نظام صدام.. لماذا تهاوى خلال خمسة عشر يوما؟ وليس ١٥ دقيقة؟
    الأحد 25 يوليو / تموز 2021 - 13:58
    عبد الجبار محسن
    كان الرئيس يزور الناس في بيوتهم كنوع من الشعبوية، وشيئا فشيئاً كفّ عن ذلك... وكان الرئيس يستقبل المواطنين حسب طلبهم، فصار سكرتيره الجديد الوزير الذي لا يعرف معنى الوزارة، والفريق الذي لم يخدمْ في الجيش حتى كجندي، وصاحب الدكتوراه في العلوم السياسية الذي لم يقرأ كتاباً واحداً في السياسة، صار لا يسمح لأي مواطن أو مواطنة بمقابلة الرئيس من دون ثمن نقداً أو (عيناً)، اللهم إلا أولئك الذين يزكيهم الشاعر المليونير لؤي حقي سكرتير السكرتير للمهمات الخاصة. وكان الرئيس عندما يُلقي كلمة أو خطاباً فإنه يتعرض لبعض المشاغل السياسية والاقتصادية. أما زمن الحصار فإن موضوع كلّ خطاب هو سيدنا إبراهيم عليه السلام... ثم يُنهي الخطاب بعبارة (تعيش فلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر... وليخسأ الخاسئون.... ). أما كيف ستعيش فلسطين حرة عربية، ومن البحر إلى النهر، وسط كل هذه المظالم والفساد، فعلم ذلك عند الله... وهكذا، وعلى حين غرة، أعلن الرئيس تشكيل جيش القدس من (21) فرقة من المتطوعين... ولم يتطوعْ أحد. لأن الناس يعرفون أنه ليس جيشاً للقدس، وما هكذا تتحرر القدس بقرار حلم القائد به ليلاً فأعلنه في الصباح. كان العراق يستعد لحرب جديدة مع اميركا أيضاً.

    ففي المرة الأولى وبعد اندحار العراق في معركة الكويت، ثارت ضد النظام ثلاث عشرة محافظة من أصل ثماني عشرة... واحتل الناس الشوارع ومباني الدولة... لكن الرئيس جورج بوش سمح للنظام المهتز أن يستعمل كل الوسائل التي بقيت عنده للقضاء على الانتفاضة... مع أنه (بوش) قد دعا العراقيين إلى (الثورة)... والسبب أن إيران قد دخلت على الخط وخشي الرجل أن تُجيّر الأوضاع لصالحها، أو أن يجد نفسه متورطاً في صراع داخلي لا حاجة له به... ثم إن حكام الخليج هرولوا إلى بوش طالبين وبإلحاح إبقاء صدام في الحكم لبرهة أخرى تجنبا لما هو أسوأ. وهكذا كان. ولكن صدام حسين ظل يصر على أن بوش هو الذي طلب وقف إطلاق النار، بعد أن كان يخشى الخسارة في الحرب. وقُضي على الانتفاضة بشراسة لم يعرفْ لها التاريخ المعاصر مثيلاً... وخُرّبت قبور الأئمة، وقتل الناس وأعدموا بالجملة. وكان كل عضو قيادة قطرية يتباهى بعدد منْ قتل.

