون، كنوز من المخيلة لتمثيل وتصور الكون بشكل عقلاني يتجاوز اتساعه وسائل المراقبة التي بحوزتنا آنذاك.
    الكون الوحيد أو الكون المتعدد؟ كيف نتخيل المساحات التي تتجاوز وسائل التحقيق لدينا؟ تدور أسئلة العلم المعاصر هذه عبر الزمن منذ القرن الرابع قبل الميلاد، عندما تخلى العلماء اليونانيون عن نشأة الكون الأسطورية لإعطاء تماسك عقلاني للظواهر الفلكية، وتتوافق هذه الأخيرة مع أطروحات أرسطو بشأن السماء. تظهر مراقبة النجوم، على وجه الخصوص، أنها تدور حول محور القطبين، وتشكل الأبراج التي لا يزال شكلها متطابقًا. بالنسبة للفيلسوف اليوناني، تلاه بطليموس في طرحه هذا وأعتبر أن الكون برمته مغلق أي أن كل شيء مغلق في هذا "القبو السماوي" أو "الجرم السماوي من النجوم الثابتة". إن فلاسفة ذلك الزمان يتخيلونها على أنها كرة مادية، تتمحور حول الأرض ويتم نقل حركتها إلى الأجرام السماوية السفلية للكواكب، والشمس والقمر. المسلم به أنه في أعقاب ديموقريطس وأبيقور، يفترض بعض الفلاسفة كونًا لا نهائيًا تتخطاه الذرات، لكن هذا الرسم البياني لا يأخذ في الاعتبار الانتظام
    حركات النجوم. من خلال العرب، تم تبني علم الكونيات هذا من قبل علماء مسيحيين في العصور الوسطى. إنه لا يتعارض مع الكتاب المقدس ويحتفظ بإحدى صفاته للخالق ألا وهي صفة: اللانهائية. أخيرًا، تبنى توما الأكويني، أطروحة أرسطو، التي جعلت من الكرة السماوية دليلاً على وجود الله. لم يكن هناك أحد يتصور بعد ذلك أن الكون سوف يمتد إلى أبعد من ذلك. في أحسن الأحوال - كما يقترح نيكولاس دي كو Nicolas de Cues - يقترح المرء أن هذه الكرة الكونية ستكون "غير محددة". في القرن السادس عشر، كانت مساهمة كوبرنيكوس غامضة. على الرغم من تمركزه حول الشمس، إلا أن الكون الذي تصوره يظل محصورًا في مجال النجوم الثابتة. ومع ذلك، يدفع مثل هذا التحول الجرم السماوي النجمي بعيدًا جدًا عن زحل. يستنتج الكوبرنيكي جيوردانو برونو من هذا أن الكون لانهائي ومليء بعدد لا نهائي من "العوالم". وكانت الأطروحة الهرطقية، من وجهة نظر الكنيسة الكاثوليكية، قد قادته إلى المحرقة وهو حي في عام 1600. ومثاله المأساوي يدفع علماء الفلك "المبتكرين والمجددين" إلى توخي الحذر، حتى لو اعتقدوا، مثل غاليليو، أن الكون غير محدود أو لا يصرحون بحدوده، فالتلسكوبات في ذلك الوقت لم تكون قوية بما يكفي لدراسة الظواهر البعيدة جدا. ولذلك فإن التركيبات الكونية للقرن الثامن عشر هي افتراضية (دوامات ديكارت، بينما كانت تنتظر سدم كانط ولابلاس في القرن التالي). ترك مساحة كبيرة للخيال. البعض، مثل باسكال، يغضب من عتبة هذه "المساحات اللانهائية"، والبعض الآخر، مثل سيرانو دي بيرجيراك Cyrano de Bergerac، يستمتعون في تطوير شخصياتهم الرومانسية. "•
    إن مفهوم الحدود "رمزي" في الخيال العلمي، لجعل أبطاله يسافرون إلى أقاصي الكون، يجب أن يتغلب الخيال العلمي على عدم وجود إجابة دقيقة من العلماء حول طبيعة تخوم الكون.
    إن موضوع استكشاف الفضاء هو قديم قدم الخيال العلمي. برنارد دي فونتنيل Fontenelle (1657-1757) يستحضر النجوم الصالحة للحياة عام 1686 في كتابه مقابلات حول تعددية العوالم؛ واليوم فإن هذا الموضوع هو في قلب أوبرا الفضاء، الذي تجسد في ملحمة وتحفة حرب النجوم السينمائية ومجموعتها من الكواكب.
    هذه العوالم مفصولة عن بعضها بمسافات كبيرة، لكننا لسنا في التخوم الكونية والتي تعني أبعد نقطة على الحدود، أو النقطة الأكثر بعدًا ". باستثناء   بول أندرسون في التو صفر Poul Anderson in Tau zero (1967) أو ليو سيكسين في الموت الخالد الذي لايموت Liu Cixin in The Immortal Death (2010)، فقد خاطر عدد قليل جدًا من المؤلفين بذلك، لأن حدود الكون تشكل العديد من المشاكل التي لا يحلها العلم. ومع ذلك، فإن إبداع المؤلفين يتغذى من النظريات العلمية. المشكلة الأولى: النقل والانتقال والسفر بين المجرات والنجوم. كيفية السفر لمسافات لا حصر لها والتي تفصل بين المجرات. يستخدم البعض نظرية الثقوب الدودية في الزمكان، والتي تربط على الفور نقطتين بعيدتين جدًا، كما في فيلم رحلة بين النجوم Interstellaire (2014) لكريستوفر نولان.
    لكن قدرة الإنسان على المشي عبر ثقب دودي دون أن يصاب بأذى أمر غير قابل للتصديق. تأتي الصعوبة الأخرى من حقيقة أن المؤلفين يجدون صعوبة في تخيل ذلك في مكان آخر. هناك أيضًا، لا يساعدهم علماء الكونيات لأنهم يدرسون الكون الذي يمكن الوصول إليه بواسطة الأدوات الرصدية. لكن "التخوم" هي "حدود". ماذا وراء هذه الحدود، ماذا يوجد خارج الكون؟ علماء الفيزياء الفلكية ليس لديهم إجابات. لذا، لاستكشاف المناطق البعيدة، يمتلك المؤلفون حيل ماكرة. قاموا بتجسيدها بإبداع، كما في فيلم أودسية الفضاء 2001: A Space Odyssey (1968)، إخراج ستانلي كوبريك والذي كتب سيناريو الفيلمهو الروائي آرثر سي كلارك. يذهب البطل في المشهد الأخير بعيدًا جدًا في الفضاء، تقذفه قوة ذكاء لا أرضي لحضارة فضائية ذكية ومتطورة، للوصول إلى مكان يرى فيه نفسه يشيخ ويموت ثم يعود إلى ولادته. تتحول الرحلة إلى أقصى مدى، إلى حلقة، وإلى دورة. يخترع الفنانون "استراتيجيات تجنب" أخرى، مثل الكون المتعدد (خارج كوننا هناك أكوان أخرى) أو جدلية بين اللامتناهي في الصغر واللامتناهي في الكبر كما هو الحال في سلسلة أفلام الرجال ذوي البدلات السود Men in Black، حيث الكون كله ليس أكثر من كرة، لعبة من كائنات فضائية عملاقة. أخيرًا، في سلسلة أفلام ومسلسلات ستار نريك Star Trek، يأخذ الاستكشاف شكل لقاءات مع حضارات مختلفة. في هذه الحالة، تكون الحدود في كل مرة بمثابة هي لقاء الآخر. "•

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media