العرب يعتمدون على غيرهم!!
    الأربعاء 14 يوليو / تموز 2021 - 05:33
    د. صادق السامرائي
    منذ نهاية الحرب العالمية الأولى والعرب بلا سيادة حقيقية على دولهم الناشئة , وبلا حكومات وطنية خالصة صادقة , وإنما معظم الحكومات تابعة لقوى أجنبية أو تساندها تلك القوى , مما تسبب بتداعيات مريرة معاصرة.
    فالدول العربية مكشوفة , وحكوماتها تنفذ أوامر الآخرين الطامعين بالأمة , فوصلت أوضاعها إلى ما هي عليه.
    العرب وهم على مشارف الربع الثاني من القرن الحادي والعشرين , عليهم إعادة النظر بخارطة وجودهم , وتقييم قدراتهم على الحياة الحرة  , بعد أن صار العربي يهجر بلاده للعيش في بلاد الإغتراب.
    فالعرب لم يستفيدوا من ثرواتهم المتنامية خصوصا في الربع الأخير من القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين , بل بددوها في صراعات إتلافية وتفاعلات ضارة بجميعهم , حتى صارت ديارهم مزدحمة بالقواعد الأجنبية الحارسة لمصالحها , والمستخدمة للعرب وثرواتهم في إنجاز مشاريعها.
    وما تمكن العرب من التعبير عن إرادتهم الحرة , خصوصا بعد أن ترجلت مصر عن قيادتها لهم , فقادتهم حالات متطرفة مغالية تحقق إستغلالها لتأمين المصالح الأجنبية , وتدمير الدول العربية والمسلمة , فثروات العرب أستثمرت ضدهم.
    واليوم يراد للعرب أن يواجهوا مصيرهم لوحدهم , وعليهم بالعودة إلى تأسيس قيادتهم الرائدة , والعمل الجاد على توحيد الجهود وتوظيف الطاقات والقدرات , لبناء الحاضر الأقوى والمستقبل الأزهر.
    ويبدو أن دور مصر القيادي قد حان , وعلى العرب أن يتكاتفوا ويلتفوا حول إرادتها الساعية نحو الإعتماد على النفس , وتفجير الطاقات الوطنية وتفعيلها لتأمين الإنجازات الحضارية الأصيلة الصاعدة.
    فلن بنفع العرب غير العرب , وإن لم يستوعبوا هذه الحقيقة  التفاعلية الواضحة المجربة , فأن المصير العربي ينحدر إلى الجحيم , وما أدراك ماهو في العقود القادمات من هذا القرن المسعور.
    فهل سيتمكن العرب من شد أزر العرب؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media