مستقبل اليسار العراقي
    السبت 17 سبتمبر / أيلول 2022 - 06:33
    محمد حسين النجفي
    رئيس تحرير موقع أفكار حُرة
    تشهد صناديق أوروبا الانتخابية تراجعاً وانحساراً لما تفرزه صناديق الاقتراع، لصالح أصوات القوائم الانتخابية اليسارية عموماً. كذلك يعاني العالم الثالث من سطوة العسكريين من جهة، ومن استفحال وتفاقم الفساد السياسي المصحوب بتراجع مذهل لدور الجماهير للحد منها. والعراق وسوريا ولبنان وليبيا وغيره من الدول العربية ليسوا إلا نموذج حي لحالة الفشل الشعبي، بسبب قيادات لا تفهم واقع جماهيرها ولا تتعمق في دراسة محلية مشاكله. 

    البؤرة المضيئة الوحيدة في هذا العالم وفي هذه السنين هي في أمريكا الوسطى والجنوبية. فعلى الرغم من الاهتمام المباشر للولايات المتحدة في المنطقة التي تعتبرها حديقتها الخلفية، وعلى الرغم من التدخل المباشر وغير المباشر استخباراتياً وعسكرياً وسياسياً واقتصادياً، إلا ان هذه الشعوب استطاعت ان تحقق انتصاراً تلو الآخر.

    ففي نيكاراغوا استطاعت فصائل الساند نستا عام 1979 من ان تحرر البلاد بعد حرب أهلية من سلطة مسنودة بشكل مباشر من قبل السي آي أي. لقد استطاعت الساند نستا من تحويل نيكاراغوا الى دولة ديمقراطية عام 1990، وخسر دانييل أورتيغا الانتخابات. إلا انه لم يلجأ لانقلاب او حرب انما استعد لانتخابات قادمة عدة مرات حتى فاز عام 2006 سلمياً وديمقراطياً.

    وفي عام 1998 انتخبت فنزويلا هوغو تشافيز، الذي أطلق ثورة بوليفارية جديدة لصالح الطبقات الفقيرة بعد ان سيطر على الموارد النفطية. وبعد وفاته عام 2013، استطاع نائبه نيكولاس مادورو ان يكمل نفس المشوار، رغم اشتداد التآمر عليه وعلى فنزويلا.

    نموذج آخر يحتذى به هو البرازيل وشخصية لولا دا سيلفا القائد العمالي الذي استطاع بعد نضال شاق وطويل ان يصبح الرئيس الخامس والثلاثين للبرازيل في انتخابات عام 2002 وعام 2006، والذي حاز على اعجاب عالمي في حملته الإصلاحية ضد الفقر ولرفع الحيف عن الفقراء من خلال نظام ضرائبي تصاعدي. اعتبرته مجلة التام الأمريكية الزعيم الأكثر تأثيراً في العالم.

    وهذه الأيام نعيش احتفالات فوز غوستاف بيترو رئيساً لجمهورية كولومبيا، التي دمرتها زراعة وتجارة المخدرات ومزقتها عصابات المافيات، وعانت من استمرار حرب العصابات. غوستاف بيترو بدأ حياته السياسية عضواً في منظمة الـ أم-19، وهي احدى الحركات اليسارية التي رفعت السلاح بوجه السلطة. إلا انه تحول الى ناشط وكاتب سياسي، وليشارك في الانتخابات المحلية ليكون عمدة العاصمة "بوغوتا"، والذي استطاع ان يثبت نجاحاً باهراً أدى الى انخفاض الجريمة وتحسين الاحوال المعاشية. شخصيته البراغماتية واهتمامه ونجاحه بحل المشاكل التي يعاني منها المواطنون أدت الى فوزه في الانتخابات العامة على المليونير اليميني رودولفو هيرنانديز.

    الظروف السياسية والاقتصادية التي مرت وتمر بها أمريكا الجنوبية مشابهة في الكثير من اوجهها مع الدول النامية الأخرى، ومنها العراق. كل هذه الدول مرت بمرحلة الاستعمار المباشر، ثم بحركات تحرر وطني، انتهت بإخفاقات نتيجة التآمر الدولي مع العسكر واليمين الإقطاعي، وفشل الأحزاب اليسارية التقليدية. هذه الدول ايضاً مشابهة للعراق من حيث انخفاض درجة الثقافة والوعي السياسي، وتعاني من صراع بين تركيبات سكانية مختلفة في أصولها.  وللكنيسة دور فعال ومؤثر خاصة على الطبقات الفقيرة. 

    التراث الفكري اليساري المُستمد من تجارب الدول الرأسمالية الغربية، رغم ثرائه لم يعد نموذجاً يحتذى به. وبدلاً من التركيز على المفاهيم والتجارب المستمدة من المجتمعات الصناعية الغربية التي لا تمت بأي صلة لواقع حال مجتمعات مثل المجتمع العراقي، على اليسار العربي وخاصة اليسار العراقي ان يدرس ويستفاد من تجارب أمريكا الجنوبية الغنية والتي حققت نجاحات مُلفةٌ للنظر في السنوات الأخيرة.

    الانتخابات مشروع متكامل يتطلب وعياً خاصاً يعتمد على الفهم البسيط للجماهير لشعارات محدودة تمس واقعهم المعاشي والاجتماعي. وكل ما يتطلبه النجاح في الانتخابات: شخصية براغماتية نظيفة، وشعار واحد يمس مصالح الجماهير بشكل مباشر ويحقق امانيهم واحتياجاتهم الآنية، وليس وعود مستقبلية. لم يستطع اليسار العراقي الوصول الى هذه الوصفة السحرية البسيطة، لأنه لا زال يبحث في الكتب القديمة التي لم يعد لها صلة بواقع حال الشعوب في القرن الحادي والعشرين.

    #اليسار_العراقي          #امريكا_الجنوبية                                  #www.afkarhurah.com


     




    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media