المسألة هي الصدريين لا مُقتدى الصدر
    الأثنين 19 يوليو / تموز 2021 - 15:50
    رستم محمود
    بينما كان زعيم التيار الصدري العراقي السيد مُقتدى الصدر يُلقي خطابه الأخير، مُعلناً انسحابه مع تياره السياسي من الحكومة والانتخابات البرلمانية المُقبلة، كان الطيف الأوسع من المراقبين للشأن العراقية متأكدين من تراجعه عن قراره عما قريب، بالضبط كما فعل في مرات ومناسبات سياسية لا تُحصى، حتى أن سيرة السياسي للصدر وتياره تكاد أن تكون مُجرد حلقات مُتطابقة من ذلك: قرارات وتوجهات مُتخذة فجأة لأسباب شعبوية، يُصدرها رأس التيار الصدري، ما يلبث أن يتنازل عنها بأدوات مُغلّفة، وباستخدام خطابية وتبريرات أكثر شعبوية. 
     
    المراقبون نفسهم، كانوا متأكدين أيضاً أن القاعدة الاجتماعية للتيار الصدري ستُطابق وتُعلن موائمتها لزعيمها في موقفه الجديد، وستعود لموافقته والسير خلفه فيما لو تراجع عنه في المستقبل المنظور، بالضبط كما تفعل منذ ثمانية عشر عاماً وحتى الآن، تسير بهناء وانسجامٍ خلف زعيمها السياسي، الذي لا تتوقف التواءاته. فالسؤال هنا لا يتعلق بالقرارات السائلة الدائمة التي يُصدرها الصدر بشكل دائم ويتراجع عنها، فهذا سلوك سياسي يتخذه الزعماء المحليون في النماذج السياسية التي تميل للمحاصصة السياسية، بل السؤال الأكثر أهمية يتعلق بالالتزام التام التي تُبدها الكُتلة الاجتماعية الصدرية تجاه زعيمها، طوال أطوارهم وتبدلاته المتتالية تلك. 
     
    يشبه هذا الالتزام الصارم وتلك العلاقة التداخلية، بين القواعد الاجتماعية للتيار الصدري وزعيمهم، تلك الأنماط التي تُنتج في أوساط الأقليات الطائفية والقومية في البلدان القائمة على محاصصة سياسية قومية ودينية وطائفية، حينما تتحول الزعامات داخل تلك الجماعات إلى مُجرد بُنى صماء من البلوكات السياسية/الهوياتية/الزعاماتية الصلبة، التي تتحرك وكأنها كتلة بيولوجية واحدة منكمشة على نفسها، خاشية على نفسها دواماً من خطر الانحلال أو الهيمنة عليها من جماعات الأغلبية السكانية النظيرة و"الشريكة" في نفس البلد. 
     
    لكن التيار الصدري هو تنظيم سياسي زعاماتي ضمن الطائفة والقومية التي تشكل أغلبية السكان في العراق، وفوق أغلبيتها فإنها الطائفة والقومية المتغلبة سياسياً ورمزياً وعسكرياً على باقي التكوينات. وإلى جانب ذلك، فإن التيار الصدري تشكيل سياسي عضوي في سُدة حُكم البلاد ومؤسساته وثرواته، يملك جيشاً خاصاً وسطوة مُهيمنة على الحياة العامة. لأجل ذلك، فأن غياب الشرط الأقلوي عن العلاقة التداخلية الصلبة بين الكتلة الجماهيرية والشعبية الصدرية وزعامة مُقتدى الصدر، أنما يدل على وجود صموغ أخرى بين الطرفين، أكثر حدة وجاذبية وفاعلية، تخلق هذه الوشائج الصلبة بين الطرفين. 
     
    التيار الصدري أولاً، بزعامته وقواعده، هو أحد قطبي المزاحمة والصراع الداخلي التاريخي ضمن الطائفة الشيعية، بين كتلة المراجع والشخصيات الدينية الشيعية المنحدرة من إيران ومناطق آسيا العميقة، وبين نظرائهم المحليين/العرب، المتأتين من عائلات دينية سُلالية، تشكل المناطق المُحيطة بالمراقد المُقدسة وسط العراق أماكنهم التاريخية، وعائلة الصدر واحدة من أشهر تلك العائلات. 
     
    بعد العام 2003 تكثفت تلك المماحكة، والتي افتتحها الصدر نفسه، بعد الجدل الذي أعقب اغتيال الشخصية الشيعية عبد المجيد الخوئي في اليوم الأول لتحرير/احتلال العراق، وما تلاه من مواجهات مع أتباع وأنصار المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، وطبعاً في المماحكات السياسية والمواجهات العسكرية بين الصدر وأنصاره والمؤسسات الشرعية والأمنية والتي أسستها وسيطرت عليها باقي التيارات الشيعية، بالذات حزبي الدعوة والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، التابع لآل الحكيم. 

