قضية فلسطين ..السلام والاستسلام
    الأربعاء 15 نوفمبر / تشرين الثاني 2023 - 09:22
    علي آل غراش
    كاتب واعلامي
    لقد تعرضت قضية فلسطين للتآمر والخيانة من أعداء الإنسانية والاديان السماوية واعداء العروبة، بل حتى من قبل .. الصهاينة العرب، وآخر تآمر وخيانة كانت تحت مسمى السلام!.

    ما السلام الذي يتحقق بلا عدالة وإعادة الحقوق لشعب احتلت أرضه وسرقة ممتلكاته ⁧‫فلسطين⁩!؟.

    لقد أنكشف التآمر على قضية فلسطين باسم السلام، فهو خداع وتآمر دولي وللاسف عربي باسم السلام.
    ‏هناك فرق بين السلام والاستسلام؛ فالاحتلال والأجرام ووضع السلاح على رأس صاحب الحق والأرض⁧‫وهو شعب فلسطين⁩ كي يقبل بالسلام مع المعتدي الاحتلال .. فهذا الاستسلام باسم السلام لا يحققالسلام أبدا. وأي تطبيع وعلاقات مع كيان الاحتلال؛ استسلام وذل وخزي..؛ لا يجلب السلام.
    وكل المؤتمرات والقمم العربية التي تقام باسم السلام، هي في الحقيقة قمم الذل والاستسلام وتقديم التنازلات للكيان الصهيوني الذي يحتل أرض ⁧‫فلسطين ويعتدي على شعب فلسطين أكثر من 7 عقود.

    لماذا التسويق والهرولة نحو التطبيع باسم السلام، ما السلام الذي يبحث عنه أعداء الحق والعدالة والإنسانية أعداء فلسطين بالوقوف مع العدو كيان الاحتلال الصهيوني؟!.

    ‏لقد شوه الحكام العرب والمسلمين (الذين لهم علاقات وسفارات مع كيان الاحتلال الصهيونى) الجامعة العربية، وكلمة السلام وتبريرهم بأنه خدمة القضية الفلسطينية!.

     كيف لهؤلاء المطبعين الذين يتسابقون للتطبيع والوقوف  مع الاحتلال القاتل الصهيونى، ويقدمون له الطاقة والغذاء والماء والسلاح التي يقتل بها شعب فلسطين، وكيف لهولاء الحديث عن السلام وفلسطين؛ في ظل ما يتعرض له شعب فلسطين من إبادة على أيدي المحتل الصهيوني!؟. ان الصهاينة العرب يريدون الاكثر من الاستسلام لكيان الاحتلال!. 

    علي آل غراش 

    © 2005 - 2023 Copyrights akhbaar.org all right reserved
    Designed by Ayoub media