ثريد الديمقراطية!!
    الأثنين 26 يوليو / تموز 2021 - 12:51
    د. صادق السامرائي
    الديمقراطية في مجتمعاتنا وافد غريب , فأجيالنا مطبوخة في قدور "السمع والطاعة" و "نفذ ولا تناقش" , و "الخضوع المطلق للكرسي الحنان المنان" , وأي خروج عن هذا المسار يُحسب عدوانا على القطيع القانع الراتع , المبشوم بالأضاليل والمتخوم بالأقاويل.
    هذا الوافد الغريب لا نعرفه ولا يعرفنا , وقد شاخ وبلغ من العمر عتيا في البلدان التي ولد فيها وترعرع وعمّر ودمّر , وهو على شفا منزلقات الرحيل والتجدد , والتطلع لولادة نظام جديد يستوعب إرادة العصر المتأججة بالإبتكارات , والثورات المعرفية والتقنية التي أخذت تؤثر على سلوك البشر.
    وبسبب شيخوخة الديمقراطية , فأنها عبّرت عن عجزها وخسرانها في مجتمعاتنا , التي لا يمكن لأجيالها المعاصرة المعفرة بالويلات والنكبات أن تستوعبها وتتمثلها , وتمضي على هديها لأنها لا تمتلك البنية التحتية النفسية والفكرية والسلوكية للتعامل معها.
    ولهذا طغى الفساد وتنوع الإستحواذ والطغيان والإستبداد , وسادت ممارسات "كل حزب بما لديهم فرحون" , وتعمقت الصراعات الداخلية , والشقاقات والإنقسامات والتناحرات الدامية القاسية في ربوع أوطاننا.
    بينما الدنيا أخذت تتحرك في فضاءات ما بعد الديمقراطية , ومجتمعاتنا ما زالت لم تقترب من هوامشها , وما عرفت جوهرها ومحتواها.
    فهل أن الديمقراطية إنتفى دورها في أوطانها , ورميت إلينا للإستهلاك الفوضوي , وكوسيلة للتدمير الذاتي والموضوعي؟!
    إن الواقع العالمي يشير إلى أن مرحلة الديمقراطية كما نتوهمها قد أصبحت في خبر كان , ونظريات حكم جديدة فاعلة ومؤثرة أخذت تؤتي معطياتها , وتساهم في صناعة الوجود الأرضي.
    ويبدو أن الصين وغيرها من الدول القوية المعاصرة , إبتكرت أنظمة حكمها الجديدة البعيدة عن النظريات التقليدية والتصورات التي طغت على القرن العشرين , وهذا يعني أنها تسبقنا وتتقدم بسرعة ومجتمعاتنا تلهو بما عقا عليه الزمن وتجاوزته الشعوب.
    فالمعنى الجديد للديمقراطية غير المعنى المتعارف عليه , فقد إستولدتها العقول والتجارب نظريات وخطط ومشاريع , وآليات ذات قيمة معاصرة , فما عادت إنتخابات وحسب.
    إنها إرادة وطنية وتعبير عن صناعة الوجود الإنساني الوثاب الطامح لمستقبل أقدر وأنبل!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media