    لذا، فإن القواعد الاجتماعية الشعبية الصدرية مُتخمة بشعور الأقلية القومية العربية المحلية ضمن طيف الجماعة الشيعية الكُبرى، بالذات اتجاه النُخب الدينية التي تعتبرها خارجية التكوين والولاء. الذين يعتبرونهم الصدريين أناس متأتين من خارج المركز المقدس، مكاناً وعرقاً وهوية، ومع ذلك يزاحمون أبناء التيار وزعماته في الحصول على سُدة السُلطات السياسية والرمزية والاقتصادية والدينية التي يمتلكها الشيعة، بالذات في الأماكن التاريخية المُقدسة. 
     
    لأجل ذلك بالضبط، فإن التيار الصدري كان ملجئ طبيعياً لملايين البعثيين العراقيين الشيعة، الذين ما وجدوا شيئاً مثل التيار لأن يهرعوا إليه بعد العام 2003، لحماية أنفسهم من حملات الاجتثاث والمحق. بالذات في وقت كانت باقي التنظيمات السياسية الشيعية مٌغلقة تنظيمياً وذات تراتبيات مضبوطة، فإن التيار الصدري كان مُجرد شعار ولافتة عُليا، قابل وقادر على استيعاب الكتلة الضخمة من هؤلاء البعثيين الذين لم يبقَ لهم من أحد بعد سقوط حزبهم وقائدهم. وارتباط هؤلاء بالتيار الصدري هو نوع من الدفاع والحفاظ الدؤوب على الذات، من المحق الذي قد يلحقهم من التيارات الشيعي الأخرى، التي ما استنكفت عنهم إلا لأنهم محميون بالفضاء الصدري.  
     
    هؤلاء البعثيون كانوا أداة التيار الصدري الأكثر حيوية في خلق الانضباط التنظيمي، فقد أسسوا المئات من المؤسسات والمراكز والجمعيات الحيوية والفعالة، الناشطة في مساندة الخلايا الاجتماعية الأصغر والأكثر هشاشة من موالي التيار. ونفس التكوين البعثي كان ذو دور فعال لتشكيل "الذراع العسكري" للتيار، الذي سُمي في المحصلة بـ"جيش المهدي"، والذي ما قبل التيار وزعيمه أن يتخلى عنه أبداً، بالرغم من انتقاداته الدائمة للميليشيات ودعواته لحلها. 
     
    لكن التيار يتخذ من ذراعه العسكري أداة للحفاظ على نفسه، وأولاً الحفاظ على قواعده الاجتماعية، التي مثل غيرها من القواعد الاجتماعية العراقية، أنما تميل للانتماء إلى التشكيلات السياسية ذوات التنظيمات العسكرية، كي تستقوي بها في مواجهة غيرها من الطبقات السياسية ذات التنظيمات المسلحة، وتالياً تحمي مصالحها العمومية، بالذات في بلد شديد التركيب والعنف والاستقطاب مثل العراق. 
     
    فوق الأمرين، فإن القواعد الاجتماعية الصدرية متكونة بالأساس من شعب من الفقراء والمهمشين، المتأتين من الطبقات الاجتماعية الأقل تعليماً وفاعلية ومساهمة في الإنتاج الاجتماعي والمادي، إلى جانب ضيق الهامش المديني في تكوينها وخياراتها الحياتية. هؤلاء الذين يكونون عادة بحاجة متدفقة إلى أبوة سياسية عُليا، يُفضل أن تكون ذات نزعة خطابية شعبوية، تملأ في ذواتهم ذلك الفراغ المتكون من أشكال الهامشية التي يحيونها.  
     
    كانت العائلة الصدرية تقدم تلك الأبوة تقليدياً، خصوصاً والد مُقتدى الصدر، السيد محمد صادق الصدر، الذي كان من خلال وجوده الشعبي بين الأطياف المجتمعية الأكثر بساطة، يزرع تلك الروح بتبني مظلوميتهم التي كانت مضاعفة في زمن حُكم حزب البعث. وحيث أدى اغتياله المُريع على يد النظام السابق إلى تضخم المكانة المُقدسة التي له في ذواتهم. 
     
    استمرت تلك الحاجة التي لدى قواعد التيار الصدري في المرحلة التي تلت العام 2003، وكانت الطبيعة الخطابية التي للسيد مُقتدى الصدر مُلاقاة سريعة لذلك، من حيث جمعه أثناء خطاباته للبساطة والمباشرة مع الشعبوية واللغة الجماهيرية، وطبعاً لقربه الوجداني من تلك القواعد التي تعتبره أباً أعلى، وحيث أن الأب العادي في مجتمعاتناً تقريباً يُستحال أن يُخطأ أو أن يُتخلى عنه، فكيف بالأب الأعلى!. 

    "الحرة عراق"

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media