    وكان في مقدمة المتبارين عضو مجلس قيادة الثورة محمد الزبيدي، كاتب البطاقات في أحد المستوصفات، الذي كان يقتل كل من يصادفه وهو يتفقد أرض المعركة، ويطلب تصويره بكاميرا التلفاز ليحوز رضا القائد... ولشدة اهتمام هذا الرجل بالتلفاز، فإنه انهال ذات يوم بالضرب على المصور الذي كان يرافقه لأنه لم يصوره وهو يؤشر بيده، ولله في خلقه شؤون. وضمّت المقابر الجماعية الألوف كما ضمّت معتقلات الرضوانية الألوف. . وكان صدام كامل، صهر الرئيس ومرافقه، يمارس الرياضة بالتراكسوت في هذه المنطقة، وكانت هوايته المحببة وضع رأس أحد المعتقلين بماسكة القطع الحديدية (المنغنة) ثم يبدأ بالعصر حتى ينفجر الرأس. مع ذلك فان شاعراً كالأستاذ حميد سعيد يقول، إن المقابر الجماعية، حيثما كانت، هي امتداد لمقابر النجف. أما لماذا دُفن الناس بملابسهم وفي حفرة واحدة على سعة أرض العراق وبعيداً عن النجف بمئات الكيلو مترات؟، فتلك قصيدة حديثة والعياذ بالله. وفي زمن الحصار أيضاً، ظهر عبقري في الاقتصاد دونه آدم سميث ولويس بلان وريكاردو وشاخت، ذلكم هو حكمت العزاوي الذي كان عضواً في القيادة ثم طُرد ليعود بزيّ جديد. لقد وجد نائب رئيس الوزراء ووزير المالية أن مشكلة العراق تكمن في ضخامة الكتلة النقدية عند الناس. والحل يكمن في امتصاص هذه الكتلة بالضرائب والرسوم فأضفى على بؤس الناس بؤساً... وراحت الدوائر تتبارى فيما تجبيه بوساطة الشرطة... أما أمانة بغداد، فهي خبيرة (بالامتصاص)، حيث راح مندوبوها يعلنون في الشوارع والأسواق أنه على كل صاحب محل أو بائع رصيف أن يدفع (500) ألف دينار (بإيصال)، أي لحساب الحكومة، وإذا أراد من دون (ايصال)، أي للجباة وأسيادهم، فلن يؤخذ منه سوى نصف المبلغ. وكان هناك اجتماع مسائي في كل وحدة بلدية لتقاسم مغانم اليوم السعيد... أما شرطة النجدة فهي تلقي القبض على كلّ منْ معه فتاة، فإن دفع المقسوم فيذهب إلى حال سبيله... وإلا فإنه يُقاد إلى المخفر مع فتاته حتى لو كانت زوجته. وفي زمن الحصار أيضا، تبرع كبار الضباط بدعوة جميع المواليد حسب جداول معدة لخدمة الاحتياط، مع أن الجميع قد خدموا أضعاف الخدمة الإلزامية والاحتياط. وكان الأغنياء يدفعون فيتكفل الضابط المعني بتسجيل التحاقهم وأدائهم الخدمة وتسريحهم منها. أما الفقراء، فيظلون سارحين في ساحات عرضات مراكز التدريب ومن دون طعام أو لباس عسكري. وقد خُصصت لكل فصيل (40 جندياً) صابونة واحدة، لكن اللواء عبدالرحيم مدير المشاة قد أبلغ الرئيس من دون حياء بأن لكل جندي صابونة في الأسبوع. أما مخصصات إطعام الجنود، فكانت تخرج من الخزينة إلى الجيوب. وكانت بعض الرشاوى عينية، مثل شراء ثلاجة للضابط أو زوج إطارات لسيارته أو قطعة ذهب لزوجته أو جهاز تلفاز وكل ما استطاع. وبعد أن فاحت الرائحة، شُكلت لجان تفتيش، ومضت اللجان تزور مراكز التدريب، لكنها اشترطت على آمري هذه المراكز حصة من الدخل ليكتبوا تقارير براءة. وهكذا كان، وبقي العراقي عسكرياً من المهد إلى اللحد. فما إن يتسرح من الجيش، حتى يتلقفه الجيش الشعبي عنوة، ثم وراءه جيش القدس، ثم فدائيو صدام، وحتى الأطفال حرموا من العطلة الصيفية وشحنوا إلى مراكز التدريب. وكان الرئيس الذي صار ذات يوم يعلم بكل هذا، يرضى عنه. كان على العراقيين وهم في ظل الحصار، أن يخدموا الأمة العربية وهي منشغلة بالسياحة والغناء وبيع وشراء أسهم الشركات. هكذا احترم حزب البعث العربي الاشتراكي شعب العراق، وإني أتحدى أي واحد أن ينكر علناً أياً من الحقائق التي سردتها.

