تحجيم الإنسان الشرقي
    الأربعاء 25 يناير / كانون الثاني 2023 - 01:23
    أ. د. محمد الدعمي
    كاتب ومؤلف وباحث أكاديمي/أريزونا
    لا يمكن لمن يحاول رصد ودراسة اللوحات الزيتية الفنية التي أبدعها المرتحلون الأوائل (المستشرقون) إلى الشرق، الشرق العربي الإسلامي خصوصًا، إلا أن يلاحظ بأن هؤلاء الرسامين الأوروبيين الأوائل حاولوا تحجيم الإنسان الشرقي، العربي الإسلامي، على النحو الذي يجعله يبدو «ضئيلًا» مقارنة بالأحجام الهائلة للتضاريس الطبيعية كالجبال والوديان العظيمة والهضاب القاحلة التي كان ذلك الإنسان يسكنها أو يمخرها!
    والحقُّ، فإن هذه الظاهرة الفتية التي تبدو «بريئة» إنما تعكس في جوهرها ميلًا أوروبيًّا لـ»تصغير» الإنسان الشرقي على خلفية الطبيعة الجميلة التي تحتضنه: وكأن الفنان الأوروبي (رسامًا) يريد أن يقول بأن هذا الإنسان لا يستحق أن يحيا في هذه الطبيعة المعطاء والغزيرة الثروات!
    بل إن الأخطر من ذلك، إنما يتجسد في اللوحات الفنية التي رسمها المنقبون الآثاريون الأوائل الذين ارتادوا إلى شرقنا، خصوصًا المواقع الأثرية في وديان الأنهار العظيمة (السند، دجلة والفرات، والنيل)، إذ عمد هؤلاء الرسامون إلى تصغير الإنسان العربي المسلم في لوحاتهم، ولكن على النحو الذي يعظِّم من أحجام البقايا الأثرية الصخرية (في مصر) والطينية المشوية (في العراق): بهدف أن يصعب على الرائي الأوروبي التصديق بأن هذا الإنسان الضئيل، الطافي على محيط زمني وصحراوي غير منتهٍ، يمكن أن يبني مثل هذه الصروح العملاقة. وبكلمات أخرى، فإن الأقوام القديمة التي أقامت الأهرامات في مصر، وبرج بابل والثيران المجنحة في العراق لا يمكن أن تكون ذات الأقوام التي تحيا في هذه الأصقاع الآن، نظرًا لاختلافها «الحجمي»!
    وينبغي أن لا تفوتنا (في ذات السياق) فرصة ملاحظة تعمد المستشرقين (الرسامين) الإساءة إلى المرأة المسلمة، خصوصًا في اللوحات الفنية التي تجسد حياة البلاط في العصر العثماني (ثم عبر العصر الكولونيالي الأوروبي)، إذ يصعب إيجاد شخصية المرأة المسلمة خارج أطر وأنساق أجواء (ألف ليلة وليلة) بوصفها إناءً جنسيًّا شبقًا لا يمكن السيطرة عليه وعلى نزواته، خصوصًا بعد إضافة فكرتي «تعدد الزوجات» والعبودية، إذ يتم تصوير هذه المرأة في جناح النساء الخاص سوية مع عبيداتهن من وصيفات ورفيقات، يشتركن جميعًا في نفس الصفات تحت وطأة هيمنة الرجل المسلم، ملكًا أو أبًا أو أخًا، بل وحتى ابنًا!
    أما الخلاصة النهائية التي تحاول لوحات المستشرقين الفنية إيصالها إلى المتلقي (الرائي الغربي)، فتتلخص في: الاختلاف والدونية والتباعد، ناهيك عن أشكال تعبيرات «عقدة التفوق» الدفينة في جميع أشكال الاستشراق على نحو لا يقبل الخطأ!

    أ.د. محمد الدعمي
    كاتب وباحث أكاديمي عراقي
    © 2005 - 2023 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media