لعبة السَب!!
    الأربعاء 21 سبتمبر / أيلول 2022 - 11:28
    د. صادق السامرائي
    سبَّ: شتمَ , لعنَ , أهانَ , حقَرَ
    هذه لعبة مسيّسة بدأت منذ إنطلاق الإسلام كدولة , تهدف لإشغال الناس وإبعادهم عمّا سيحصل , وخدعة إعلامية قديمة جديدة.
    فوسائل الإعلام المعاصرة تجيد أساليب الإلهاء , وتوجيه الأنظار بعيداً عن الحقيقة المريرة , لأن القوى المتسلطة عاجزة عن مواجهتها , فتجدها في بعض المجتمعات المتورطة بأنظمة حكم فاشلة , تستخدم السب لإشغال الناس بموضوعات لا قيمة لها , فما هو دافع سب الأموات , أيا كانت مواقفهم ودياناتهم ومذاهبهم؟
    المجتمعات المدعية بالإسلام , ما أبقت رمزا مهما كانت درجته ودوره إلا وأشبعته سبا وشتما , وحتى الله والقرآن والنبي , تحقق سبهم بسلوك المسلم المناهض لجوهر الدين ومعانيه وخُلقه.
    تلك حقائق يومية دامغة , وعندما يُراد تسليط أضواء الكراسي عليها  , يتم توجيه مَن يمارس العمل بموجبها , لشد الأنظار وإلهاء الناس بما لا يعنيهم.
    وعلاج هذه العاهة المخالفة لمعاني الإسلام , بإهمالها وتفريغها من محتواها ونواياها البغيضة.
    إنها تهدف لشق الصف ومساعدة أعداء الأمة والدين , لتحقيق أهدافهم بعناصر الهدف المطلوب , وأصحابها يخدمون أسيادهم , ويبرهنون بأنهم أتباع أعداء الدين.
    فالمسلم الحقيقي حريص على وحدة المسلمين , وتعاضدهم وتفاعلهم الرحيم , وإعتصامهم بحبل الله المتين , أما الدعوات الطائفية التناحرية والمنطلقات التفريقية  فليست إلى الإسلام بصلة.
    إنتبهوا أيها الناس , فالألاعيب الغاشمة طغت , وفاق سيلها الزبى!!
    "وتلك أمة خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عمّا كانوا يعملون" البقرة : 134
    و"أذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساويهم" حديث
    وفي التراث كتب عن السلوكيات المريضة , ومنها لإبن الجوزي (512 - 597) هجرية , "تبليس إبليس" و "أخبار الحمقى والمغفلين"!!
    فإلى متى يبقى البعير على التل؟!!

    د-صادق السامرائي
    © 2005 - 2022 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media