العمائم والأقلام والأدوار!!
    الأربعاء 28 يوليو / تموز 2021 - 06:35
    د. صادق السامرائي
    أدوار مرسومة تخدمها العمائم والأقلام , ولكل أجله وعطاياه التي تذله وتهينه وتستعبده , وتصادر كرامته , وتحيله إلى بضاعة رخيصة في أسواق السياسة النخساء.
    وهذا ديدن من يسمون أنفسهم بالفقهاء (عارفون بأصول الشريعة وأحكامها) , والأقلام النخب , أو أقلام تأدية الأدوار , ويشاركها الإعلام بوسائله المعاصرة المروِّجة للمظالم والدجل والأوهام. 
    فالتاريخ يحدثنا عن حواشي السلاطين , وكيف أن الفقهاء يجتهدون في تأكيد وتسويغ ما يقترفونه من المظالم وما يرغبون به من الآثام , فلكل فعيلة تخريج فقهي يكسب به الفقيه مالا , ولا يعنيه الدين ولا تهمه الأصول والأحكام.
    ولا توجد جريمة إرتكبها حاكم أو سلطان في بلاد المسلمين إلا وكان وراء تأكيدها فقيه أو أكثر.
    وجميع المفكرين الأحرار في مسيرة الأمة , أصابهم ما أصابهم بتحفيز من فقهاء الكراسي في كل زمان , وتجد الأفاكين يكتبون ما يرضي الحاكم المنان , فيغنموا مالا وينتجوا سوءً وكذبا وإفتراءات بتكرارها تصدقها الأجيال.
    لماذا هذا الميل لدى الفقهاء وذوي الأقلام , لمؤازرة كل سلطان غاشم أثيم؟
    لماذا تحركهم الحوافز المادية والعطايا والإكراميات؟
    لماذا يخونون دينهم ورسالة الكلمة؟
    هذه ظاهرة قائمة في مجتمعاتنا أكثر من غيرها , لأن الحق في الكراسي , والسلطان حاكم بأمر الله , ويمثل إرادته المسلطة على العباد.
    وهذا مفهوم سائد وفاعل في أروقة وجودنا ومتمكن من نفوسنا ومعطل لعقولنا , فلا بد أن تصمت الأفواه , وتتبلد العقول , وتخضع لما يراه السلطان , وعلى الفقهاء بإستحضار الفتاوى المبررة , وعلى الأقلام أن تسوق وتلمع وتطعم الناس وهما لذيذا وبهتانا مبيدا!!
    فإلى متى ستبقى بطائنهم تغشهم وتمتهننا , ولا من ثورة حق وتقرير مصير عزيز كريم؟!!

    د-صادق السامرائي

    © 2005 - 2021 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media