    منذ انتهاء حرب الخليج الثانية التي أسماها الأميركان (عاصفة الصحراء) وأسماها صدام حسين (أم المعارك)أ دخل العراق ما سُمّي (نفق الحصار المظلم)... وانسلخت كردستان العراق عن بقية أجزائه وأصبحت شبه دولة مستقلة لا ينقصها سوى الاعتراف الدولي، ويظل هذا متعذراً إلى حد بعيد، بسبب آثاره المدمرة على كل من إيران وتركيا وسوريا. وقرر صدام حسين بمبادرة منه، سحب أجهزة الأمن والجيش والإدارة من منطقة الحكم الذاتي، لكي لا يشغل نفسه بقتال لانهاية له، وبخسائر بشرية ومادية لم يعد العراق قادراً عليها. ولكن محاولة جرتْ للعودة إلى مدينتي أربيل والسليمانية، ثم ما لبثت القوات التي دخلتها على حين غرة أن انسحبت وبسرعة وقبل أن يلتقط الأكراد أنفاسهم ليباشروا بردّ فعل منظّم.... كانت تلك تظاهرة لتوكيد القوة ليس غير، لكنها لم تتركْ أثراً يُذكر. وفي الجنوب، كما في الشمال، مُنع الطيران العراقي من التحليق، وبقي الطيران الأميركي والبريطاني وحدهما يجوبان سماء العراق ويهاجمان مواقع الصواريخ والمدفعية المضادة للجو... والتي كان يجري نقلها من مكان لمكان يوماً إثر يوم، بعد أن حاولت قيادة الدفاع الجوي التمويه عليها، فلم تُفلحْ. وراح أقطاب الدفاع الجوي والتصنيع العسكري يتبارون في الادعاءات بمخترعاتهم الجديدة التي من شأنها أن لا تترك عصفوراً يمرّ في سماء العراق... وقد اتضح أن ذلك محض كذب وادعاءات فارغة. وكان صدام يصدقها ويفخر بها برغم علمه بكذبها، أو في الأقل عدم جدواها. فلقد أصبح الرجل مثل هتلر في أواخر أيامه تواقاً لكلّ زعم ولكلّ كذب ولكلّ ادعاء يبعد عنه صورة فشل قائم. وكان القادة العسكريون والمدنيون أشد نفاقاً وكذباً من غورنغ.

