الرئيس الإيراني يطلب تحقيقا بقضية مقتل شابة أثناء احتجازها
    السبت 17 سبتمبر / أيلول 2022 - 08:28
    [[article_title_text]]
    صورة تم تداولها للفتاة وهي في غيبوبة في المستشفى
    (سكاي نيوز عربية) وكالات - أمر الرئيس الإيراني بفتح تحقيق في قضية شابة راحت في غيبوبة أثناء احتجازها في طهران وتوفيت في وقت لاحق، حسبما أعلنت وسائل إعلام حكومية.

    وقالت الشرطة إن المرأة التي اعتقلت الثلاثاء، أصيبت بنوبة قلبية.

    وبحسب وكالة الأنباء” إرنا” التي تديرها الدولة، طلب الرئيس إبراهيم رئيسي من وزير الداخلية أحمد وحيدي "التحقيق في سبب الحادث بشكل عاجل وباهتمام خاص".

    وفقا لتقارير على وسائل التواصل الاجتماعي، تم اعتقال مهسا أميني (22 عاما) يوم الثلاثاء من قبل ما تسمى "شرطة الأخلاق" بعد أن وجدت عناصرها أنها كانت ترتدي الحجاب "بطريقة خاطئة".

    يشار إلى أن غطاء الرأس إلزامي على النساء في إيران منذ الثورة عام 1979، ويقوم أفراد "شرطة الأخلاق"  بفرض قواعد اللباس الصارمة.

    تفاصيل الحادثة

    قالت الشرطة يوم الخميس إن مهسا نقلت إلى المستشفى بعد مزاعم بإصابتها "بنوبة قلبية"  أثناء احتجازها.
    نقلت المواقع الإخبارية المؤيدة للإصلاح عن عم مهسا قوله إنها لم يكن لديها تاريخ من أمراض القلب.
    يوم الجمعة قالت الشرطة إنه لم يجر أي تعامل عنيف أو اتصال جسدي بين الضباط وأميني أثناء وجودها رهن الاحتجاز.
    عرضت الشرطة لقطات من دائرة تلفزيونية مغلقة يبدو أنها تظهر أميني داخل مركز الشرطة، مع معتقلات أخريات.
    في لحظة ما تقف أميني من مقعد، وتتجه للحديث إلى امرأة أخرى، ثم تمسك برأسها، وتصطدم بمقعد، وتنهار ساقطة.

    وفي الجزء التالي من اللقطات يتم نقلها على محفة. وورد على الموقع الرسمي للقضاء الإيراني "ميزان نيوز"، إن المدعي العام في طهران علي صالحي أمر فريقا من الأطباء الشرعيين بفحص الجوانب الطبية للقضية.

    شرطة الأخلاق في مرمى الانتقادات

    تعرضت ”شرطة الأخلاق” الإيرانية لانتقادات في السنوات الأخيرة بسبب معاملتها للمدنيين، وخاصة الشابات.

    أظهرت مقاطع مصورة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي عناصر الشرطة وهم يجبرون نساء على ركوب سيارات الشرطة.

     وأثارت قضية مهسا إدانة من مشاهير ورياضيين إيرانيين وشخصيات عامة أخرى. 

    قال الرئيس السابق المؤيد للإصلاح محمد خاتمي إن سلوك "شرطة الأخلاق" بمثابة "كارثة.
     
    دعا السياسي والنائب السابق محمود صادقي المرشد الأعلى للبلاد علي خامنئي إلى التحدث علنا عن قضية مهسا.
     
    قال لاعب كرة القدم السابق الشهير علي كريمي في تغريدة إنه بينما يغادر أطفال كبار المسؤولين البلاد ”يموت أطفالنا”.
     
    وقال حسين ماهيني، وهو لاعب كرة قدم سابق آخر، في تغريدة مخاطبا ”شرطة الأخلاق”، ”نحن نكرهكم”.
    وغرد المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، قائلا إن وفاة أميني "وهي رهن الاحتجاز بسبب ارتداءها حجابا بطريقة غير صحيحة، لهو أمر مشين، مضيفا "المسؤولون عن وفاتها يجب محاسبتهم".
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media