    وامتدت لعبة أسلحة الدمار الشامل لبضع سنين، وكثيراً ما كان العراق يرفض تفتيش هذه المنطقة أو تلك أو إطلاع لجان التفتيش على هذه الوثيقة أو تلك، ولكن ما إن يُسحب الحبل قليلاً حتى يوافق.... ومن موافقة لأخرى، انتهى المطاف بتفتيش قاعات القصر الجمهوري وغرفه والخزانات وأدراج المكاتب. وكان واضحاً أن صدام حسين لم يعدْ يمتلك زمام عقله، وأنه فقد كل حصافة ورويّة وكل قدرة على التعامل مع الحاضر أو المستقبل... لقد أصبح متديناً مزواجاً غارقاً بأحلامه... وكان يضيق ذرعاً، وإلى حدّ الانفعال الجهنمي بكل مطلب يخفف عن العراقيين أعباءهم، حتى أنه سمع من وزير الصحة ذات يوم رأياً مفاده أن سبب بيع السلع المستوردة من قبل الدولة في السوق السوداء هو رخص ثمنها بالمقارنة مع استيرادات القطاع الخاص، واقترح الوزير أن ترفع أسعار السلع التي تبيعها الدولة إلى مستوى أسعار السوق الحرة، فتهلل وجه صدام فرحاً، ونادى بأعلى صوته: (هذا هو الحل الصحيح)، لأن الحلّ الصحيح يُثقل كاهل العراقيين أكثر. وعندما طُرح في مجلس الوزراء موضوع عطش سكان البصرة، فإن وزير الريّ قال، إن الماء كافٍ لسكان البصرة... ولم يلبثْ صدام أن قال فوراً: إن الماء متوفر في البصرة. .(خلص)، مع أن سكان البصرة كانوا يتجمعون بالمئات حول كل سيارة حوضية تبيع الماء. لقد أصبح أبغض الأشياء عنده أن يرى العراقيين مرفهين، أو أن حملهم قد خفّ. بالمقابل، كان حريصاً على أن يتبرع لكلّ عائلة شهيد فلسطيني بأضعاف ما تحصل عليه عائلة الشهيد العراقي... وقد تبرع أيضاً وفي زمن الحصار، بالمال لزنوج أميركا (المساكين)، وأنشأ مدينة باسمه في تركيا مكان القرية التي دمرها الزلزال، وبنى مدينة مماثلة في سوريا مكان القرية التي أغرقها الفيضان. .وكانت التبرعات لفلسطين تتم عن طريق قادة الجبهة العربية الميامين.... وهي جبهة أقامها البعثيون لتنافس (فتح) وبقية الجبهات ليس غير، وليكون لهم إصبع في القرار الفلسطيني. ولم يحدث أن رمت هذه الجبهة قنبلة أو أطلقت رصاصة، في حين كانت الملايين من الدولارات تنفق على أقطابها من أموال الشعب العراقي لمواصلة (النضال)... وصار الرفاق، قادة ( الجبهة العربية)، من أثرياء الحرب الذين يتاجرون بنضال شعبهم الفلسطيني، وكانت زوجة أحدهم تحتسي قنينة ويسكي كاملة من الشيفاز ريغال في كل ليلة، وحلّت محلّ الأموال النقد كوبونات النفط، وكانت حصة الأسد لبشير بو معزة وهو من أقطاب ثورة المليون شهيد... وكان يغرف من كرم الرئيس في كل زيارة للعراق.. أما إياد سعيد ثابت المناضل البعثي القديم والبرجوازي الأعظمي النبيل، فله قصة جديرة بالتسجيل. فلقد كان يُشرف على زمرة تنفيذ عملية اغتيال عبد الكريم قاسم، أي إن صدام حسين كان تحت إمرته الحزبية ذات يوم، واختفى عن ساحة النضال ليمارس كتابة الروايات، وهي مهنة جذابة للرجال (النازكين) وللنساء الباحثات عن الشهرة والمجد المعفر بالتنازلات لأصحاب دور النشر والنقاد. لكن إياد سعيد ثابت ذهب أبعد. فلقد كان العراقي الوحيد الذي جمع عدداً من العراقيين واستأجر لهم طائرة (جارتر) أقلتهم إلى طهران، وهناك وضعوا أنفسهم تحت إمرة الحرس الإيراني ليقاتلوا معهم جيش العراق... لكنّ حراس الثورة ما لبثوا أن طردوا هذا المتطفل فماذا يفعل؟. لكنه اقترح على آية الله الخميني أن يتخلص من الكثيرين حوله الذين لا تهمهم مصلحة إيران ولا يحترمون حلفاءها..

    لكن إياد سعيد ثابت لم يستحي، بعد كل هذا،من أن يعود للعراق، وأن يقابل صدام حسين عدة مرات، وأن يلتمس منه العون في تمويل مشاريعه الإعلانية، حتى أنه طلب منه ذات مرة مئة ألف دولار لتمويل أحد إصداراته، وكان جواب صدام، وعن صدق، أن البنك المركزي ليس فيه مئة ألف دولار. وعلى أية حال فإنه إن لم يحصلْ على المبلغ كاملاً، فقد حصل على جزء منه... ولم يكنْ معروفاً عن إياد سعيد أنه يمارس الإعلام، بل كان يمارس جمع المعلومات عن العراقيين المعارضين ليقدمها لصدام حسين، وقد اختص بالإخبار عن العناصر القومية والناصرية، لاسيما من شباب الأعظمية الشجعان بما فيهم شقيقه الأصغر.

    وعاد علي بلوط بعد غياب طويل تقتضيه استراحة المحارب، ولكن عاد مع ابنه هذه المرة ليدربه على التعامل مع العراق. وكان همه الحصول على النفط من خلال وزارة الإعلام.... ولم تترك الممثلة المشهورة بغناها وأناقتها السيدة رغدة الفرصة لتمرّ، فانبرت (تساند شعب العراق في محنته) مقابل كوبونات النفط... أما وليد أبو ظهر، بائع الأحذية في بيروت، فهو كالمنشار يأكل في الذهاب والإياب. فبعد أن أصبح صحفياً بارعاً وصاحب ملهى (ليالينا) في بغداد والدور السياحية في الحبانية بامتهانه تعظيم وتمجيد صدام حسين، راح هذه المرة يقبض من حكومات أخرى، بامتهانه الشتيمة لصدام حسين.

    ولقد وافى الأجل الأستاذ عبد الوهاب الكيالي برصاصة في قلبه قبل حضور هذا المأتم وقبض ثمن العزاء، إلا أن الرجل قد أورث زوجته البريطانية الملايين من الدولارات من أموال العراق... فقد أشرف على طبع كل كتب (البعث) وبمئات الألوف لكل عنوان، وكان كلما فرغ من كتاب، تقدم باقتراح لطبع كتاب آخر... لكنه لم يحضر اجتماعاً واحداً للمكتب، بل كان يزور بغداد بين الحين والحين بصفته عضو مكتب الثقافة والإعلام... كان يفتح أبواب غرفته وقائمة الحساب لكل الأدباء والمترجمين وعلى نفقة المكتب طبعاً حتى أن حسابه وصل في أحد الأسابيع إلى (17) ألف دينار عراقي، أي ما يساوي نحو (50)ألف دولار بالأسعار الجارية آنذاك. ومع ذلك، فإنه عندما لاحظ انتشار مطبوع الطفل العراقي الذي تصدره وزارة الثقافة والإعلام، لم يترددْ أن يجمع الناشرين العرب (لمقاومة ظاهرة كتاب الطفل العراقي). كان يأخذ من الكتاب والمؤلفين عصارة فكرهم ولا يدفع إلا بضع نسخ من الكتاب. ولا تنسوا مطاع صفدي الكاتب القومي والمنظر البارع، فلقد كان صاحب (مركز بحوث الإنماء) العربي الذي تموله ليبيا، وأراد مركزاً آخر رديفاً، أو احتياطاً يموله العراق، فعرض إنشاء المركز بواسطة ميشيل عفلق مقابل مليوني دولار... وعندما أصر وكيل وزارة مشاكس على الرفض، تنازل شيئاً فشيئاً مثل باعة البالات إلى سبعين ألف دولار... لكن (وكيل الوزارة) يعترف الآن بأنه كان غبياً، فما ضرّه لو اقتسم المبلغ مع الصفدي مطاع لكان يملك الآن مليون دولار مع فوائدها.. هكذا صار العراق.... والذين يتعجبون من سقوط بغداد ونظامها في خمسة عشر يوماً، عليهم أن يتعجبوا الآن لطول هذه الفترة... فلم يكن النظام يحتاج إلا إلى دفعة خفيفة ليتهاوى

    (مقال كتبه عبد الجبار محسن مدير التوجيه السياسي في الحرب العراقية الايرانية والمستشار  الصحفي لصدام حسين قبل وفاته بأسبوعين وللتاريخ) 

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media